62.4 مليار دولار حجم مشاريع تطوير الغاز المخطط لها في المنطقة

دسمان نيوز – قالت مجلة «ميد» إن شركات النفط الوطنية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – مينا – ماضية في تطوير مشاريع تطوير حقول النفط والغاز وتعزيز جهود الاستكشاف والتنقيب من خلال دخول هذه الشركات فترة توسع عبر تنفيذ برامج رئيسية لتطوير حقول النفط والغاز، وتسريع محركات استكشاف منتجات الهيدروكربون غير التقليدية والعمل على تأمين حصتها السوقية في المستقبل.

ووفقا لمجلة ميد بروجكتس التي تتعقب المشاريع الإقليمية، هناك ما قيمته 58.4 مليار دولار من مشاريع إنتاج النفط قيد التنفيذ حاليا في منطقة مينا، ومن شأن ذلك تعزيز قدرات إنتاج الشركات بشكل كبير بحلول منتصف 2025.

وتهيمن «أرامكو» السعودية على حصة الأسد في المشاريع قيد التنفيذ بفضل مشروع تطوير حقل مرجان بكلفة 18 مليار دولار، وتمثل الترسية المجمعة التي تضم 34 حزمة ستنفذ وفقا لنظام الهندسة والتوريد والبناء (EPC) لمشاريع مرجان وبري في يوليو 2019 أكبر مجموعة من العقود المبرمة في عام 2019 في جميع أنحاء منطقة مينا.

وعلاوة على ما ذكر، هناك أيضا مشاريع نفطية في مراحل ما قبل التنفيذ بقيمة 58 مليار دولار في مختلف دول منطقة – مينا- ومن المشاريع الرئيسية لاستكشاف وإنتاج النفط مشروع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) البالغة تكلفته 8 مليارات دولار لزيادة الإنتاج من حقل زكوم النفطي العلوي إلى مليون برميل يوميا بحلول 2024.

من ناحية أخرى، تضطلع شركات النفط الوطنية المختلفة أيضا بأنشطة تنقيب واسعة النطاق عن النفط، مثل إعلان شركة أدنوك مؤخرا عن اكتشاف 7 مليارات برميل إضافية من النفط، ما يعني أن أبوظبي لديها الآن سادس أكبر احتياطي نفطي في العالم، بإجمالي 105 مليارات برميل.

ونظرا للتوقعات بأن العديد من الاكتشافات المعلن عنها ستدخل مراحل التطوير في أواخر 2020، فمن المتوقع أن تحافظ المنطقة على التدفق المستمر للنفقات الرأسمالية في مشاريع الاستكشاف والإنتاج.

وعلى الرغم من ضعف أسعار الغاز نسبيا بسبب ضعف الطلب الدوري، فإن منتجي الطاقة في منطقة مينا يملكون مجتمعين نحو 62.4 مليار دولار من مشاريع تطوير الغاز المخطط لها، وفقا لميد بروجكتس، وهذه الطاقة الإنتاجية تستهدف تلبية الزيادات المتوقعة في الطلب المحلي على الغاز كوقود منزلي وكوقود أولي لتوليد الطاقة منخفض الانبعاثات مقارنة بالنفط.

ووفقا لتوقعات شركة ماكينزي الأميركية، فإن الطلب على الغاز سيرتفع بنسبة 1.3% سنويا حتى 2023، وبنسبة 0.7% سنويا حتى 2035، بينما يتوقع نمو الطلب على الغاز الطبيعي المسال نسبة 3.6% سنويا حتى 2035 مع زيادة طاقة العرض فقط بعد 2025.

ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل جميع هذه المشاريع التي ما زالت في مرحلة ما قبل التنفيذ بحلول 2026، ما سيجعل العشرينيات من هذا القرن فترة توسع كبير للغاية على صعيد إنتاج الغاز في المنطقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا