لا تخسر أحد ،، بقلم محمد دغيم

تدور الأيام وكل يوم نتعرف على ناس جديده ونبتعد عن ناس، وليس معنى الأبتعاد النهاية لكن ظروف الحياة وألتزاماتها تجبرنا، وعند الحاجة نستعين بالقريب والبعيد والذي طال الزمان بيننا وبينه ولم نلتقي وذلك لظروف الحياة ، ويبقى كل شخص بتقديره ومقامه محفوظ مهما طال الزمان أو قصر.

هكذا هي عجلت الحياه والحكمة الربانية، لذلك حاول أن تكسب ولاتخسر من حولك من تعرف ومن لاتعرف لأنك قد تحتاج إليهم، وبالسابق سمعت مقولة من قريب لي وقد قالها لي بحرقه، “نصيحة لاتحتقر أحد ولاتحاول أن تخسر أحد”وقلت له لايهم .

مرت السنين وأنا أرى أشخاص لم أتوقع منهم أن يصلوا إلى ماوصلوا إليه من مناصب ، ومراكز وأسماء مشهوره وعقول جبارة، وأصحاب حجه ، وبالسابق كانوا ناس بسطاء لايملكون شخصية ومن غير هيبه، طبعاً ليس الكل البعض، ماالسبب لأن الله أراد أن يصبحوا عظماء وأنهم تعلموا أن يكونوا على مانراهم فليس هناك مستحيل ولايحق لنا أن نستغرب من يجتهد أن يصل ومن أراد الله له الوصول أن يصل، ولكن قبل وصوله هل كنا نتوقع الأغلب يصل غير متوقع ، ولكن المصيبة العظمى التي لم نحسب لها حساب إذا أحتجت إلى أحد منهم فجأة، وكانت علاقتك معه خسارانه ، وأنت مجبر على المرور بين يدي رحمته ،هنا نتذكر النصحيه والحكمة التي لاتخفى على الكثير كما سمعتها من قريبي، ” نصيحة لاتحتقر أحد ولاتحاول تخسر أحد “.

المحامي – محمد دغيم العازمي – دسمان نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا