عدوى التيفود تنتقل من الطعام الملوث

دسمان نيوز – حمى التيفود من الأمراض التى تشكل تهديداً خطيراً للصحة، خاصة للأطفال، وقد تسبب مضاعفات تصل للوفاة، وتسبب حمى التيفود بكتيريا “السالمونيلا التيفية”، وتنتشر هذه البكتيريا من خلال الطعام والماء الملوثين أو من خلال اتصال وثيق مع شخص مصاب، ومن أبرز أعراضها ارتفاع فى درجة الحرارة والصداع وألم البطن وإمساك أو إسهال، وفقاً لموقع “drugs”.

أعراض حمى التيفود

من المحتمل أن تتطور العلامات والأعراض تدريجيًا، وغالبًا ما تظهر بعد أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من التعرض للمرض. وبمجرد ظهور العلامات والأعراض من المحتمل أن تواجه:

– الحمى التي تبدأ منخفضة وتزداد يوميًا، وربما تصل إلى (40.5 درجة مئوية).
– صداع الرأس.
– الضعف والتعب.
– آلام العضلات.
– التعرق.
– سعال جاف.
– فقدان الشهية وفقدان الوزن.
– ألم البطن.
– الإسهال أو الإمساك.
– طفح جلدي.

– انتفاخ البطن.

أسباب التيفود وكيف تنتقل العدوى

تسبب حمى التيفود بكتيريا تسمى السالمونيلا التيفية، وهى عدوى معوية خطيرة أخرى.

تنتشر البكتيريا التي تسبب حمى التيفود من خلال الطعام أو الماء الملوثين وأحيانًا من خلال الاتصال المباشر بشخص مصاب.
بكتيريا السالمونيلا التيفية تنتقل في البراز وأحيانًا في بول الأشخاص المصابين. 
يمكن أن تصاب بالعدوى إذا كنت تأكل طعامًا يتعامل معه شخص مصاب بحمى التيفود لم يغسل يديه بعناية بعد استخدام المرحاض.
ما زالت حمى التيفوئيد تشكل تهديدًا خطيرًا في جميع أنحاء العالم – وخاصة في العالم النامي، حيث تؤثر على ما يقدر بنحو 26 مليون شخص أو أكثر كل عام. 

في جميع أنحاء العالم يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالمرض، على الرغم من أنهم يعانون من أعراض أكثر اعتدالًا بشكل عام من البالغين.

مضاعفات حمى التيفود

أخطر مضاعفات حمى التيفوئيد – النزيف المعوي أو الثقوب في الأمعاء – قد تتطور في الأسبوع الثالث من المرض.

قد تؤدى إلى ثقب في الأمعاء الدقيقة أو الأمعاء الغليظة، مما يؤدي إلى تسرب محتويات الأمعاء إلى تجويف البطن وإحداث علامات وأعراض مثل آلام شديدة في البطن والغثيان والقيء وعدوى مجرى الدم (تعفن الدم)، هذه المضاعفات التي تهدد الحياة تتطلب رعاية طبية فورية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا