انطلاق فعاليات ملتقى “كفو لمجتمع الإعلام” ضمن مشروع كفو التابع للديوان الأميري

دسمان نيوز – انطلقت فعاليات ملتقى “كفو لمجتمع الإعلام”، ضمن مشروع كفو التابع للديوان الأميري، مساء أمس الأول، في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، تحت عنوان “الإعلام الحديث”، تضمنت جلسة نقاشية وعرضا تقديميا، بمشاركة نخبة من الأكاديميين والإعلاميين.

وافتتح سفير المجتمع الإعلامي هاشم أسد الملتقى بوصف “كفو” في اللهجة الكويتية، وسبب اختيارها عنوانا للبرنامج، موضحا أن “كفو” عبارة عن كفاءات وفرص ووطن، مشيرا الى أن المشروع هو المنصة الوطنية الأولى لعرض الكفاءات الشبابية لتسهيل عملية البحث والتواصل والتعاون فيما بينهم.

وحول الجلسة النقاشية، حاور الإعلامي يوسف العبدالله عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت تخصص الإعلام د. فاطمة السالم، والمذيع التلفزيوني عمار تقي بشأن مفهوم الإعلام الحديث، ورأيهم في التجربة الكويتية، علاوة على التحديات ومعايير النجاح.

بدوره، قال ممثل المجتمع الإعلامي في “كفو” يوسف العبدالله إن الملتقى الإعلامي حرص على اختيار موضوعي “الإعلام الحديث” و”صناعة الأفلام القصيرة”، لما لهما من مكانة كبيرة لدى الجموع الشبابية، وإقبال كبير، مؤكدا أن الكويت ولادة وبها الكثير من الكفاءات الوطنية الطموحة في هذا المجال.

من جهتها، أوضحت د. فاطمة السالم أنها تحدثت خلال الجلسة النقاشية عن دور وسائل الإعلام الحديثة، وتأثيرها على المجتمعات، مشيرة الى أن اسم الاعلام الحديث أصبح قديما جدا، لأنه لم يعد حديثا، بل أصبح إعلاما رقميا وتقنيا، لافتة إلى كيفية مساهمة الإعلام في ديمقراطية الشعوب، ومنح الجميع حرية النشر والتعبير ومعالجة المعوقات التي تؤثر على الإعلام الحديث في الكويت.

على الصعيد ذاته، استعرض عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت قسم إعلام د. عيسى النشمي أخلاقيات الإعلام والمفارقات الكبيرة الواقعة عبر استخدام الكثير من الأخطاء الأخلاقية والاجتماعية والإنسانية، إضافة إلى تسليط الضوء على الشائعات وسرعة انتشارها، وأهمية الحرص على التأكد من المعلومات المتداولة في فضاء الإنترنت قبل مشاركتها بين الأصدقاء والإعلام، عبر وسائل الإعلام الحديثة.

في السياق ذاته، أكد مدير العلاقات العامة في “كفو” عبدالعزيز صادق أن “مجتمع الاعلام” شاركت فيه كفاءات كويتية متخصصة في مجال الإعلام، لمناقشة الموضوعات الخاصة بالإعلام الحديث والأفلام القصيرة.

وأشار صادق إلى أنه “من خلال كفو حرصنا على تواجد شباب إعلاميين كويتيين من ذوي الكفاءة لمناقشة تلك الموضوعات خلال جلسات نقاشية، والخروج بتوصيات مهمة يتم العمل بها خلال الفترة المقبلة”.

من جانبها، أكدت مسؤولة العلاقات العامة في مشروع كفو سلمى المطيري أهمية المساهمة في مثل هذه الفعاليات والأنشطة، للاستفادة من الخبرات والكفاءات، مضيفة أن الملتقى استعرض أمس حلقة نقاشية بعنوان “برنامج الدكاترة”، الذي يشير إلى عدد من الكوادر الطبية الكويتية وتجربتهم عبر الإعلام الحديث.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا