الإفراج عن 300 سيارة محجوزة

دسمان نيوز – كشف العقيد السهلي أنه تم الإفراج عن 300 آلية محتجزة منذ صدور قرار فتح «بلوك» السيارات المحجوزة، والتي يبلغ عددها 1695 مركبة في مراكز حجز «الداخلية». وقال السهلي إن هذا القرار يشمل المركبات والدراجات النارية «والبقيات» المحجوزة في كراجات الحجز الأربعة، وهي الصباحية وصبحان والجهراء والدوحة، لكنه لا يشمل المركبات الرياضية التي تم ضبطها في حالات استهتار ورعونة وسباقات. وأشار إلى أن عدد المركبات التي تم حجزها في كراجات الحجز بلغ 37 ألفاً و338 مركبة ودراجة و»بقي»، منها 135 ألفاً و388 مركبة، و1878 دراجة نارية، و163 «بقي».

أعلن مدير إدارة تحقيق المخالفات بالإدارة العامة للمرور، العقيد الحقوقي ماجد السهلي، أن 300 سيارة محتجزة استفادت حتى أمس من قرار فتح “بلوك” السيارات المحجوزة، بناء على توجيهات وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات وشؤون المرور، اللواء جمال الصايغ.

وقال السهلي لـ “الجريدة” إن تنفيذ القرار حتى الأحد المقبل، لتمكين اصحاب 1695 مركبة محجوزة من الاستفادة من شرط دفع المخالف المبالغ المترتبة عليهم، مضيفا أن إدارة تحقيق المخالفات ستعمل خلال عطلة رأس السنة الميلادية، وخلال عطلة نهاية الأسبوع، وبنظام نوبتين من الثامنة صباحا حتى السادسة مساء، في قسم مخالفات العاصمة بإدارة مرور العاصمة.

وذكر أن القرار سيشمل المركبات والدراجات النارية “والبقيات” المحجوزة في كراجات الحجز الأربعة، وهي الصباحية وصبحان والجهراء والدوحة، مضيفا أن القرار لا يشمل المركبات الرياضية التي تم ضبطها في حالات استهتار ورعونة وسباقات، وهي مركبات “الجيش والزاد”، والتي تحتاج الى موافقة اللجنة الفنية المختصة.

تسهيل الإجراءات

وأفاد السهلي بأن إدارة تحقيق المخالفات أخرجت ما يقارب 300 مركبة منذ تطبيق القرار، مبينا أن إجمالي المركبات المحجوزة في كراجات الحجز يبلغ 1695 مركبة ودراجة نارية وبقّي.

وذكر أن إدارة تحقيق المخالفات سهّلت عملية الإفراج بشكل كبير خلال فترة القرار، حيث تقتصر على ذهاب المخالف إلى أقسام المخالفات في المحافظات الست خلال الدوام الرسمي، ويدفع قيمة المخالفات المترتبة عليه ويتسلم كتاب الإفراج فورا.

وبيّن أنه تم منح ضباط أقسام المخالفات صلاحية فتح الرقابة الأمنية (البلوك) المسجل على المخالفة، التي حجزت على أساسها المركبة، مضيفا أنه خلال عطلتي رأس السنة الميلادية ونهاية الأسبوع سيتم استقبال المخالفين والراغبين في استخراج مركباتهم بقسم المخالفات بإدارة مرور العاصمة.

تحقيق الردع

وعن الأسباب التي دعت الإدارة العامة للمرور إلى اتخاذ هذا القرار، قال السهلي إن الهدف الرئيسي من حجز مركبة المخالف هو تحقيق الردع القانوني له، وتحقيق العدالة وتأمين سلامة مستخدمي الطريق من العابثين بقوانين المرور، مثل المستهترين أو متجاوزي السرعة أو مرتكبي المخالفات الجسيمة أو مخالفات شروط الأمن والمتانة.

ولفت الى أن جميع هذه المخالفات تشكل خطرا حقيقيا على مستخدمي الطريق، لذا ارتأت الإدارة العامة للمرور، ممثلة في قطاع إدارة المخالفات المرورية، وبعد مراجعة مستفيضة لكل بيانات المخالفات المرورية والمركبات المحجوزة في كراجات الحجز، أن تحقيق الردع يتم عبر حجز مركبات المخالفين لمدد متفاوتة، مبينا أن هناك عددا كبيرا تجاوزت مدة حجز مركبته شهرين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا