العرب يستذكرون حكمة قابوس

دسمان نيوز – مع توالي برقيات التعازي لعمان، أعلنت الكويت والإمارات والأردن والبحرين ومصر، أمس، الحداد ثلاثة أيام على رحيل السلطان قابوس بن سعيد، وقررت الدول الخمس مع جامعة الدول العربية تنكيس الأعلام حزناً عليه، داعية أن يوفّق خليفته الجديد السلطان هيثم بن طارق لمواصلة مسيرته الحكيمة.

ونعى خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد، السلطان قابوس، وأكدا أن “السعودية وشعبها يشاطرون الأشقاء في عُمان أحزانهم، ويسألون الله أن يلهم الأسرة الكريمة والشعب العُماني الشقيق الصبر والسلوان، وأن يديم على سلطنة عُمان وشعبها الشقيق الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار”.

وقال الديوان الملكي: “ببالغ الحزن والأسى تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، نبأ وفاة السلطان قابوس رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته”، مضيفاً أنهما “أعربا عن خالص التعازي وصادق المواساة للعائلة المالكة في عُمان، وللشعب العُماني، وللأمة العربية والإسلامية، في وفاة قائد سلطنة عُمان ومؤسس نهضتها الحديثة الذي رحل إلى جوار ربه بعد أن أتم مسيرة الإنجازات والعطاء والبناء”.

وأعرب وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان عن خالص تعازيه للشعب العماني، مؤكداً أن “السلطان قابوس أسس النهضة الحديثة لبلاده. ونشاطر الأشقاء الحزن العميق، وندعو الله أن يتغمده بواسع رحمته”.

إكمال المسيرة

وفي الإمارات، نعى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد “زعيماً من أبرز وأخلص أبناء الأمتين العربية والإسلامية، أعطى الكثير لشعبه وأمته، ووهب حياته دفاعاً عن قضاياها بصدق وإخلاص وتجرد”، مؤكداً “الثقة الكاملة في نفاذ بصيرة وصلابة وقدرة شعب عُمان وقيادته الحكيمة على إكمال المسيرة المظفرة لفقيد الأمة في خدمة قضاياها والنهوض بمسيرة العمل العربي المشترك”.

كما أمر رئيس الإمارات بإعلان الحداد 3 أيام وتنكيس الأعلام بجميع الدوائر الرسمية داخل الدولة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج.

وقدم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، التعازي للشعب العُماني.

وكتب بن راشد على “تويتر”: رحل سلطان الوفاء والمحبة والحكمة، تعازينا لإخوتنا في عُمان وللأمة العربية والإسلامية، ولكل محب لعُمان الثقافة والتاريخ والأصالة، ونسأل الله أن يلهم الشعب الشقيق الصبر والسلوان، ويجعل الفردوس الأعلى مثوى قائد النهضة العُمانية.

وفي تغريدة مماثلة، قال بن زايد: فقدت عُمان الشقيقة والأمتان العربية والإسلامية قائدا حكيما، وقامة تاريخية كبيرة، رحم الله السلطان قابوس، رحل عنا أخاً عزيزاً ورفيق درب الشيخ زايد، تقاسما بحكمتهما وإخلاصهما النهوض بشعبيهما وخدمة وطنيهما، نعزي أسرته الكريمة وشعبه، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

تنكيس أعلام

ونعى ملك البحرين حمد بن عيسى، السلطان قابوس وأعلن الحداد لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام بجميع الدوائر الرسمية داخل المملكة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية.

واستذكر بن عيسى، في برقية تعزية إلى السلطان هيثم بن طارق، دور الفقيد في نهضة عمان وازدهارها ومكانتها مرموقة على الصعيد الدولي ودعم مسيرة مجلس التعاون ومواقفه النبيلة تجاه كافة القضايا.

وإذ نوه بأنه بفقد قابوس فقد العالم العربي والإسلامي شخصية وقائداً عربياً حكيماً، دعا بن عيسى، الله تعالى، أن يوفق سلطان عمان الجديد ويسدد خطاه لمواصلة مسيرة الخير والنماء ويديم عليه وافر الصحة والعافية.

وبعث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ونائبه ورئيس حكومته ببرقيات تعزية إلى سلطان عمان، سائلين المولى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم العائلة المالكة الكريمة والشعب العماني الشقيق الصبر والسلوان.

الأردن والعراق

من جانبه، أعلن عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني “الحداد على فقيد الأمة الكبير السلطان قابوس في البلاط الملكي الهاشمي لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من السبت”.

وغرّد عبدالله الثاني على “تويتر”: “فقدنا بوفاة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان الشقيقة، أحد القادة الحكماء الذي كان أخاً كبيراً لي وصديقا عزيزاً لوالدي الحسين، وحليفاً للأردن في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية بحكمة وتوازن مستنداً إلى مبادئ راسخة. ندعو الله له بالرحمة وللشعب العُماني الشقيق بالصبر والسلوان”.

وفي العراق، بعث رئيس الجمهورية برهم صالح، برقية تعزية إلى سلطان عمان الجديد قال فيها: “تلقينا بأسف بالغ نبأ رحيل سلطان عُمان وباني نهضتها الحديثة. وإن العالم العربي والمنطقة، وقبلهما عُمان، تخسر قائداً وعقلاً حكيماً”، مضيفاً: “الخسارة كبيرة، لكن الثقة أكيدة بأن العائلة السلطانية والشعب العماني الشقيق قادرون تماماً على مواصلة هذا الدور الحيوي للراحل، سواء في بناء وتقدم عُمان أو في انتهاج سياسة إقليمية حكيمة ومتوازنة”.

مواصلة العمل

وفي سورية، بعث الرئيس بشار الأسد، برقية تعزية للسلطان هيثم آل سعيد، جاء فيها: “باسمي وباسم الشعب أتقدم إليكم، ومن خلالكم، إلى أفراد عائلتكم وإلى عموم الشعب العماني، بأحر التعازي القلبية لهذا الفقد الجلل”. وأضاف: “لقد قاد الفقيد الراحل سلطنة عمان في مسيرة نهوضها وازدهارها، وتمكن بكثير من الحكمة والحنكة من خلق موقع متميز لها بين الدول العربية وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي، ونحن على أتم الثقة بقدرتكم على متابعة هذه المسيرة ومواصلة العمل للحفاظ على مكانة بلدكم ولتحقيق المزيد من التقدم والازدهار لما فيه خير ومصلحة شعبكم الشقيق”.

خط مستقل

وأعلنت جامعة الدول العربية تنكيس علمها ثلاثة أيام حزناً على “فقيد الأمة”، وقدّم أمينها العام أحمد أبوالغيط، أحرّ التعازي للشعب العُماني “لفقده رجلا لعب الدور الأكبر في نهضة البلاد في العصر الحديث”، معتبراً أنه “حاكم من طراز نادر، دأب خلال فترة حكمه على تبني خطٍ مستقل لبلاده جنبها الكثير من الأزمات والصراعات التي اعتصرت المنطقة، كما انحاز انحيازا واضحاً للتحديث والتنمية ونجح في نقل البلاد نقلة نوعية هائلة منذ تولى الحكم في 1970، حتى صارت على ما هي عليه الآن من استقرار وازدهار وانفتاح على العالم”.

إيران

واعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن وفاة سلطان عُمان “خسارة للمنطقة”، وكتب في تغريدة باللغة العربية: “نحن إذ نعزي جارتنا العزيزة عمان بهذا المصاب، نهنئ اختيارها صاحب الجلالة هيثم بن طارق سلطانا لها، آملين أن تتنامى علاقاتنا في سلطنته كما عهدناه سابقاً، والمستقبل يستلهم من الماضي”.

واشنطن

وفيما اعتبر الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش أن قابوس كان قوة استقرار في الشرق الأوسط، شددت سفارة واشنطن في مسقط على أن “الشعب العماني لن يفتقده وحده، بل سيفتقده كل أصدقائه ومحبوه حول العالم، ومنهم أصدقاؤه في الولايات المتحدة وشعورهم ببالغ الحزن لنبأ وفاة السلطان قابوس”، مضيفة: “لقد فقدنا أحد أهم قادة العالم- قائد ملهم لنهضة وتطور عمان خلال نصف قرن. قيادته الحكيمة نبعت من إخلاصه وكرمه وتسامحه وحبه العميق لوطنه”.

جونسون

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن المملكة المتحدة “فخورة بأواصر الصداقة وروابط الشراكة الثابتة مع عُمان، وإننا لنشاطر الشعب العُماني أحزانه”، مضيفاً: “أشعر بحزن عميق لوفاة السلطان قابوس بن سعيد. لقد كان زعيما فذاً يتسم بالحكمة وقائداً محترماً سيترك رحيله فراغاً كبيراً”.

ولفت جونسون إلى أن “التاريخ سيذكر تفاني السلطان قابوس في تطوير عُمان لتصبح بلدا ينعم بالاستقرار والازدهار”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا