622 مليون دينار مكاسب بورصة الكويت

دسمان نيوز – تنفست بورصة الكويت والاسواق الخليجية أمس الصعداء بعد الخسائر الحادة التي منيت بها على مدار الاسبوع الماضي وعاد اللون الأخضر إلى الاسواق مع هدوء التوترات الجيوسياسية بعدما قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إن الهجوم الايراني على قاعدة عين الأسد الجوية لم يسفر عن خسائر بشرية وإن الولايات المتحدة غير مضطرة للضرورة بالرد عليه واكتفى بفرض مزيد من العقوبات الاقتصادية.

وربح القيمة السوقية للسوق أمس 622 مليون دينار حيث انتعشت التداولات لتقفز السيولة لنحو 68.88 مليون دينار، مقابل 55.42 مليون دينار أمس الأول، كما ارتفعت أحجام التداول عند 215.02 مليون سهم، علما بأنها كانت تبلغ في الجلسة قبل السابقة 151.27 مليون سهم.

وعلى مدار الاسبوع الاول من عام 2020 كانت المحصلة سلبية، حيث مني السوق الكويتي بخسائر بلغت مليار دولار، وعلى مستوى الأسواق الخليجية، فقد خسرت 2.47 مليار دولار خلال الأسبوع.

وانتهى الأسبوع بخسائر محدودة نسبيا مقارنة بأسواق اخرى في المنطقة على الرغم من أن بورصة الكويت كانت الأكثر خسائر في أول أيام التداول في العام الجديد بأكثر من 4% لمؤشر السوق الأول، ومنيت بورصة الكويت بأكثر من 1.3 مليار دينار خسائر سوقية، خلال جلسة الأحد الماضي.

إذ بلغت خسائر مؤشر السوق الأول بنهاية الأسبوع 0.6% بخسارته 46 نقطة متراجعا إلى 6929 نقطة من 6975 نقطة نهاية الأسبوع الأخير من العام الماضي.

كما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 1.3% بنهاية الأسبوع إثر تراجع عدد من الأسهم الصغيرة والمتوسطة، وحقق المؤشر 65 نقطة خسائر ليصل إلى 4845 نقطة انخفاضا من 4910 نقاط، وإثر تراجع مؤشري السوق الأول والرئيسي تراجع مؤشر السوق العام الذي يقيس أداء المؤشرين معا بنسبة 0.8% محققا 52 نقطة خسائر ليصل إلى 6230 نقطة من 6282 نقطة نهاية العام الماضي.

وتأرجح أداء مؤشرات البورصة الكويتية في الأسبوع الأول من العام الماضي ما بين الصعود والهبوط على وقع تطورات الأحداث، حيث تراجع بشكل حاد في جلسة افتتاح الاسبوع، ثم تحسن الأداء نسبيا في جلستي الاثنين والثلاثاء، وعوض السوق جزءا كبيرا من خسائره، ثم ما لبث ان عاد السوق للانخفاض تأثرا بالرد الإيراني ليحقق خسائر في جلسة الأربعاء، وفي جلسة الختام عاد الهدوء للسوق وحقق مكاسب انهى بها أسبوع كان حافلا بالأحداث.

وشهدت القيمة السوقية تراجعا في الأسبوع الأول من 2020 بنسبة انخفاض 0.8%، لتصل القيمة إلى 36.036 مليار دينار من 36.345 مليار دينار في نهاية الأسبوع الأخير من 2019.

وارتفعت السيولة المتدفقة للسوق على مدار جلسات الأسبوع بنسبة 58%، وذلك في ظل التوسع في عمليات البيع وما قابلها من عمليات شراء خاصة على الأسهم القيادية من قبل مستثمرين استفادوا من تراجع الأسعار بشكل لافت.

وبلغ إجمالي السيولة 289 مليون دينار بمتوسط يومي قفز لمستوى 57.8 مليون دينار يوميا، وهو ارتفاع لافت إذا ما قورن بسيولة الأسبوع الأخير المكتمل من العام الماضي والتي بلغت فيه السيولة 183 مليون دينار بمتوسط يومي 36.6 مليون دينار.

وخليجيا، ارتفعت اسواق الخليج بشكل جماعي في جلسة تعاملات أمس، حيث ارتفع مؤشر سوق دبي بنسبة 1.3%، وارتفع سوق ابوظبي بنسبة 1.1%، وارتفع سوق الكويت في جلسة امس بنسبة 1.9% بالنسبة لمؤشر السوق الأول، كما ارتفع مؤشر سوق قطر بنسبة 1%، وكذلك ارتفع سوق البحرين بنسبة 0.7%، وسوق مسقط بنسبة 0.8%، وحقق السوق السعودي ارتفاعا بنسبة 2.7% وكان أكثر الأسواق الرابحة أمس.

وبتعافي الأسواق الخليجية بنهاية تعاملات الأسبوع، تكون الخسائر السوقية لهذه الأسواق قد تقلصت إلى 2.4 مليار دولار فقط، بواقع مليار دولار للسوق القطري، و452 مليون دولار لسوق أبوظبي، و335 مليون دولار لسوق دبي، و244 مليون دولار للسوق البحريني، و39 مليون دولار لسوق عمان. فيما حقق السوق السعودي مكاسب بلغت 703 ملايين دولار.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا