فتح باب المزاد على أفضل مقتنيات عدد من أفلام هوليوود في دار «جولينز أوكشنز» بلوس أنجلس

دسمان نيوز – يقام اليوم مزاد على مقتنيات استخدمت في أفلام بارزة بهوليوود، بينها أول رداء قصير وضعه “سوبرمان”، وغليون شخصية بيلبو باغينز من أفلام “لورد أوف ذي رينغز”، وهما قطعتان تشير التقديرات إلى أنهما ستباعان بسعر يصل إلى 200 ألف دولار لكل منهما.

وسينظم هذا المزاد على نحو 400 قطعة من عالم هوليوود في دار “جولينز أوكشنز” بلوس أنجلس.

وقال الناطق باسم الدار جيسون ديبورد إن من النادر جدا رؤية أمر لا يزال بالإمكان التعرف إليه، ويصمد حتى الآن من أول أفلام “سوبرمان” سنة 1978.

وأضاف ديبورد: “هذا فيلم محبوب جدا، كريستوفر ريف (بطل العمل) كان رائعا، لم ينجح أي شخص في تجسيد هذه الشخصية كما فعل هو”، مبينا أن هذا القباء الأحمر، الذي يُطرح للبيع في المزاد، “لا يمكن أن يباع ببضعة آلاف من الدولارات، وقد يصل سعره إلى نصف مليون دولار”.

أما الغليون فقد استخدمه أيان هولم في فيلم “ذي فيلوشيب أوف ذي رينغ” من سلسلة “سيد الخواتم”، وهو القطعة الوحيدة المعروفة من الفيلم والموجودة بين أيدي هواة جمع، وفق دار المزادات.

وتباع هاتان القطعتان مع “أهم مجموعة” من تذكارات سلسلة “ستار تريك” تطرح في المزاد، حسبما ذكر المنظمون، بما يشمل سترة ارتدتها شخصية كابتن كيرك، التي أداها وليام شاتنز في “ستار تريك 2: ذي راث أوف خان”، وتقدر قيمتها بين 80 و100 ألف دولار.

ومن بين القطع المطروحة للبيع في هذا المزاد أيضا مقتنيات من كلاسيكيات سينمائية أخرى، بينها “ذي مالتيز فالكون” و”غون ويذ ذي ويند”، وصولا إلى أعمال ضاربة من التسعينيات منها “جوراسيك بارك” و”فورست غامب”.

يذكر أن بطل فيلم “سوبر مان” كريستوفر دولييه ريفمن مواليد (25 سبتمبر 1952 – 10 أكتوبر 2004)، وهو ممثل أميركي حقق النجومية في عدد من الأدوار الشهيرة، وأهمها تصويره شخصية دي سي كوميكس الكلاسيكية سوبرمان، بداية من فيلم سوبرمان (1978) الذي فاز بجائزة بافتا.

وظهر ريف في أفلام أخرى لقيت استحسان النقاد، مثل البوسطنيون (1984)، ستريت سمارت (1987) بقايا اليوم (1993)، وحصل على جائزة نقابة ممثلي الشاشة وجائزة غولدن غلوب عن أدائه في الفيلم التلفزيوني “النافذة الخلفية” (1998).

ثم أصيب ريف بشلل رباعي في 27 مايو 1995، بعد أن سقط من ظهر حصان خلال مسابقة الفروسية في كولبيبر، فرجينيا، وظل لبقية حياته مقعدا في كرسي متحرك وبحاجة إلى جهاز تهوية محمول. وعمل نيابة عن الأشخاص الذين يعانون إصابات في النخاع الشوكي للدفع بأبحاث الخلايا الجذعية الجنينية البشرية إلى الأمام، وأسس مؤسسة كريستوفر ريف، وشارك في تأسيس مركز أبحاث ريف-إيرفاين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا