كأس ولي العهد كشف جوانب عديدة بعيدا عن فوز الكويت بلقب البطولة

دسمان نيوز – كشفت بطولة كأس ولي العهد عن جوانب عديدة بعيدا عن فوز الكويت بلقب البطولة، ولعل هذه من الأهداف العامة التي يسعى اليها اتحاد الكرة ولجنة المسابقات، فتعدد البطولات واتساع رقعة المنافسة يبرزان العديد من أشكال التنافس والتي في مجملها دروس في صالح اللعبة، فعلى صعيد التحكيم لعبت تقنية الفيديو الـ (VAR) دورا كبيرا في التأثير على نتائج المباريات منها الإيجابي ومنها السلبي، ولا شك أن السلبي منها ربما يعود الى عدم اكتمال التقنية بشكل كامل للعمل في ملاعبنا، فيقول أحد المختصين إن حكامنا لم يخضعوا للتدريب الكامل كما أن التقنية تحتاج الى مزيد من الكاميرات والتي مازالت غير متوافرة.

وبالعودة الى عدد من مباريات الدور التمهيدي والأدوار الإقصائية رصدنا عددا من الانتقادات من المدربين والإداريين لبعض قرارات الـ «VAR» والتي في مجملها كانت تشير الى الظلم الواقع عليهم، فهل استفدنا من التقنية أم مازلنا في بداية الطريق؟

ومن الجوانب المضيئة للبطولة بروز أندية الدرجة الأولى الطامحة لإثبات جدارتها أمام الأندية الكبيرة وما يدل على ذلك هو وصول 4 فرق من «دوري المظاليم» الى الدور ربع النهائي عن جدارة واستحقاق، ومن ثم وصل خيطان الى «مربع الكبار»، إلى جانب النصر الطامح لتسجيل اسمه في السجلات الذهبية، وهذا ما يؤكد أن مباريات الكؤوس ليست لها مقاييس، كما أن لاعب الدرجة الاولى متعطش الى الأضواء والإعلام التي تحظى بها البطولات الكبرى وخير دليل هو تألق الحارس عبدالرحمن الشريفي من فريق برقان بشكل لافت وربما تكون البطولة سببا في انتقاله الى الأندية الكبيرة.

ومن الأمور الإيجابية للبطولة استعادة العربي لشخصيته تحت قيادة المدرب البوسني داركو نيستروفيتش، اذ اجمع النقاد على ان «الأخضر» هو الاكثر استفادة من البطولة، اذ اعيدت له الهوية من خلال نجاح المدرب في اعادة ترميم خط الدفاع، حيث لم يتلق مرمى «الأخضر» طوال مباريات هذه المسابقة الغالية سوى هدف وحيد وكانت هذه نقطة الانطلاق لتغيير أسلوب اللعب، اذ لم نشاهد الفريق منذ سنوات يتناقل الكرة بلمسات تتجاوز أحيانا الـ 30 نقلة في إشارة لاستعادة الثقة والتوازن بين خطوط الفريق، كما ان العربي قدم مجموعة من الشباب أبرزهم الظهير الايسر الواعد محمد صفر (20 سنة)، اذ طالب عدد من النقاد ولاعبي الخبرة بضمه لصفوف المنتخب الوطني.

والمحصلة بشكل عام هي عودة «الأخضر» للمنافسة ما يشير الى أن بطولة الدوري ستشهد الكثير من الإثارة ولن يكون العربي صيدا سهلا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا