مساحة إعلانية

ال‏مواطنون عبر تويتر من حقي أشتري بيت بالكويت

0
137

دسمان نيوز – اشتعل موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بمشاركات كبيرة من المواطنين في هاشتاق ( من حقي اشتري بيت بالكويت ) واعتبر بعض ناشطون التواصل الاجتماعي أن المطالبه بهذا الهاشتاق بوابة الشباب الكويتي لتحقيق الحلم.

وتعددت الآراء حول أسباب عدم قدرة المواطن، وخاصة فئة الشباب من شراء بيت في الكويت، إذ أشار البعض إلى أن «انطلاق الوسم يأتي لتحقيق الحلم، بعد أن فقد الدكتور والمهندس والمحاسب والضابط، وأفضل ذوي الدخل في البلاد القدرة على شراء بيت أو حتى أرض بوطنهم لضمان استقرارهم الأسري».

والبعض قال إنه «في الكويت فقط لا المواطن يقدر، ولا الدكتور، ولا المهندس، ولا موظف النفط يستطيع أن يشتري بيتاً، هناك كارثة حقيقية في أسعار البيوت، وأن الحكومة تجبرك على البقاء لمدة 30 سنة (زواج) إلى أن يُخصص لك بيت في البر».

وأضاف آخر ان «من يملك نصف مليون دينار لا يستطيع أن يشتري بيتاً، حتى لو اشترى أرضاً بـ400 ألف دينار، وقام ببنائها بـ100 ألف دينار، لن يستطيع تأثيثها»، لافتاً إلى أن الأمر غير منطقي، ولا يدخل العقل، لاسيما أن هذه الأمور أساسية، ولابد من الالتفات لها بجدية، وبالتالي يجب أن تنخفض أسعار العقارات كما كانت سابقاً.

وأكد احد المغودين أن «قدرة الحكومة على حل المشكلة الإسكانية خلال سنة واحدة، خصوصاً مع توافر السيولة المالية الضخمة، ووفرة الأراضي»، متسائلاً «هل الحكومة شجاعة لمواجهة التجّار؟ فالجواب هو: لا».

وأشار البعض إلى أن «السبب الأول لعزوف الشباب عن الزواج، ومن أسباب الطلاق في الكويت هو عدم قدرة الشاب على تحمل المصاريف الكبيرة، وأبرزها الإيجارات لمدة 15 سنة أو 18 سنة».

وطرح آخر تساؤلاً بشأن كيفية أن يشتري المواطن بيتاً في ظل ارتفاع أسعار الأراضي، وتكلفة البناء المرتفعة، مشيراً إلى أنه حسب الاحصائيات الرسمية يوجد 429 ألف مواطن مقترض، و200 ألف مواطن عليه ضبط وإحضار ومنع سفر، وبالتالي من أين يشتري؟.

وقام أحد الناشطين في موقع تويتر بإجراء حسبة بسيطة لتبيان سبب عدم حل القضية الإسكانية في الكويت، حيث بيّن أن قيمة بدل الإيجار تبلغ 150 دينارا، وعدد المستفدين منها 100 ألف أسرة، بواقع 15 مليون دينار شهرياً تصرف للأسر، وبإجمالي 180 مليون دينار سنوياً، معلقاً بالقول «عرفتوا الحين ليش القضية الإسكانية ما تنحل؟».

وتساؤل المواطنين عبر الهاشتاق ، الى متى ونحن ننتظر بيت العمر !؟

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا