ماذا عن غدير أسيري؟ بقلم : حسن العيسى

هوت سياط الأكثرية المؤمنة تسلخ ظهور الأقلية غير المؤمنة. وبغطاء “مخالفة القوانين الإسلامية والوطنية”، شرع عدد من النواب في نقد وتهديد الحكومة الجديدة حين وزّرت “غدير أسيري”، وهي التي كتبت تغريدة قديمة تستنكر فيها دخول قوات درع الجزيرة البحرين!

هؤلاء النواب الذين يمثلون “الأغلبية الصالحة”، رافضين مطاردة أصحاب الرأي من نواب سابقين في قضية دخول المجلس، ويستهجن “بعضهم” ملاحقة المغردين الذين صدرت ضدهم أحكام بالسجن لمدد فلكية، يستنكرون اليوم حق غدير أو أي مواطن ومواطنة في التعبير عن آرائهم وقناعاتهم في قضية عامة هي محل خلاف سياسي، ويهددون حكومة صباح الخالد بعواقب الأمور إن لم يخضع لمسطرتهم العقائدية في انتقاء الوزراء.

فرض الصمت، وتخييط أفواه البشر بإبر الممنوع والمحظور بطريقة رواية 1984 الأورولية، مسألة مفهومة، غصباً علينا ورغم أنوفنا، حين تمارسها السلطة الحاكمة وتستعمل قبضة القوانين اللادستورية لملاحقة أصحاب الرأي المختلف عنها والمعارض لها، لكن هنا يظهر لنا وجه آخر “للسلطة”، حين ترتدي ثياب المعارضة ومناصرة المظلومين في قضايا الحرية، وتمارس، في الوقت ذاته، القمع ومطاردة المختلفين عنها (أو عنهم) حين يخرج الأخيرون المختلفون عن قواعد الإجماع الديني والوطني والمذهبي، الذي يمثل عندهم الطريق الوحيد للهداية والصواب.

نقد تشكيل الحكومة وطريقة اختيار الوزراء ونوعيتهم وتوزير بعض الذين تملكوا وتربعوا على الكراسي الوزارية بالتقادم الطويل، وكأن البلد خلت من غيرهم، هو مسألة واجبة وحق للنواب ولكل مواطن، وإن كان غير مجدٍ، لمن يعرف “البير وغطاه” في الدولة. فليس هناك جديد على تراث سيفوه وخلاجينه، وغطاء صفية، ولا جديد عن الشمس، وانفخ يا شريم… وإلخ إلخ… من كلمات نجترها في مقالات التسلية السمجة التي نكررها على القارئ في جرائدنا الموحدة، لكن حين تتستر العصبية الطائفية والدينية وغيرها من أمراض الجهل والرياء بكلمات جوفاء مثل “العادات والتقاليد والمصلحة الوطنية”، فهنا يلزم التوقف عند تلك المفردات وفضح المعاني المقصودة من ورائها.

السلطة هي السلطة، سواء أتت من أعلى وكتمت أنفاس الحرية، أو اندفعت من الأسفل من تراكمات دوغما الفرقة الناجية، أصحاب الحقيقة المطلقة، وهي تفرض رؤيتها ونهجها على الكل بحجة المصلحة الوطنية ووحدة الصف. كم مللنا تلك الصور الكئيبة! لماذا تفرضون علينا تأملها بكل تشوهاتها وقبحها؟!

الجريدة – دسمان نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا