صراع على وصافة الدوري الممتاز اليوم

دسمان نيوز – يسدل اليوم الستار على الجولة العاشرة للبطولة، وذلك بإقامة مباراة كاظمة مع الكويت في الساعة 4:30 على استاد الصداقة والسلام، علماً بأن لجنة المسابقات باتحاد الكرة قررت تقديم موعد اللقاء الذي كان مقرراً له سلفا الساعة 5:45 مساء.

ويحتل كاظمة المركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 16 نقطة، في حين يأتي الكويت في المركز الثالث برصيد 17 نقطة، بعد أن رجحت نتائج المواجهات المباشرة كفة السالمية، الذي يحتل مركز الوصافة بنفس الرصيد من النقاط.

صراع الفوز

ومن المؤكد أن مباراة اليوم ستشهد صراعا شرسا من الفريقين من أجل تحقيق الفوز، وهو الأمر الذي سيمنح اللقاء مزيداً من المتعة والإثارة والندية بين الفريقين، منذ انطلاق المباراة حتى إطلاق الحكم صافرة النهاية.

وسيمنح الفوز كاظمة المركز الثاني، إذ سيرفع الفريق رصيده من النقاط إلى 19 نقطة، وهو الأمر الذي يخطط له الجهاز الفني بقيادة المدرب الصربي بوريس بونياك، الذي يدرك تماما صعوبة مهمته، لكنه حتما سيعمل على تحقيق هذا الطموح.

ويعول بونياك كثيراً على الحارس حسين كنكوني وناصر الفرج وعبدالله الظفيري في قيادة زملائهم في هذا المواجهة الصعبة، التي قد تشهد الظهور الأول للعراقي محمود شوكان الذي تم التعاقد معه أخيراً.

أما الكويت، فإن الفوز سيعيده إلى مركز الوصافة منفردا، إلى جانب تقليص الفارق مع القادسية المتصدر إلى نقطة واحدة، علما بأن الأبيض لعب مباراة أقل بعد تأجيل مواجهته في الجولة السابقة مع الشباب.

تعادل سلبي

تقاسم فريقا الشباب واليرموك لكرة القدم نقاط المباراة التي جمعت بينهما أمس في الأحمدي ضمن مباريات الجولة العاشرة من منافسات stc الممتاز.

وبهذا التعادل رفع أبناء الأحمدي رصيدهم إلى نقطة 13، مقابل 7 نقاط لفريق اليرموك.

المباراة في مجملها لم ترتق لمستوى الطموح وسط سلبية في الأداء وهجمات لم تصل في أغلبها إلى مستوى الخطورة.

وطالت فترات جسّ النبض بين الفريقين في الشوط الأول وسط بطء في نقل الكرة وتباعد الخطوط وعشوائية في بناء الهجمات.

وفي الشوط الثاني زاد مستوى المباراة قليلا، وسط رغبة أكبر من الفريقين الوصول إلى الشباك، إلا أن العشوائية في بناء الهجمات والكرات الطويلة سهّلت مهمة الدفاع في الجانبين.

وعمل أبناء الأحمدي على السرعة في بناء الهجمات، لاسيما من الجهة اليسرى، إلا أن دفاعات اليرموك تعاملت بنجاح، في المقابل تحصل اليرموك على هجمات خطيرة لم تترجم في شباك الشباب، وسط تراجع لمردود الأوراق الرابحة في الفريق الإدريسي، وسيكور، وجوزيف.

وفي ربع الساعة الأخير، تخلى الشباب عن حذره الدفاعي، محاولا استغلال تراجع اليرموك للدفاع، في حين عمد الأخير على الهجمات المرتدة، على أمل خطف هدف النقاط الثلاث، إلا أن المباراة انتهت من دون أهداف ليضيف كل من الفريقين نقطة إلى رصيده.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا