الحركة الشعبية الوطنية – مطلوب حكومة جديدة تلبي طموحات الشعب الكويتي

دسمان نيوز – طالب رئيس الحركة الشعبية الوطنية سعود الحجيلان سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد أن يقوم بدوره على اكمل وجه، وأن يلبي طموحات الشعب ويعتمد على حكومة تسعى لتنويع مصادر الدخل.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال مشاركته في ندوة “رؤية جديدة” التي نظمتها الحركة الشعبية الوطنية الكويتية مساء أول أمس.

ومن جانبه قال الامين العام للحركة الشعبية الوطنية أحمد المليفي: إن الكويت بحكم ضيق مساحتها وقلة عدد سكانها تتيح للحكومة المقبلة ان تسعى للانجاز بسهولة خاصة وان ميزانية البلد لازالت بخير وتحقق المليارات بسبب عوائد النفط مطالبا بضرورة الاعتماد على الكفاءات الوطنية، لافتا الى ثروة البلد الشبابية التي تشكل 60 في المئة تستلزم مساندة هؤلاء الشباب وتحقيق جميع مطالبهم، كما أن مشكلة الدولة تتمحور حول الإدارة، وعلى رئيس الوزراء الجديد تبني قرارات حقيقية تنهض بالبلد وتصب لصالح الشعب.

اما رئيس المكتب السياسي في الحركة الشعبية الوطنية اسامة الطاحوس فأكد أن الكويت بحاجة للالتزام بالقوانين والدستور وحماية اصحاب الراي الصائب دون أن نحمي المتسلقين، والبلد بحاجة لرؤية جديدة لوقف الفساد، خصوصاً أن هيئة مكافحة الفساد عطلت عن آدائها وواجباتها بناء على تقارير من مجلس الأمة.

ومن جانبه قال رئيس حزب المحافظين المدني حماد النومسي: إنه لاتوجد رؤية، فالكويت الحديثة بدأت عام 1946 عند إنتاج أول شحنة نفط ثم في عام 1962 عندما صدر الدستور معربا عن استغرابه لعدم استغلال عوائد النفط في انشاء مدن صناعية وانشاء مركز مالي، فلم يتم استغلال ثروة البلد بالصورة الامثل وكل ماتم استمرار لهدر المال العام.
وذكر النومسي أن البلد بحاجة لديمقراطية حقيقية ولرؤية تضع الكويت في مصاف الدول، فنحن بحاجة لدستور حقيقي يعكس ديمقراطية حقيقية تعطي الفرصة لانشاء احزاب، فلدينا من المعارضين من هم ممولون من السلطة لأنهم صنيعتها.

وقال رئيس اللجنة المركزية للمنبر الديمقراطي بندر الخيران: إن أوجه الخلل تتمثل في وجود لصوص وهناك من لايتكلم عن هذا الفساد، ونحن بحاجة لرؤية جديدة واضحة ليس فيها معايير طائفية، والكويت لديها ايرادات أكبر من قدراتنا.
ورأى ممثل الحركة الدستورية الإسلامية معاذ الدويلة أن الكويت تمر بمرحلة جديدة بتولي الشيخ صباح الخالد رئاسة الوزراء، لافتا الى ان البلد بحاجة للتنمية، مشيرا الى أن سمو رئيس الوزراء بحاجة لمحاربة الفساد والعفو الشامل والإصلاح السياسي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا