غرق 10 مناطق في الظلام بالكويت

دسمان نيوز – بينما غرقت 10 مناطق بمحافظتي العاصمة والفروانية، في مقدمتها واجهة الكويت (المطار الدولي)، صباح أمس، في الظلام، على خلفية تعرّض إحدى محطات العمرية الكهربائية للحريق أفقدت الشبكة 185 ميغاواط، استعانت وزارة الكهرباء والماء بما يقارب 25 مولدا لتوليد الطاقة وإعادة التيار الى المناطق، وشكلت لجنة تحقيق لمعرفة الأسباب.

وفي السياق، أعلن وكيل وزارة الكهرباء والماء، م. محمد بوشهري، إعادة التيار الكهربائي بشكل كامل إلى المناطق التي انقطع عنها خلال 40 دقيقة فقط من وقوع حادث احتراق إحدى محطات العمرية، المغذية للعديد من المواقع في محافظتي الفروانية والعاصمة.

وقال بوشهري، في تصريح أمس، إن الحريق وقع عند الساعة 1.25 صباحا في محطة التحويل الرئيسية العمرية (AW)، ويقع المحول في منطقة العارضية الصناعية، ونتج عنه خسارة 185 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، والتي تغذي عدة مناطق في الفروانية والعاصمة، ومنها مطار الكويت الدولي والرحاب والرابية وإشبيلية والعارضية والرقعي والفروانية والعمرية وجليب الشيوخ والشويخ الصناعية.

وبيّن أنه بعد 10 دقائق بدأت مراكز المراقبة في وزارة الكهرباء والماء بنقل الأحمال إلى مراكز أخرى، وإعادة التيار الكهربائي إلى المواقع التي انقطع عنها، بخلاف أجزاء من الجليب (منطقة العزاب)، وجار إعادة التيار إليها، مشيرا إلى أن أنظمة الحماية في المحطات عندما يحدث “حريق أو حادث ما”، تشكّل تلك الأنظمة عائقا لإعادة التيار بشكل تلقائي، ويحتاج الأمر إلى تدخّل بشري لإعادته، لذلك كانت فرق الوزارة موجودة منذ بداية الحادث.

سبب الحريق

وقال بوشهري: تمت إعادة التيار إلى أكثر من 90 في المئة من المرافق التي انقطع عنها من خلال مولدات الطاقة، ومولدات رئيسة أخرى، لافتا إلى أن تحديد سبب الحريق سيكون من خلال تشكيل لجنة تحقيق فنية وفقا لتوصيات وزير الكهرباء والماء، د. خالد الفاضل، وستكون مهمتها تحديد أسباب الحريق والمتسبب به، وتفاديه في المستقبل.

ولفت إلى أن حدوث الخلل في المحطات أمر وارد، خاصة أن عمر تلك المحطة تجاوز الـ 35 عاما، إلا أن أعمال الصيانة تتم بشكل دوري وعلى مدار الساعة لمتابعة تلك المحولات، مؤكدا أنه من السابق لأوانه إعلان الأسباب التي أدت إلى حدوث ذلك الحريق، وبمجرد أن تتوافر تلك المعلومات سيتم الإعلان عنها.

وردا على سؤال بشأن انقطاع التيار عن مطار الكويت الدولي، قال: “عقب الحريق كانت الإضاءة تعمل في المطار، مما يدل على أن المولدات الاحتياطية به عملت، إلا أنها شغلت ممرات الطائرات، والمواقع الخاصة بأنظمة وزارة الداخلية (الأماكن الهامة)، مؤكدا أنه لا يوجد مولد يستطيع أن يتحمّل هذا الحمل الضخم في المطار بشكل كامل، لذلك نرى أن ما حدث كان طبيعيا، والإنجاز الذي حدث عقب وقوع الحادث يتمثّل في إعادة التيار خلال نصف ساعة إلى أكثر من 90 في المئة من المواقع التي انقطع عنها.

وأشار إلى أن المؤشرات الأولى للحادث تشير إلى أن الحريق دمر المعدات والحوائط، وسيتم إعادة تأهيل المحطة، ومثل هذه الإجراءات تأخذ بعض الوقت لإعادة تشغيل تلك المحطة، وسنعمل على إعادتها للعمل في أسرع وقت، موضحا أن تحديد الأضرار التي وقعت في المحطة سيتم بعد سماح الإدارة العامة للإطفاء بدخول موظفي الوزارة لحصرها.

3 فرق إطفاء تعاملت مع الحريق

اعلن مدير ادارة العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للإطفاء العميد خليل الامير ان فرق الإطفاء اخمدت فجر امس حريق محول كهرباء رئيسي في منطقة العارضية الحرفية، مشيرا الى ان الحادث لم يسفر عن وقوع اصابات واقتصر على الخسائر المادية التي لحقت بالمحول، موضحا ان الحادث ادى الى انقطاع التيار الكهربائي عن عدد من المناطق.

وقال العميد الامير ان 3 فرق من رجال الاطفاء عملوا على تأمين موقع الحادث لحين وصول الفريق الفني التابع لوزارة الكهرباء والماء الذي قطع بدوره التيار الكهربائي عن المحول لتمكين رجال الإطفاء من مكافحة الحريق واخماده.

«الطيران المدني»: تأثير محدود

أكد نائب المدير العام لشؤون مطار الكويت الدولي بالإنابة في الإدارة العامة للطيران المدني م. صالح الفداغي أن انقطاع التيار الكهربائي عن المطار كان لفترة قصيرة، مشيرا إلى أن فرق العمل الفنية باشرت التعامل مع الوضع، وفق إجراءات خطة الطوارئ المعتمدة في هذه الحالات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا