لأول مرة علاجات جديدة لأورام الثدى

دسمان نيوز – افتتح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى المصري، المؤتمر الـ12 للجمعية الدولية للأورام، المنعقد فى الفترة من 9 إلى 10 يناير بالقاهرة  بحضور كل من الدكتور محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس، واللواء عمرو حجاب مدير كلية الطب بالقوات المسلحة واللواء أحمد التاودى رئيس الأكاديمية الطبية العسكرية، والدكتور حاتم أبو القاسم عميد المعهد القومى للأورام، وعدد من الخبراء الأجانب من مختلف الجمعيات الدولية المتخصصة فى مجال علاج وجراحة الأورام، ومن بينهم الدكتور ماجد أبو غربيه رئيس مركز أبحاث واكتشاف الدواء جامعه تمبل بولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية 

81612520_2479248929061231_6840430516387184640_n

من جانبه قال الدكتور خالد عبد الغفار، سعيد أن أكون موجود اليوم وهذه هى السنة الثالثة التى أشارك فيها فى هذا المؤتمر الدولى المتخصص، والذى تشارك فيه 12 جمعية دولية، وأرحب بزملائى، ومتأكد أنه سيكون مؤتمر ناجح، لأنه أثبت نجاحه على مدار 12 عاما، وأصبح من المؤتمرات العالمية، ويتضح ذلك من خلال اللقاءات العلمية، وورش العمل التى تعقد لتدريب الأطباء، مشيرا إلى أن كل عام يزداد عدد المشاركين بالمؤتمر والذى سيخرج بتوصيات مهمة فى مجال الأورام.

وأضاف الدكتور محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس أن فكرة المؤتمر طيبة، لأنها تجمع الأطباء من جميع دول العالم فى مجال علاج وجراحة الأورام، والذى يعتبر من المؤتمرات المهمة لمناقشة الجديد فى علاج سرطان الثدى واستعراض أحد الطرق العلاجية فى العلاج.

وأشار الدكتور هشام الغزالى مدير مركز  الأبحاث بطب عين شمس، ورئيس المؤتمر، إلى أن المؤتمر يشارك فيه الجمعية الأوروبية والأمريكية للأورام النسائية، والجمعية الأفريقية للأورام، وعدد كبير من الجمعيات الدولية، موضحا أنه سيتم الإعلان لأول مرة عن استخدام  العلاج المناعى لعلاج أورام الثدى، والعلاج الجينى لأورام الثدى والمبيض، والعلاجات الهرمونية الموجهة حيث تزيد من نسب الشفاء في أورام الثدى المنتشرة، بالإضافة إلى استخدام العلاج المناعى في أورام الخلايا الصبغية للجلد، والعلاج المناعى كخط أول لعلاج أورام الكبد.

وأضاف أن التحليل الجينى “براكا 1″ و”براكا 2 ” الذى يكشف عن إمكانية الإصابة بسرطان الثدى ويتنبأ به قبل الاصابة ، والذى قامت به الممثلة”  انجلينا جولى”  أصبح موجودا فى مصر فى بعض المراكز، وسيتم إدخاله قريبا وبأسعار رمزية بمركز الأبحاث بطب عين شمس، موضحا أن جين “براكا 1 و2” وجد انه موجودة فى البروستاتا والبنكرياس، وإمكانية استخدام العلاج المناعى فى سرطان الكبد الأكثر شيوعا فى مصر، وكيفية الكشف المبكر عن سرطان الثدى.   

من جانبها قالت الدكتورة هبة الظواهرى أستاذ علاج الأورام بالمعهد القومى للأورام، إنه خلال إحصائية أجراها المعهد القومى للأورام، بمستشفى التجمع الأول التابع للمعهد، والذى يقدم خدماته بالمجان أن المستشفى تستقبل 1500 حالة سرطان ثدى سنويا من الحالات الجديدة، بالإضافة إلى الحالات التى يتردد عليها من السنوات السابقة سنويا،حيث تصل الحالات التى يتم مناظرتها يوميا 300 حالة، من بينها 20% دون سن الـــ 40 عاما، مؤكدة أن هذه الظاهرة مهمة جدا لأنها تشير إلى أن متوسط عمر الاصابة بأورام الثدى فى مصر من 45 إلى 50 عاما، وهو اقل بكثير من متوسط عمر السيدات اقرانهم بالدول الغربية، والتى تتراوح ما بين 65 إلى 70 سنة، ولفتت أن بعض الأورام الخبيثة قد تظهر مع أعمار لم تكن تشاهد من قبل مثل بعض الحالات التى تم تشخيصها بالمعهد القومى للأورام مؤخرا فى عمر 18 و20 عاما وهذا يمثل بالفعل ظاهرة يجب دراستها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا