خالد العتيبي يسأل الصالح

دسمان نيوز – وجه النائب خالد العتيبي سؤالا برلمانيا الى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، قال في مقدمته: انتشرت في الفترة الأخيرة إعلانات على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي عن تطبيقات تسهل مهمة التجسس واختراق الهواتف وتسجيل الأنشطة على الشاشة وتتبع المواقع الجغرافية التي يتحرك إليها الشخص المراقب.

وأضاف العتيبي: فضلا عن استخدام الكاميرات التي تتجسس على كل تحركات الشخص، وعادة ما تأخذ هذه الإعلانات ستارا شرعيا بتأكيدها أن هذه التطبيقات تقدم لمراقبة الموظفين أو لأغراض “الرقابة الأبوية”.

وتابع: وتقوم هذه التطبيقات بالاستحواذ والتنصت والمراقبة على الهواتف عن بعد من خلال السيطرة على سجل المكالمات والرسائل النصية ودليل الهاتف وجميع المكالمات والعناوين والمحادثات عبر كافة التطبيقات واهمها الواتساب، وكذلك المعلومات بما فيها المعلومات البنكية الموجودة بالهواتف.

وعلى ضوء ما سبق طلب اجابته عن الاتي: هل تمتلك الهيئة العامة للاتصالات استراتيجية محددة “تقنيات للحماية” لمواجهة عمليات وخطط القرصنة عن بعد من خلال هذه التطبيقات أو المحاولات الأخرى للشركات الدولية للتجسس والسيطرة على هواتف المواطنين والمقيمين؟

وتساءل: ما الإجراءات التي اتخذتها الهيئة العامة للاتصالات تجاه الإعلانات المنتشرة على مواقع الانترنت والتواصل الاجتماعي والتي تروج لتطبيقات التجسس والمراقبة على الأشخاص؟ وهل قامت الهيئة العامة للاتصالات بحجب أي من هذه التطبيقات؟ يرجى تزويدي بأسماء وأعداد التطبيقات والبرامج التي تم حجبها في آخر ثلاث سنوات.

وتابع: هل قامت الهيئة بالإعلان عن مخاطر استخدام هذه التطبيقات وكيفية التصدي لها او كيفية التصرف في حال تم اختراق الأجهزة أو بالأحرى هل أعلنت عن الخطوات العملية التي يمكن للأشخاص اتخاذها إذا شعروا بتعرضهم للتجسس؟ يرجى تزويدي بكافة التفاصيل المتعلقة بهذا الأمر وكذلك الميزانية المخصصة للصرف على الدعاية لحماية أمننا المعلوماتي وتوعية المواطنين بأخطار التجسس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا