مفاجأة يفضحها رئيس المكسيك عن بارون المخدرات

دسمان نيوز – في رسالة مصورة من مدينة بالينكي الواقعة جنوب المكسيك، وفي إشارة منه إلى نجاحات إدارته في أول عام لها، أعلن الرئيس المكسيكي مانويل لوبيز أوبرادور، أن زعيم عصابة تهريب المخدرات المسجون، خواكين غوزمان لويرا، الملقب بـ”إل تشابو” كان يتمتع بنفس السلطة التي يتمتع بها رئيس البلاد على أيام حكم الرؤساء سابقيه.

ونوّه الرئيس إلى أنه تعامل بالفعل مع الفساد رفيع المستوى الذي استشرى في الحكومات السابقة، مؤكداً أنه من المهم وضع خط واضح فاصل بين العناصر الإجرامية والسلطات لكيلا يندمج الجانبان كما فعلا في الماضي.

كما تابع لوبيز: “في وقت ما تمتع غوزمان بنفس سلطة أو نفوذ الرئيس آنذاك، لأنه كان هناك تواطؤ ما زاد من صعوبة معاقبة مرتكبي الجرائم. لقد أصبح هذا تاريخا بالفعل، ذهب إلى مزبلة التاريخ”.

فيما بدا حديث الرئيس إشارة لاتهام واعتقال وزير الأمن العام السابق في المكسيك الشهر الماضي، جينارو غارسيا لونا، الذي تولى وزارة الأمن العام في عهد الرئيس فيليبي كالديرون من 2006 حتى 2012.

وقبل انضمامه لحكومة كالديرون، ترأس غارسيا لونا وكالة التحقيقات الفيدرالية في عهد الرئيس فنسنت فوكس.

3 جرائم!

واتهمته محكمة فيدرالية في نيويورك بثلاث جرائم لتهريب الكوكايين، وواحدة للإدلاء ببيانات كاذبة.

بدوره، يزعم الادعاء الأميركي أنه قبل ملايين الدولارات من الرشاوي من عصابة سينالوا، التي قادها “إل تشابو”، مقابل تركها تمارس نشاطها دون تدخل.

يذكر أن “إل تشابو” أدين بتهم تتعلق بالتآمر والمخدرات في نيويورك وحكم عليه هذا العام بالسجن مدى الحياة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا