الكويت تواصل مساعدة المحتاجين واللاجئين في المنطقة: مساعدات غذائية على 2940 اسرة

دسمان نيوز – واصلت مؤسسات الكويت وهيئاتها الإنسانية مساعدة المحتاجين واللاجئين في المنطقة فيما اكدت الأمم المتحدة ان تكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمنحه لقب «قائد للعمل الإنساني» كان “مستحقا”.

وشهد الأسبوع المنقضي أمس الجمعة توزيع جمعية الهلال الاحمر الكويتي مساعدات غذائية على 2940 اسرة محتاجة شمال لبنان.

وقال رئيس وفد الجمعية الى لبنان عبدالله الرشيدي ان “الحملة مستمرة يوميا لمدة شهر وتأتي في سياق جهود الكويت الانسانية لمساعدة الشعوب المتضررة في كافة أنحاء العالم”.

وأضاف ان الوفد وزع السلال الغذائية والتي تتضمن الزيت والأرز والسكر والطحين والمعلبات الغذائية على 2940 اسرة لبنانية في مدينة «طرابلس» ومنطقة «السفيرة» في الضنية وعدد من مناطق «عكار».

وأشار الى ان الحملة الإنسانية تتضمن أيضا توزيع 6000 رغيف يوميا خلال شهر في اطار مشروع الرغيف على الاسر اللبنانية واسر اللاجئين السوريين في مدينة «طرابلس» بالإضافة الى اسر اللاجئين الفلسطينيين في مخيم «البداوي» شمالي لبنان.

وأوضح الرشيدي ان المساعدات وزعتها الجمعية بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني وبالتنسيق مع سفارة الكويت لدى لبنان.

كما أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي عن تسيير 5 شاحنات محملة بمواد غذائية وبطانيات وملابس للاجئين السوريين في الأردن.

وقال المدير العام في الجمعية عبدالرحمن العون إن متطوعي الجمعية سيشرفون على توزيع المساعدات على اللاجئين السوريين بالتعاون مع سفارة الكويت لدى الأردن والهلال الأحمر الأردني.

وأضاف العون أن هذه القافلة تأتي ضمن المبادرات الإنسانية للهلال الأحمر الكويتي لمساعدة اللاجئين السوريين عبر عدد من الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والعلاجية والايوائية المختلفة.

وأكد حاجة الأسر السورية في كل من الأردن ولبنان إلى الدعم والمؤازرة مشيرا إلى استمرار تقديم المساعدات الانسانية للاجئين على مدار العام والتي تشمل الغذاء والكساء وأدوات التدفئة والرعاية الصحية.

على صعيد متصل اكد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة تيجاني محمد باندي ان التكريم الأممي لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمنحه لقب «قائد للعمل الإنساني» كان “مستحقا” بفعل سجل الكويت “اللافت للنظر” على الصعيد الإنساني العالمي.

جاء ذلك في تصريح أدلى به محمد باندي من بيت الامم المتحدة في الكويت «مبنى صباح الاحمد» وذلك بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد.

وقال محمد باندي إن المباحثات التي أجراها مع المسؤولين الكويتيين خلال الزيارة ركزت على كيف يمكن للكويت مساعدة الدول المحتاجة سواء بشكل فردي أو عبر جهود مشتركة مع دول أخرى.

وأضاف أن مناقشاته مع سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء تطرقت أيضا إلى الدعم الذي تقدمه الكويت إلى وكالات الأمم المتحدة.

وأشار الدبلوماسي النيجيري الذي تم انتخابه رئيسا للجمعية العامة للأمم المتحدة في يونيو الماضي ان الكويت أخذت “زمام المبادرة” لأعوام عديدة على صعيد القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم وخاصة عبر مبادرات الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

وأضاف أن جهود الكويت بصفتها عضوا حاليا في مجلس الأمن “مهمة لنا جميعا” خاصة من خلال “انخراطها” مع الدول الأعضاء الأخرى في القضايا الحيوية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا