مساحة إعلانية

بورصة الكويت تواصل الارتفاع

0
14

دسمان نيوز – للجلسة السابعة على التوالي، تتوالى مكاسب مؤشرات بورصة الكويت، خصوصا على مستوى مؤشري السوق العام والأول، التي سجلت نموا كبيرا خلال الجلسات الست الماضية، وأكملت أمس نموها، لكن بنسب أقل، حيث ربح مؤشر السوق الأول نسبة 0.36 في المئة، تعادل حوالي 22 نقطة، ليبقى فوق مستوى 6 آلاف نقطة، وتحديدا على مستوى 6034.64 نقطة، وسط ارتفاع سيولته الى مستوى 58.2 مليون دينار، تداولت 238 مليون سهم، وهي أكبر كمية أسهم متداولة خلال 3 أشهر تقريبا، نفذت عبر 9733 صفقة، وذلك بعد تداول 126 سهما، ربح منها 46 سهما وخسر 60، بينما بقي 20 سهما دون تغيّر.

واستمر مؤشر السوق في حالة دعم كبير لمؤشر السوق العام، وحقق أمس 0.43 في المئة، أي 28.4 نقطة، ليقفل على مستوى 6661.78 نقطة، وسط ارتفاع سيولته الى 48.2 مليون دينار تداولت حوالي 107 ملايين سهم عن طريق 5344 صفقة، وحقق مؤشر السوق الرئيسي نموا محدودا قياسا على سابقيه وبنسبة 0.18 في المئة، أي 8.59 نقاط، ليقفل على مستوى 4799.01 نقطة، وبارتفاع واضح لسيولته التي تخطت 10 ملايين دينار تداولت 131 مليون سهم عن طريق 4389 صفقة.

جني أرباح قصير

بدأت تعاملات بورصة الكويت، أمس، وخلال ثاني جلسات هذا الشهر الذي أتى استكمالا لما انتهى به شهر نوفمبر، على نمو كبير وعمليات شراء كبيرة تمت على أسهم منتقاة ومركزة في السوق الأول كان في صدارتها، وبفارق كبير عن البقية سهم بيتك، ثم أهلي متحد، وبعد إعلان الأخير حصول الأول على موافقة الاستحواذ عليه من قبل البنك المركزي البحريني، ولا شك في أنها أكبر خطوات الاستحواذ، لكن التأثير لم يكن فقط من الاستحواذ، حيث تدفق سيولة على بقية الأسهم في السوق الأول، خصوصا “الوطني” الذي واصل النمو السعري، وأسهم مثل أجيليتي وبنك الخليجي والدولي التي حققت جميعها مكاسب جيدة أمس، بينما خضع “زين” و”المباني” و”برقان” و”وربة” لعمليات جني أرباح قلصت مكاسب السوق بشكل كبير منتصف الجلسة، وحوّلته الى اللون الأحمر، قبل أن تعود عمليات الشراء قبيل نهاية الجلسة، ليعاود الارتفاع ويحقق قمّة جديدة له خلال 4 أشهر، ويصل بمكاسبه السنوية إلى 20 في المئة على مستوى المؤشر العام ونسبة 26.5 في المئة لمؤشر السوق الأول لهذا العام، مقتربا من أعلى مستوياته التي كانت بنمو بلغ 28 في المئة خلال النصف الأول من هذا العام.

وتحسّنت سيولة السوق الرئيسي، وتجاوزت معدلات الشهر الماضي ومستوى 10 ملايين دينار بفضل تعاملات سهم الوطنية العقارية، الذي ربح كذلك نسبة كبيرة تجاوزت 9 في المئة، كما ربح سهم صالحية، وللمرة الأولى يوجد ضمن الأسهم الأفضل سيولة، بسيولة استثنائية بلغت 700 الف دينار، في حين زاد الضغط على سهم كابلات، وتراجع عربي قابضة بعد بداية جيدة بضغط عمليات جني الأرباح، وتصدر نشاط السوق الرئيسي خلف وطنية عقارية أسهم الأولى وأرزان وصكوك ومستثمرون، الذي كان وحيدا بينها على اللون الأحمر، وبخسارة بنسبة 5 في المئة جعلته الأدنى سعريا في السوق بقيمة 7.5 فلوس فقط.

وزادت السيولة وتوزعت على الأسهم التشغيلية، وسط عمليات شراء دعمت المؤشر، لينتهى على اللون الأخضر.

خليجيا، تباين أداء مؤشرات الأسواق المالية الخليجية الخمسة العاملة، أمس، وسط استمرار غياب سوقي الإمارات بسبب عطلة العيد الوطني، وكان اللون الأخضر من نصيب الكويت والبحرين ومسقط بنمو محدود، بينما خسر سوقا السعودية وقطر وسط تحسّن أسعار النفط بدعم حديث من “أوبك” وروسيا لأسعار النفط، ونيتها زيادة نسبة خفض الإنتاج لدعم الأسعار كذلك تحسّن بيانات التصنيع الصينية، لتقترب بـ “برنت” من مستوى 62 دولارا للبرميل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا