بلدية الكويت : حملات مكثفة على حراج السيارات قريباً

دسمان نيوز – كشف مدير إدارة النظافة وإشغالات الطرق في بلدية الكويت بمحافظة الجهراء فهد القريفة أن البلدية وضعت خطة لشن حملات على حراج السيارات، من أجل رصد تجاوزات وضع الآليات والبناء المخالف، واستخدام أراضي الدولة في إقامة مخازن لتلك الآليات.

وقال القريفة لـ”الجريدة” ان محافظة الجهراء تواجه تحديات كبيرة فيما يتعلق بالنظافة لكبر مساحتها، إذ تقارب 70 في المئة من مساحة الدولة، مما يعني أن البلدية تتعامل فيها مع مناطق مختلفة، سكنية، وصناعية، وزراعية، وسكراب، وتجارية، فضلاً عن مناطق شعبية تواجه عراقيل في دخول الآليات، مبيناً ان المحافظة تعمل على تزويد منطقة المقابر بالآليات لأنها تابعة للمحافظة ادارياً اضافة الى مناطق النهضة والقيروان.

وذكر انه منذ انتهت العقود القديمة “واجهنا تمرد بعض الشركات من خلال إزالة بعض الآليات الموجودة واتخذنا بحقها الاجراءات اللازمة وفرض الغرامات بناء على العقود المبرمة”، مضيفاً أنه حصلت ربكة وتحديات مع تنفيذ العقود الجديدة، وكان لابد ان تتواجد كوادر البلدية وخصوصاً قطاع النظافة ميدانياً، لاسيما أن متابعة التنفيذ ليست فقط في الجهراء بل في جميع المحافظات.

ولفت القريفة الى أنه تم توزيع العقود الثلاثة للنظافة بوضع شركة للمناطق الاسكانية في محافظة الجهراء وأخرى تختص بمنطقة المزارع في العبدلي والسالمي وجواخير كبد، أما الثالثة فتختص بمدينة سعد العبدالله الاسكانية والصليبية والقيروان وأمغرة.

وعن المناطق حديثة الانشاء، قال: “بدأنا بتوزيع اكثر من 12 الف حاوية في المحافظة مع إزالة الحاويات القديمة”، موضحاً أنه تم إدخال مدينة المطلاع وجنوب سعد العبدالله ضمن عقود المحافظة. ولفت إلى ان المطلاع مازالت تحت الانشاء ومتى ما تم تسليمها للجهراء فستدخل ضمن نطاق شركات التنظيف، كما تسعى البلدية إلى إزالة جميع العراقيل لمشروع جنوب سعد العبدالله، وتعمل على اعداد خطة متكاملة لهذه المنطقة.

الجهراء نظيفة 90%

قال القريفة إن 90 في المئة من المناطق السكنية بمحافظة الجهراء نظيفة، لافتاً إلى أن هناك «تعاونا مع شركات النظافة في غسل المناطق الحيوية، مثل المستوصفات والجمعيات والمدارس والممشى».

وأضاف أن المساجد كذلك تشهد تطويراً في طريقة التعامل مع الشركات، حيث يمد القائمون عليها يد التعاون، مما يؤدي إلى ظهورها بمنظر جميل يعكس واجهة المحافظة.

وقال القريفة ان المخيمات من ضمن التحديات الموسمية والخطة لم تغفل هذا الجانب عبر تزويد مناطقها بالحاويات القريبة، فضلاً عن التنسيق مع الشركات، خلال نوبتين بتقسيم الساعات لرفع النفايات من المناطق السكنية، ثم رفعها من حاويات المخيمات، مبيناً ان فرق العمل تعمل على مدى 24 مع دخول تحدي الأمطار.

وتابع بأنه تم وضع خطة متكاملة لموسم الأمطار عبر توزيع الآليات، مع تنبؤات حالات الطقس، مع مراعاة زيادة عدد تلك الآليات في مناطق السيول، وخير دليل مع شهدته المحافظة العام المقبل، حيث كانت الأقل تضرراً، رغم أنها منطقة منخفضة ومرصد لتجمع الأمطار، إلا أن المتابعة وفرق الطوارئ وخطة عمل مجرى الى المناطق البرية بعيدة عن المناطق السكنية كان لها دور كبير في المحافظة على مجرى السيول وعدم حدوث كوارث، مما يدل على نجاح فرق العمل في التعامل مع الأمطار برئاسة المدير العام للبلدية أحمد المنفوحي.

وأشار القريفة الى ان بلدية الجهراء تتعامل مع اكثر من 400 مزرعة بمليون متر مربع في السابق، والآن قسمت تلك المزارع لتصبح صغيرة من خلال هيئة الزراعة، فزاد عددها، مما يحتاج الى جهد كبير في تنظيف المخلفات ورصد آلاف المزارع، وهذا يعتبر تحدياً، إلى جانب دخول مشاريع جديدة، ومنها مشروع ميناء مبارك الذي يحتوي على عمالة تسكن الآن بمنطقة العبدلي، مما يستلزم متابعة نظافتها.

ولفت القريفة إلى أن هناك الكثير من ضعاف النفوس الذين يرمون أنقاضاً في المناطق الخالية، غير أن متابعتهم مستمرة لتتم مخالفتهم.

مخالفون يشتكون عبر مواقع التواصل

ذكر القريفة أن بعض الأشخاص، خصوصاً من يملك قسيمة بناء، يستغل مواقع التوصل الاجتماعي لتسريع حضور البلدية للتعامل مع أي مخلفات، حيث يقوم بإلقاء مخلفاته، وفيها أثاث وغيره، ثم يصورها وينشرها على المواقع، لتقوم البلدية بتنظيفها، رغم أن المسؤولية تقع عليه، لكنه لا يريد أن يتكلف برفع المخلفات التي نتجت من قسيمته.

وأضاف أن بعض أصحاب الحيازات في منطقة كبد يرمون مخلفات خارج الحاويات، «مما دفعنا إلى مراسلة خطباء المساجد في يوم الجمعة لفتح هذا الموضوع، كي يدركوا اهمية النظافة».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا