الكويت الأعلى عالمياً في نسبة تغطية شبكة 5G

دسمان نيوز – أكد السفير الصيني لدى الكويت لي مينغ قانغ، أن الكويت من أوائل الدول العربية التي وقعت مع بلاده مبادرة الحزام والطريق، مبيناً أنها ابرمت خلال زيارة سمو الأمير 7 اتفاقيات تعاون من ضمنها مشروع المنطقة الاقتصادية الشمالية «إقليم الحرير»، وهي أحد أعمدة رؤية الكويت الجديدة لعام 2035، مؤكدا أن الجانب الصيني حريص على أن يشارك الكويت مشاريعها التنموية.

وقال السفير الصيني خلال الحلقة النقاشية التي أقامها ظهر امس، بحضور وسائل الإعلام والصحف المحلية وممثليهم بفندق الشيراتون، إن «مرور عام على إبرام اتفاقية المنطقة الشمالية شهد عدة توافقات، أبرزها تحصيل إنجازات مبكرة بالمشروع»، مشيراً إلى أن الشركات الصينية خلال الأشهر الماضية حريصة على متابعة تطورات المشروع وابرزها التشريعية.

وأضاف ان «الصين سترشح أفضل الشركات لاهتماماتها بمشاركة الكويت ضمن أولى دول العالم لإنجاح الحزام والطريق الصيني»، معبراً عن سعادته بتشكيل الحكومة الكويتية الجديدة للتطلع إلى المزيد من التعاون.

وأضاف «لاحظنا بعض الأصوات السلبية المتعلقة بالصين في وسائل إعلام كويتية، خصوصا ما تم تداوله من أخبار عارية تماماً عن الصحة حول شينجيانغ، وصادرة من وسائل إعلام غربية، مؤكدة أن شؤون هذه المنطقة داخلية صينية بحتة، وما قامت به الولايات المتحدة والغرب من الترويج والافتراء والتشويه لصورة الصين لا يمثل إلا حججا مختلقة عمدا للتدخل في شؤون الصين، وما يسمى بـمشروع قانون حقوق الإنسان للايغور عام 2019 الصادر عن الولايات المتحدة لا يهتم بوضع حقوق الإنسان هناك في الحقيقة».

شبكة 5G

ولفت السفير الصيني إلى أن نسبة تغطية شبكة 5G في الكويت تعتبر الأعلى عالميا، مبيناً أن التعاون الصيني- الكويتي في هذا المجال يتقدم في دول المنطقة، وتعميم هذه التقنية في الكويت سيغير حياة الشعب الكويتي بشكل كبير ويرتقي بمستوى جودتها، مضيفاً أن ما قامت به الولايات المتحدة من احتواء للشركات الصينية بلا مبرر بسوء استغلال السبل الوطنية دون أي دليل، والمزايدة على إنشاء شبكة 5G في الدول الأخرى، يعد بمنزلة تصرفات هيمنة دون أدنى مستوى من الأخلاق، مردفا: «بينما الكويت وغيرها من الدول تلتزم بالحكم المستقل من زاوية المصالح الذاتية البعيدة المدى، وتقدم للشركات الصينية معاملة منصفة وعادلة».

وأفاد بأن العلاقات الصينية- الكويتية تمر في الوقت الراهن بأفضل مراحلها و»إنني وعلى يقين بأنه مازالت هناك إمكانات كبيرة تكمن في العديد من مجالات التعاون بين البلدين، حيث توجد أمام العلاقات الصينية- الكويتية فرص تنموية جديدة».

وقال «إنني على استعداد لبذل جهود مشتركة مع الأصدقاء في الكويت للدفع بعلاقات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، لإحراز المزيد من التطور خلال فترة عملي في الكويت كسفير الصين لديها».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا