وداعاً عبداللطيف الثويني وكيل وزارة الداخلية الاسبق

دسمان نيوز – ودعت الكويت وكيل وزارة الداخلية الأسبق والمستشار في الديوان الأميري اللواء عبداللطيف فيصل الثويني الذي وافته المنية يوم امس الخميس عن عمر يناهز الـ 93 عاماً .

محطات حياته

ولد اللواء المتقاعد عبداللطيف الثويني عام 1926، وتلقى تعليمه ودراسته الأولى في مدرسة المباركية، وقضى فيها خمسة أعوام بعدها انتقل إلى مدرسة ملا مرشد وظل فيها حتى عام 1941.

وباشر العمل في دائرة الأمن العام عام 1944 وكان هاجسه الأول أن يعيش كل مواطن ومقيم به في منزله أو خارجه لتهنأ نفسه ويشعر بالسعادة فوق أرض الكويت وتم تعيينه مديراً للأمن العام ثم مدير الشرطة والأمن العام سنة 1959، ثم وكيلاً لوزارة الداخلية عام 1962

وفي عام 1969 قلده المغفور له أمير الكويت الراحل الشيخ صباح السالم الصباح وسام الواجب العسكري من الدرجة الممتازة وكان حينها وكيلاً لوزارة الداخلية ، وفي يوليو عام 2006 تم تعيينه مستشاراً بالديوان الأميري بدرجة وزير.

وفي مايو 2015 أصدر وزير الداخلية الأسبق الشيخ محمد الخالد الصباح قراراً بإطلاق اسم اللواء متقاعد عبداللطيف الثويني على مبنى كلية الشرطة التابع لأكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية.

وتتقدم “ دسمان نيوز ” بأحر التعازي والمواساة إلى أسرة الراحل ومحبينه ، سائلين المولى عزوجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ويلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان ، انا لله وانا اليه راجعون .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا