مديرة مكتب الشهيد التقت بوزير الصحة

دسمان نيوز – أكدت المديرة العامة لمكتب الشهيد، فاطمة الأمير، أنها تعمل على ضم آباء وأمهات وأرامل الشهداء الى بطاقة «عافية»، لافتة الى أنها ماتزال في مرحلة التفاوض بهذا الشأن.

جاء ذلك خلال احتفال مكتب الشهيد باختتام فعاليات أكاديمية المبدعين 3 مساء أمس الأول، حيث أعلنت مديرة مكتب الشهيد أنها التقت أخيرا وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح، وطرحت عليه فكرة ضم آباء وأمهات وأرامل الشهداء الى بطاقة «عافية» وتسليمه الكشوف للآباء والأمهات والأرامل فقط وغير المشمولين بـ «عافية»، تقديرا لتضحيات الشهداء، لافتة الى أنها لا تزال في مرحلة التفاوض للوصول إلى الأعداد النهائية الصحيحة المطلوب ضمها لـ «عافية» من أجل حساب التكلفة الإجمالية، مؤكدة أن أسر الشهداء جزء فعال من المجتمع الكويتي.

وحول أكاديمية المبدعين 3 أشارت الى أن البرنامج بدأ في سبتمبر الماضي، وتخلله العديد من البرامج التدريبية والزيارات الميدانية التي عرفت أبناء الشهداء على خبرات جديدة لتكون لهم رافدا بالحياة العلمية والعملية.

حلقة وصل

وبينت فاطمة الأمير أن لجنة التحكيم تتكون من الأساتذة الذين شاركوا في نقل الخبرات لأبناء الشهداء خلال فترة الأكاديمية، وتضمن البرنامج مشاركة 36 من أبناء الشهداء و5 فرق هي عطايا، وانشر البسمة، وحواس، وكويت العطاء، وفريق النخبة، معلنة أن فريق عطايا نجح في انتزاع المركز الأول عبر فكرة التطبيق الإلكتروني الذي قدّمه ليكون حلقة الوصل بين المحتاجين والمتبرعين لإيصال مساعداتهم بالتنسيق مع اللجان الخيرية.

وقالت: «لامسنا افكارا جديدة وإبداعات مميزة قدّمها أبناء الأكاديمية، مؤكدة أنه سيكون لهذه الكوكبة من الأبناء مشاركة فعالة بأنشطة وفعاليات مكتب الشهيد من خلال إبداعاتهم الإيجابية والمفيدة للمجتمع».

وأشارت إلى أن المكتب لا يضم فقط شهداء العدوان، بل أيضا يضم شهداء الستينيات والمشاركين في الحروب العربية، وذلك بناء على المرسوم الأميري 325/ 2011، الذي أكد ضم شهداء الحروب العربية، إضافة الى فترة العدوان وما بعد العدوان من ملتحقي السلك العسكري من الدفاع والحرس الوطني والداخلية والإطفاء، موضحة أن إجمالي عدد الشهداء المسجلين في مكتب الشهيد حتى تاريخه هو 1282 شهيدا.

وأضافت أن مكتب الشهيد يستعد للاحتفالات الوطنية التي تبدأ مراسيمها مع رفع صاحب السمو أمير البلاد العلم، لأن من أهم أهداف مكتب الشهيد تعزيز الروح الوطنية والتذكير بعطاء الشهداء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا