5 آلاف جراحة سمنة في الكويت سنوياً

دسمان نيوز – أكد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة د. فواز الرفاعي أن الخطة طويلة الأمد التي بدأتها وزارة الصحة منذ زمن بعيد لتأهيل كوادر وطنية من الجنسين أثمرت عن تأهيل عدد كبير من الأطباء سواء من خريجي كلية الطب بالكويت أو من الابتعاث الخارجي .

وقال الرفاعي في تصريح للصحافيين على هامش افتتاح أسبوع الجراحة بالكويت، والذي تضمن 4 مؤتمرات، إن هذه المؤتمرات جاءت على مستوى عالٍ من الحرفية والمهنية، وبمشاركة نخبة كبيرة من المختصين من داخل الكويت وخارجها .

وشدد على أهمية التركيز على الطبيبات لأنهن أصبحن يمثلن نسبة كبيرة من أعداد الخريجين الأطباء داخل البلاد، لافتا إلى أنهن يسهمن إسهاماً كبيراً مع الرجال في دفع عجلة النهضة الصحية بالبلاد.

وأكد الرفاعي أن وزارة الصحة لا تألو جهداً في إدخال أحدث الأجهزة الطبية لتقديم كل ما هو جديد ونافع لصحة المواطن والمقيم .

من جانبه، كشف رئيس جمعية الجراحين د. سلمان الصباح عن إجراء نحو 3 آلاف جراحة سمنة في القطاع الحكومي ونحو 2000 عملية في القطاع الخاص سنويا، لافتا إلى أن وزارة الصحة أنجزت السجل الوطني لجراحات السمنة مؤخرا.

وقال الصباح: “نتطلع إلى عمل سجل وطني للحوادث، وذلك بسبب النسب العالية للوفيات تحت سن الأربعين بسببها”، موضحاً أن مثل هذه السجلات تفيد في عمل إحصاءات ومقارنة نتائجها بدول العالم، آملاً أن يشمل السجل الوطني كذلك القطاع الخاص في القريب العاجل.

وأشار الصباح إلى أن المؤتمرات الأربعة ركزت على مستقبل الجراحة وقد تحدث فيها مجموعة كبيرة من الخبراء، لافتا إلى التركيز أيضا على الجراحات من العنصر النسائي.

وقال إن الواقع يشير إلى أننا أمام أعداد كبيرة من خريجي كلية الطب بالكويت من العنصر النسائي، لافتا إلى دور جمعية الجراحين في استقطاب عدد منهن للعمل بمجال الجراحة .

وأوضح أنه خلال العامين الأخيرين اهتمت جمعية الجراحين بالعنصر النسائي اهتماماً كبيراً، ودعمت الجراحات الكويتيات. وذكر أن الكويت دولة متميزة طبيا، ولديها أعداد كبيرة من خريجي وخريجات كلية الطب قادرون على تغطية مستشفيات الكويت، موضحاً أن جمعية الجراحين تشجع طالبات الطب للدخول إلى مجال الجراحة .

من جهته قال المدير العام في شركة بدر سلطان وإخوانه عماد الزبن إن رعاية الشركة لأسبوع الجراحة بالكويت تأتي بهدف الارتقاء بالمشاركة الفعالة مع القطاع العام لدفع المنظومة الصحية في البلاد إلى مستويات متقدمة ومتطورة لخدمة وطننا الحبيب.

وأوضح أن مثل هذه المؤتمرات تقدم أحدث ما وصل إليه الطب الحديث في مجال الجراحة وتصقل خبرات الأطباء من خلال تبادل المعلومات فيما بينهم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا