«بلومبيرغ»: أميركا والصين تقتربان من الصفقة التجارية

دسمان نيوز – أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب عدة رصاصات دفعة واحدة من سلاحه في الحرب التجارية المتواصلة ليس فقط ضد الصين بل أيضا طالت هذه الطلقات دولا وتكتلات أخرى كالاتحاد الأوروبي والبرازيل والأرجنتين.

وقال ترامب إنه يفضل تأجيل الاتفاق التجاري مع الصين إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية لتتزايد التكهنات حول مصير المهلة المحددة في الخامس عشر من ديسمبر الجاري والتي اشترط قبلها إبرام الاتفاق النهائي – وإلا زيادة الرسوم الجمركية ضد واردات من بكين. ويرى محللون بأن تفعيل قرار زيادة الرسوم الجمركية منتصف ديسمبر سيكون بمنزلة صدمة للأسواق العالمية لاسيما الأميركية التي كانت قد ارتفعت إلى مستويات قياسية في نوفمبر.

بطل التعريفات

تراجعت أسواق الأسهم في أميركا ودول أخرى بالفعل بعد تبدد التفاؤل بشأن التوصل إلى المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري النهائي بين واشنطن وبكين، وفي نفس الوقت، تجري دقات الساعة مقتربة من الخامس عشر من ديسمبر.

وفي هذا الوقت المنتظر، هدد «ترامب» بفرض رسوم جمركية بنسبة 15% على واردات من سلع صينية بقيمة 160 مليار دولار، وهدد الرئيس الأميركي أيضا بفرض رسوم على واردات بلاده من الصلب البرازيلي والأرجنتيني.

وقال ترامب أيضا إن إدارته تدرس فرض رسوم جمركية على واردات من سلع فرنسية ردا على اقتراح باريس ضريبة رقمية على شركات تكنولوجية أميركية كبرى. وكانت هذه المقترحات والتهديدات من بطل العالم في التعريفات الجمركية كافية لسحب الأسهم الأميركية من أعلى مستوياتها القياسية والتراجع أدناها في ظل نظرة متشائمة بالأسواق.

ورغم كل ذلك، يتعلق المستثمرون ببعض الآمال في إحراز المزيد من التقدم في الملف التجاري بين الولايات المتحدة والصين في وقت قريب خاصة مع إعلان «ترامب» رغبة الصين في التوصل إلى اتفاق نهائي.

وأفاد محللون بأن تفعيل واشنطن لقرار فرض المزيد من الرسوم الجمركية منتصف ديسمبر الجاري، ربما يعرض الأسواق العالمية للمزيد من التراجع ما لم يجد في الأمور جديد.

محادثات دون نتائج

من جانبه، قال وزير التجارة الأميركي ويلبر روس إن تأجيل الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين بعد انتخابات الرئاسة عام 2020 سيقوض من قدرة الصين في الضغط على الولايات المتحدة. وتوقع «روس» استمرار المحادثات التجارية بين البلدين لكن ليس على جانب رفيع المستوى من المسؤولين قبل منتصف ديسمبر، كما أن «ترامب» ليس في حاجة للاتفاق من أجل تعزيز فرصه في الانتخابات الرئاسية.

وفشلت الدولتان في التوصل حتى إلى المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري رغم تصريحات إيجابية من مسؤولي واشنطن وبكين، ورفضت إدارة «ترامب» إلغاء الرسوم الجمركية من على كاهل الصين كما أن الأخيرة لم تعلن التزامها بحجم مشتريات معين من السلع الزراعية الأميركية.

ويواجه ترامب معضلة مع المزارعين قبيل الانتخابات، وذلك مع استهداف الصين لهذا القطاع الحيوي للرئيس الأميركي، لكن إدارته تستعد لتوفير دعم بنحو 28 مليار دولار للمزارعين.

قالت مصادر لوكالة بلومبيرغ إن الولايات المتحدة والصين تقتربان من الاتفاق على حجم التعريفات الجمركية التي سيتم إلغاؤها في المرحلة الأولى من الصفقة التجارية بين البلدين.

وأضافت المصادر أن التصريحات الأخيرة للرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن تأجيل الصفقة لا تفترض أن تفسر على أنه سيتم تعطيل المحادثات.

وتتوقع الولايات المتحدة إتمام الصفقة مع بكين قبل تطبيق الرسوم الجمركية الأميركية المخططة في 15 ديسمبر الجاري.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا