الحركة الشعبية الوطنية الكويتية – اعتداء وزارة الصحة على حرية الكلمة بما اتخذته من توقيع عقاب إداري على د. غانم الحجيلان

دسمان نيوز – الحركة الشعبية الوطنية تدين وتستنكر الاعتداء على حرية الكلمة التي مارستها وزارة الصحة بتوقيع عقاب إداري على الدكتور غانم عبد الله فالح الحجيلان استشاري الأمراض الباطنية والمعدية في مستشفى العدان، التابع لمنطقة الأحمدي الصحية، وذلك إثر مشاركته في إحدى الندوات بتاريخ 23/7/2019 حيث عبر فيها عن رأيه الشخصي تجاه قضايا تتعلق في وزارة الصحة.

وقالت الحركة في بيان لها ، لقد قام الدكتور غانم الحجيلان بممارسة حقوقه الدستورية في التعبير عن رأيه الشخصي، وحريته في كشف مواطن الخلل في وزارة الصحة، انطلاقاً من مسئوليته الوطنية وكمتخصص في هذا الشأن دون أن يحسب على أي جهة أو مجموعة منطلقاً من المصلحة العامة وحب الوطن في وقت أصبح فيه النفاق والمجاملة سبيل الحصول على المناصب والمكاسب .

وبدل أن يكرم الدكتور الحجيلان على ما قام به من كشف الخلل ومواطن الخراب في وزارة الصحة، وبدل أن تقوم الوزارة بأخذ كلامه على محمل الجد والتحقيق فيه والسعي للإصلاح ومعاقبك المخطئين والمتجاوزين، كان الرد الصاعق لمن ينادون بالتصحيح والقضاء على الفساد إنزال عقوبة إدارية رقم 976/2019 تقضي بخصم أسبوع من راتبه الشهري.

إن ما جرى للدكتور غانم الحجيلان هو نهج مرفوض في التعاطي مع حرية الرأي والتعبير مخالف لنصوص الدستور وهو نهج وسلوك مرفوض جملة وتفصيلاً ، وهل وزارة الصحة تريد من خلال معاقبة د. الحجيلان ارسال رسالة الى كل صوت حر لاخراسة والى كل فاسد بدعمه ؟
أما القول بأن ما صرح به الدكتور الحجيلان يسيء لسمعة الوزارة فكيف يعقل هذا وهو أحد ابناءها والعاملين فيها؟ لذلك هو قول مردود عليه وغير مقبول .

إن الدكتور غانم الحجيلان من الكفاءات الوطنية التي يجب أن تكرم لا أن يتم التحقيق معها ومعاقبتها .

نحن في الحركة الشعبية الوطنية الكويتية نستنكر الضرر الذي وقع على الدكتور غانم الحجيلان ونطالب وزارة الصحة بالتراجع عن قرارها المجحف بحق الدكتور غانم الحجيلان، فالأمر ليس مرتبطا بالمبلغ المالي بقدر ما هو مرتبط بتقييد الحريات والتخويف والتخوين والاتهامات الباطلة التي تهدم أكثر مما تبني، وتتسبب بخسارة شخصية ذات خبرة كبيرة في العمل الصحي والخدمي، فهذه جريمة في حق الحرية والكلمة الصادقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا