الشاهين والكندري شددا على ضرورة وضع حد لمعاناة الوظائف المساندة

دسمان نيوز – دعا النائبان أسامة الشاهين وعبدالله الكندري إلى إنصاف الوظائف التربوية المساندة في وزارة التربية وإقرار كوادرهم، ووضع حد لمعاناة أصحاب الوظائف التعليمية المساندة، ووقف من يتجاهلهم أو يفرق بينهم.

وأعرب الشاهين، خلال مشاركته في ندوة نقابة العاملين في التربية، عن أسفه البالغ لسيطرة الحكومة على قاعة عبدالله السالم والنواب، مؤكدا أن “كادر الوظائف التربوية المساندة، الذي نطالب به مستحق، لكن للأسف هناك لوبي حكومي داخل المجلس”.

وذكر ان ما تحقق في الكادر الاول للوظائف التربوية المساندة وعددهم 5600 موظف وموظفة كانت هناك أيضا معارضة حكومية عليه، لا تريد إقراره بحجة أنه يفتح الباب امام جميع العاملين في المدارس، لافتا الى انه تبقى 4800 موظف وموظفة من الأسرة التعليمية في المدارس “نأمل أن يقر كادرهم أسوة بزملائهم”.

تحرك مشرف

وأوضح الشاهين أن “المبلغ لا يتجاوز 7 ملايين دينار، ويستحقه موظفون يعملون لتربية وتعليم أبنائنا”، مستغربا رفض ذلك بينما هناك مسؤول حكومي هارب وبحوزته 847 مليون دولار، وأكد فتح أبواب مكتبه للمطالبين بحقوقهم والوقوف معهم، وأنه لن يدخر جهدا حتى يتحقق مرادهم، “لاسيما أن هذا التحرك يشرف الإنسان خاصة أنكم تستحقون الكادر”.

من جانبه، أكد النائب عبدالله الكندري أن صدور بيان مشترك من جمعية المعلمين الكويتية وجمعية أعضاء هيئة التدريس يعد الأول من نوعه، “وهذا دليل واضح على أننا نعيش في عصر القرارات الخاطئة بوزارة التربية”، مشددا على ضرورة ترسيخ مبدأ العدالة والمساواة التي نص عليها الدستور.

واضاف الكندري أن اللجنة التعليمية فيها نوع من القصور تجاه هذه القضية، لاسيما أنها لم تقم بعملها المنوط بها، متسائلا عن كيفية صرف كادر لبعض العاملين في المدرسة وحرمان البعض الآخر، خاصة أن المعلم لا يؤدي عمله دون وجود جناحه الآخر، لذلك فإن الكادر مطلب تربوي ونقابي مستحق، وتأخر اقراره من مجلس الأمة، ومن الوزير الذي أتمنى أن يسمع صوتكم، وهو المعني بهذا الموضوع.

وأكد الكندري أن كادر الوظائف التربوية المساندة مطلب تربوي ونقابي مستحق، مبينا أن هذا المطلب يأتي في إطار الحقوق المنصوص عليها في الدستور، والتي تساوي بين أبناء المجتمع في الحقوق والواجبات.

وعبر عن استغرابه من التمييز الواقع بين أبناء المهنة الواحدة وحتى المدرجين تحت تصنيف الوظائف التربوية المساندة، مضيفا: “يجب وضع حد لمعاناة أصحاب الوظائف التعليمية المساندة، ووقف من يتجاهلهم أو يفرق بينهم”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا