سينطلق في 8 يناير.. مهرجان القرين الـ 26 يحتفي بالثقافة الكويتية

دسمان نيوز – أكدت مديرة مهرجان القرين في دورته السادسة والعشرين فوزية العلي لـ”الجريدة” حرصها على وضع برنامج مختلف ومتميز عن جميع الدورات السابقة له.

وقالت العلي إن المهرجان سينطلق في 8 يناير المقبل حتى 25 من الشهر نفسه، وإنه يشهد نقلة نوعية على مستوى كم البرامج ونوعيتها، وذلك لخصوصية تلك الدورة التي تعد احتفاء خاصا بعام الثقافة الكويتية، مؤكدة أن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بإداراته المختلفة حشد كل الدعم لتقديم دورة متميزة احتفالا بهذه المناسبة.

وأضافت أن المجلس سيعلن في موعد أقصاه 5 يناير المقبل في مؤتمر صحافي كل التفاصيل التي تتعلق بالمهرجان وبرامجه المتنوعة.

حفل الافتتاح

وأوضحت أن حفل افتتاح المهرجان، يتضمن عرضا سينمائيا أوركستراليا بقيادة المايسترو د. سليمان الديكان للفيلم الروائي “العاصفة”، وان المهرجان سيحتفي بالراحلين عبدالحسين عبدالرضا وخالد النفيسي، وستقوم الفرقة الموسيقية بعزف موسيقى الفيلم، بمصاحبة فرقة أوركسترا عالمية على مسرح عبدالحسين عبدالرضا، ويتخلل الحفل عرض للفيلم نفسه، بمشاركة فرقة سيمفونية ضخمة تضم 40 عازفا من أوزبكستان، وأخرى للعزف التراثي الكويتي في مزج جديد من نوعه يقدم لأول مرة بالشرق الأوسط.

أنشطة ثابتة

وأشارت العلي إلى أن الأنشطة الثابتة التي تحرص إدارة المهرجان على الإبقاء عليها مع كل دورة هي الندوة الرئيسية للمهرجان بعنوان “الأدب في الكويت… تطلعات… آفاق… تحديات”، وتتناول أهم الأجناس الأدبية مع تخصيص يوم لكل جنس، فهناك يوم للرواية وآخر للقصة القصيرة وثالث للشعر ورابع للمسرح.

وذكرت العلي أنه كما جرت العادة منذ عام 2001 منذ انطلاق أول منارة بمهرجان القرين، للشخصيات الكويتية الراحلة بمجال الأدب والثقافة بالكويت، ستخلد هذه الدورة ذكرى الفنان الراحل غانم الصالح والشاعر الشعبي سليمان الهويدي، ويقام على هامش المنارة معرض للصور والمتعلقات الخاصة بالفنانين، إلى جانب فيلم وثائقي عن حياتهما ومحاضرة عامة للجمهور.

شخصية المهرجان

وفي سابقة هي الأولى من نوعها، كشفت العلي عن شخصية المهرجان التي يتم تكريمها كل عام نتيجة عطائها الثقافي والتي جرت العادة أن تكون شخصية من خارج الكويت، ولكن في سابقة للمهرجان اختيرت شخصية كويتية ثقافية هامة، وهو عبدالعزيز سعود البابطين لدوره العالمي المتميز في الحفاظ على التراث العربي والكويتي، وانتشاره عالميا من خلال فعالياته الثقافية بالداخل والخارج، والتي تنم عن اهتمام وإيمان بأهمية التراث والحفاظ عليه، وهو ما يستحق الإشادة والتكريم وذلك بتاريخ 11 يناير المقبل.

حفلات موسيقية

وبينت أن الحفلات الموسيقية ممتدة خلال أيام المهرجان، إذ تبدأ بليلة الافتتاح مع الأوركسترا السيمفوني إلى جانب إقامة ليلة موسيقية حضرمية في 12 يناير، وأمسية ثقافية شعرية موسيقية، وتشارك دولة بلغاريا بفرقة موسيقية في أمسية بمركز اليرموك الثقافي يوم 19 يناير، وفي ذات اليوم يستضف مسرح عبدالحسين عبدالرضا حفلا موسيقيا بعنوان “بليغيات” لفرقة التخت العربي من مصر، التي تشارك بمقطوعات موسيقية من أجمل ما قدم الملحن المبدع بليغ حمدي، وعلى نفس المسرح يوم 22 يناير، تشارك دولة أوكرانيا بفرقة موسيقية كلاسيكية.

ويشارك من الكويت الفنان بسام البلوشي بأمسية “القانون” الموسيقية على مسرح مركز اليرموك الثقافي، ويتم اختتام فعاليات المهرجان بحفل موسيقي في ليلة بقيادة المايسترو د. أحمد حمدان الحربي لتكريم الشاعر الغنائي الكويتي يوسف ناصر، وتقديم مجموعة من أغنياته باعتباره أحد مؤسسي الأغنية الكويتية.

معارض متنوعة

وأكدت العلي الاهتمام بالمعارض في مهرجان القرين بدورته الجديدة، ومنها معرض التراث الموسيقي الذي يستمر طوال فترة المهرجان، إلى جانب معرض بالتعاون مع السفارة البريطانية في الكويت احتفالا بمناسبة مرور 120 عاما على العلاقات الكويتية- البريطانية يوم 12 يناير.

ولفتت إلى وجود العديد من المعارض التشكيلية، ومنها معرض القرين الشامل، الذي يعتبر أهم معارض المهرجان نظرا لما يضمه من عدد هائل من المبدعين والفنانين التشكيليين، الذين يقدر عددهم بـ120 فنانا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا