الجارالله: إشادات مستحقة بدور الكويت بمجلس الأمن

دسمان نيوز  – أعلن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله ان الكويت وبلجيكا وألمانيا بصفتها حاملة القلم للملف الإنساني السوري قدمت لمجلس الأمن مشروع قرار لتجديد عمل آلية وصول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا.

وأكد الجارالله في كلمة الكويت خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول المسار الانساني السوري مساء أمس الخميس إن تلك الآلية “لا بديل لها في الوقت الراهن” مشيرا إلى أنه يعتمد عليها أربعة ملايين نسمة لتلقي المساعدات الإنسانية أغلبهم في شمال سوريا.

واضاف ان الأسابيع الماضية شهدت عقد عدة جولات للمفاوضات والمشاورات “إلا أنه للأسف مازال مجلس الامن غير متفق على تجديد عمل هذه الآلية التي باتت تشكل الفارق ما بين البقاء على قيد الحياة أو الموت لمن هم في أمس الحاجة لاستمرار هذه المساعدات”.

وتابع الجارالله “نحن إلى جانب كل من بلجيكا وألمانيا سنواصل وسنكثف الجهود بهدف تجديد عملها ونناشد كافة أعضاء المجلس هنا التعاون معنا لنتمكن من اعتماد قرار يمدد عمل الآلية فهي مسؤولية إنسانية مشتركة كبرى”.

واشار الى ان العام الحالي شهد مآسي إنسانية كبيرة في سوريا نتيجة استمرار النزاع هناك “وهي معاناة متواصلة منذ اندلاع الأزمة السورية في عام 2011 والتي لم يصل أثرها لمنطقة الشرق الأوسط فحسب بل امتد إلى أبعد من ذلك بكثير”.

واكد الجارالله ان “الازمة تشكل تهديدا صارخا للسلم والأمن الإقليمي والدولي حيث خلفت واحدة من أكبر المآسي الإنسانية في تاريخنا المعاصر وراح ضحيتها مئات الالاف من السوريين”.

وبين ان الازمة أدت إلى نزوح ستة ملايين سوري داخليا وأكثر من خمسة ملايين لاجئ مضيفا “سيدخل عام 2020 ومازال هناك 11 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية في سوريا”.

وأوضح ان “جميع تلك الإحصائيات المفزعة الصادرة عن الأمم المتحدة تبين جليا حجم المعاناة الإنسانية التي يواجهها هذا الشعب العربي الشقيق”.

واشار الى تعرض الشعب السوري خلال السنوات الماضية إلى انتهاكات صارخة لكافة المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وقال الجارالله “أمام الكارثة الإنسانية في سوريا انتهجت الكويت خلال السنوات الماضية سياسة ركزت على البعد الإنساني للأزمة السورية وتداعياتها إيمانا منها بأهمية الوقوف الى جانب الشعب السوري الشقيق وتخفيف معاناته”.

وبين ان الكويت كانت سباقة في استضافة ثلاثة مؤتمرات دولية للمانحين وشاركت في رئاسة المؤتمرات التي لحقتها في لندن وفي بروكسل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا