مجلس الوزراء : إسناد تشغيل وإدارة مستشفى الجهراء الجديد لجامعة سيول الكورية

دسمان نيوز – عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي، صباح أمس، في قصر السيف برئاسة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولـة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح بما يلي:

رفع المجلس في مستهل اجتماعه أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الأمير، وسمو ولي العهد، وللشعب الكويتي الكريم، بمناسبة قرب حلول العام الميلادي الجديد 2020، مبتهلاً إلى المولى عز وجلّ أن يكون العام الجديد عام خير وبركة لوطننا العزيز، وعلى الأمتين العربية والإسلامية، وأن يعم فيه السلام والاستقرار في العالم أجمع.

وتنفيذاً للتوجيهات السامية لسمو أمير البلاد وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وأخيه ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، فقد استمع المجلس إلى شرح قدّمه كل من وزير الخارجية، الشيخ د. أحمد الناصر، ووزير النفط وزير الكهرباء والماء، د. خالد الفاضل، حول نتائج الزيارة التي قام بها للبلاد في الأسبوع الماضي وزير الطاقة بالمملكة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، حيث تم خلال هذه الزيارة التوقيع على اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة، واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية، ومذكّرة تفاهم بين الحكومتين تتعلّق بإجراءات استئناف الإنتاج النفطي لدى الجانبين.

وحدة الهدف والمصير

وأعرب المجلس عن التقدير البالغ والعظيم للحظة التاريخية بتوقيع البلدين الشقيقين في الكويت بتاريخ 24 الجاري اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة، ومذكرة التفاهم تجسيداً للعلاقات الأخوية المميزة والخاصة التي تؤكد إيمان قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين بوحدة الهدف والمصير عبر التاريخ الممتد لسنين من التلاحم والترابط توثّقت فيها عرى العلاقات الرسمية والشعبية بين البلدين الشقيقين.

تفاهم وتناغم

وإذ يثمن مجلس الوزراء هذا الإنجاز التاريخي ومستوى التعاون والتفاهم والتناغم الكبير بين فرق العمل السياسية والقانونية والفنية من كلا الجانبين، وما بذلته من جهود خاصة لتحقيق رؤية القيادتين في البلدين الشقيقين، فإن المجلس يتوجه بالتهنئة الخالصة للقيادة السياسية في البلدين الشقيقين وشعبيهما، سائلا المولى القدير أن تتواصل مسيرة التعاون والبناء لكل ما فيه تحقيق المصالح المشتركة.

تأبين عبداللطيف الثويني: إنجازاته وطنية وجهوده مخلصة

أبّن مجلس الوزراء المرحوم اللواء عبداللطيف الثويني الذي انتقل إلى رحمة الله يوم الخميس الماضي.

واستذكر المجلس بالتقدير جهود المرحوم الثويني المخلصة وإنجازاته الوطنية في مختلف المجالات متوجهاً إلى المولى عز وجل بالدعاء أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

الجهراء الطبية

من جانب آخر، وضمن إطار حرص واهتمام الحكومة على متابعة آلية تشغيل المشروعات الكبيرة، ناقش المجلس آلية تشغيل مدينة الجهراء الطبية، وبهذا الصدد أحـــــــاط وزيــــــر الصحة الشيخ د. باسل الصباح المجلس علماً بالإجراءات التي اتخذتها اللجنة المشتركة للتنسيق ومتابعة إجراءات إدارة مدينة الجهراء الطبية، حيث تم التنسيق مع كل من الديوان الأميري ووزارة المالية لدراسة العروض المقدمة من عدد من المؤسسات العالمية المتخصصة لإدارة وتشغيل المستشفى، وقد تم الاتفاق على العرض الأفضل والأشمل المقدم من جامعة سيول الوطنية بما يتناسب مع متطلبات تشغيل وإدارة مستشفى الجهراء الجديد، على أن يكون التعاقد بين حكومتي الكويت وكوريا الجنوبية.

وبحث المجلس شؤون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على كتاب رئيس مجلس الأمة بالإنابة المرفق به الاستجواب الموجه من العضو د. عادل الدمخي لوزيرة الشؤون الاجتماعية، وأنه عملاً بأحكام المادة (135) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة سوف يدرج هذا الاستجواب على جدول أعمال أول جلسة قادمة.

وقد ناقش مجلس الوزراء المحور الوارد في صحيفة الاستجواب من مختلف الجوانب الدستورية والقانونية ومدى استجابته لأحكام الدستور واللائحة الداخلية لمجلس الأمة وقرارات المحكمة الدستورية ذات العلاقة بما تنص عليه من ضوابط وشروط وإجراءات.

وأكد المجلس أن الاستجواب حق كفله الدستور لكل عضو من أعضاء مجلس الأمة، مشددا على التزام الحكومة وإيمانها المطلق بالديمقراطية التي تصب في مصلحة الوطن وتجسد التلاحم والوحدة الوطنية قولاً وفعلاً بين أبناء الأسرة الكويتية الواحدة.

إنشاء مركزين للأشعة وجراحة الأطفال بتبرع من فؤاد الغانم

وافق مجلس الوزراء على قبول التبرع المقدم من فؤاد محمد ثنيان الغانم لإنشاء مركز متكامل للأشعة المقطعية والصوتية والرنين المغناطيسي ومركز الجراحة والعناية المركزة للأطفال.

وعبر المجلس عن خالص الشكر والتقدير لهذه المبادرة الكريمة وما تجسده من قيم أصيله جبل عليها أبناء المجتمع الكويتي في الحرص على العطاء لمصلحة الوطن العزيز.

تعزية مصر وإندونيسيا

من جهة أخرى، عبر مجلس الوزراء عن خالص التعازي والمواساة إلى رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي جراء حادث طريق (بورسعيد – دمياط )، ولرئيس جمهورية إندونيسيا جوكو ويدودو جراء حادث سقوط حافلة للركاب جنوب جزيرة سومطرة الإندونيسية، واللذين أسفرا عن وقوع عشرات الضحايا والمصابين، سائلاً المولى عز وجل أن يرحم الضحايا بواسع رحمته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

رفض الإرهاب

إلى ذلك، أشاد مجلس الوزراء بالجهود المبذولة من قبل القوات الأمنية السعودية والتي أسفرت عن إحباط عملية إرهابية في الدمام مؤخراً، مؤكداً وقوف الكويت مع شقيقتها السعودية وتأييدها للإجراءات المتخذة للحفاظ على أمنها واستقرارها.

من جانب آخر، استنكر مجلس الوزراء الهجوم الصاروخي الذي شنته القوات الحوثية على عرض عسكري في منطقة الضالع بالجمهورية اليمنية، والذي اسفر عن مقتل وإصابة عدد من العسكريين والمدنيين الأبرياء، مجدداً موقف الكويت الرافض للإرهاب.

أسيري: ملتزمة بالقسَم وسأواصل الإصلاح

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية، د. غدير أسيري، إن الاستجواب حق كفله الدستور لكل نائب في مجلس الأمة، مؤكدة التزامها بمواد الدستور الكويتي واللائحة الداخلية لمجلس الأمة.

وأضافت أسيري، في تصريح لـ «كونا» عقب اجتماع مجلس الوزراء أمس: «أنا ملتزمة بمواد الدستور واللائحة الداخلية لمجلس الأمة، وبالقسم الذي الذي أديته أمام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وأمام مجلس الأمة الموقر والشعب الكويتي». وأكدت أنها ستستكمل العمل ومسيرة الإصلاح في الوزارة والجهات الحكومية التابعة لها.

كما أعرب مجلس الوزراء عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي الذي استهدف موقعا عسكريا في إقليم (سوم) في شمال بوركينا فاسو والذي أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى العسكريين والمدنيين، وكذلك حادثي الطعن قرب معبد في نيويورك وإطلاق نار داخل كنيسة في ولاية تكساس واللذين أسفرا عن إصابة عدد من الأشخاص، إلى جانب التفجير الإرهابي الذي استهدف نقطة تفتيش في مقديشو يوم السبت الماضي والذي أسفر عن مقتل عدد كبير من الضحايا القتلى والمصابين، مؤكداً على موقف الكويت الثابت في رفض أعمال العنف والإرهاب بكافة أشكاله وصوره مهما كانت دوافعه وأهدافه، والتي تتنافى مع كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية والتي تستهدف أرواح الآمنين.

ثم عبر المجلس عن عميق الحزن والأسف جراء الإعصار (فانفون) الذي ضرب الفلبين يوم الأربعاء الماضي والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين.

كما عبر عن تعازيه لرئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية عبدالمجيد تبون لوفاة نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان الجزائري قايد صالح مستذكراً دوره البارز في الكفاح من أجل أن تنال الجزائر الأمن والاستقرار، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا