بيتك : ارتفاع معدل التضخم

دسمان نيوز – ارتفع معدل التضخم في نوفمبر على أساس سنوي مسجلاً 1.6 في المئة مقابل معدل أقل قدره 1.5 في المئة في أكتوبر. وطبقاً لبيانات الإدارة المركزية للإحصاء استقر الرقم القياسي لأسعار المستهلك عند مستوى 115 نقطة بنهاية نوفمبر بزيادة 1.8 نقطة على أساس سنوي. وعاودت معدلات التضخم على أساس سنوي اتجاهها التصاعدي مدفوعة بمعدلات مازالت محدودة.

وحسب تقرير لبيت التمويل الكويتي (بيتك)، لوحظ تواصل استقرار شهري لمستويات الأسعار بنهاية نوفمبر مصحوبة باستقرار معظم مكونات الرقم القياسي، ولم تسجل مستويات الأسعار زيادة بنهاية نوفمبر على أكتوبر لاستقرار أغلب مكونات الرقم القياسي.

واستقرت مستويات الأسعار بشكل شهري لأغلب المكونات، وانخفضت بشكل طفيف في مكون وحيد فقط، وسجلت الأسعار في مكونات معدلات تضخم شهرية طفيفة جداً.

معدل التضخم السنوي في مكونات الرقم القياسي العام

وحسب التقرير، مازال الاتجاه التصاعدي للرقم القياسي في بعض المكونات الأساسية متواصلاً بشكل واضح، مثل مكون النقل الذي مازال ثاني أعلى رقم قياسي بين المكونات الرئيسية بمعدل تضخم سنوي انخفض قليلاً إلى 4.4 في المئة، لكنه الأعلى بين المكونات الأساسية في نوفمبر مقابل 4.5 في المئة في أكتوبر، ويأتي الرقم القياسي لمكون التعليم في المرتبة الثالثة بين المكونات بنهاية نوفمبر، مصحوباً بمعدل تضخم استقر عند حدود 3.9 في المئة للمرة الثالثة على التوالي. ويواصل الرقم القياسي لمكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة مساره التصاعدي الواضح رغم تسجيله معدل تضخم سنويا انخفض إلى حوالي 2.9 في المئة في نوفمبر مقابل مستوى أعلى قليلاً سجل 3.1 في المئة بنهاية أكتوبر.

وارتفعت مستويات الأسعار في مكون المطاعم والفنادق مدفوعة بمعدل تضخم استقر لهذا المكون للمرة الخامسة على التوالي عند حدود 1.3 في المئة في نوفمبر، في حين ارتفع الرقم القياسي لأسعار الاتصالات مواصلاً مساره التصاعدي، وسجل ثاني أعلى معدل تضخم بين المكونات انخفض قليلاً بنهاية نوفمبر إلى 4.2 في المئة مقابل 4.7 في المئة في أكتوبر، ويواصل الرقم القياسي لمكون الأغذية والمشروبات اتجاهاً تصاعدياً مع تسجيل معدل تضخم ارتفع إلى 2 في المئة في نوفمبر مقابل 1.3 في المئة في أكتوبر.

واستمر الرقم القياسي لمكون السلع والخدمات المتنوعة في اتجاهه التصاعدي، مدفوعاً باستمرار الزيادة في مستويات أسعاره ، مسجلاً معدل تضخم نسبته 2.4 في المئة أي أعلى مستوى خلال عام مضى. ويليه الرقم القياسي لمكون الصحة، مواصلاً اتجاهه التصاعدي مع تسجيله معدل تضخم سنويا استقر عند حدود 2.8 في المئة في شهري نوفمبر وأكتوبر، ثم مكون الأنشطة الترفيهية والثقافية مسجلاً معدل تضخم سنويا تزايد قليلاً إلى 3.3 في المئة بنهاية نوفمبر.

واستمر اتجاه تصاعدي قوي للرقم القياسي في مكون الكساء والملبوسات مع انخفاض طفيف لمعدل التضخم في هذا المكون، مسجلاً ثاني أعلى تضخم له خلال عام ونصف بلغ 2.3 في المئة.

وواصلت مستويات الأسعار تراجعها في مكون وحيد هو خدمات السكن، مع استقرار ملحوظ لمعدلات تراجع تلك الأسعار إلى 0.9 في المئة في شهري نوفمبر وأكتوبر على أساس سنوي.

معدل التضخم على أساس شهري

واستقر الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكونات الرقم القياسي بنهاية نوفمبر مقارنة بأكتوبر، وارتفع معدل التضخم على أساس شهري بنسب طفيفة لبعض المكونات، إذ استقر الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون النقل بنهاية نوفمبر عند 125.3 نقطة، يليه مكون التعليم دون تغير أيضاً عن مستويات أسعاره في أكتوبر، ووصل رقمه القياسي عند 123.7 نقطة، يليه مكون المطاعم والفنادق عند 122.6 نقطة، يليه المفروشات المنزلية عند حاجز 121.5 نقطة دون تغير شهري، ولم يشهد الرقم القياسي لأسعار مكون خدمات السكن تغيراً عن 115 نقطة بنهاية نوفمبر للشهر السادس على التوالي.

ولم يسجل الرقم القياسي لأسعار مكون الاتصالات تغيراً ملحوظاً، وسجل نحو 111 نقطة، يليه مكون الأغذية والمشروبات بحدود 109.8 نقاط بنهاية نوفمبر.

ولم يشهد الرقم القياسي في مكون الصحة تغيراً مسجلاً 109.6 نقاط، وفي مكون السلع والخدمات استقر معدل التضخم وسجل رقمه القياسي 109.4 نقاط، في حين لم تشهد مستويات الأسعار تغيراً في مكون الأنشطة الترفيهية والثقافية عن 109.2 نقاط بنهاية نوفمبر على أساس شهري، وارتفعت مستويات الأسعار لمكون الكساء والملبوسات قليلاً أي بحدود ربع في المئة بنهاية نوفمبر على اساس شهري، ووصل الرقم القياسي للأسعار في هذا المكون إلى حاجز 108 نقاط.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا