مساحة إعلانية

الأخلاق وكرامة المعلم اولاً وآخراً ،، بـ قلم ليلى القحطاني

0
220

بعيدًا عن أي حادثة تحصل في مدارسنا ذات بعد اخلاقي وسلوكي وبكل أمانة مهنية واخلاقية دعونا نتحدث ونتصارح دون الحاجة للإشارة لما حدث حولنا ، اولادنا بحاجة الى دعم ومتابعة اخلاقية وسلوكية مستمرة من المنزل والأسرة ومواقع التواصل اولادنا بحاجة لتعلم أسس الحديث المهذب اللائق وحسن التصرف امام الاخرين من معلمين وأصدقاء وأهل وغرباء ، اولادنا لديهم الجرأة والشجاعة لكنها يجب ان توظف في جعلهم شخصيات راقية مهذبة ذكية سلوكيا ، لا يعقل ابدا ان أرسل ابنائي للمدارس ليثيروا فوضى سلوكية ولفظية وتنمر غير مبرر على زملائهم ومعلميهم ثم اطلب من معلم كويتي او وافد ان يستقبل السب والشتم والتطاول صامتًا خانعًا، للمعلم هيبة واحترام يجب ان تصان ، للمعلم كرامة يجب ان تحترم ويقف الجميع أمامها بوقار ، كما ان جمعية المعلمين والوزارة كممثلين للمعلمين والمجلس قصروا في وضع قانون وتشريع يحرم التطاول على المعلم داخل او خارج المدرسة لفظيًا او باليد ( قانون حماية المعلم ) ليس ترفا ولا مطلبا تافها بل مطلب جاد وحقيقي في بيئة تستهزئ بالمعلمين وتتنمر عليهم في الدواوين ومواقع التواصل ( انستقرام / سناب / تويتر ) لا يقبل اَي انسان في مقر عمله ان يدخل شخص مهما كان وضعه او مركزه يستعدي معلم ويسبه او يجعله مادة للضحك واستعراض العضلات بما في ذلك الإدارات المدرسية مطالبة بحماية المعلم وعدم هدر حقه وكرامته ، بيئة العمل اذا لم تكن عادلة وآمنة وصحية ستجعل المعلمين في حالة دفاع عن النفس ومطالبة قضائية وقانونية مستمرة ، بل نفوز مِن المهنة والتوجه لوطائف اخرى ، اما موضوع التصوير والنشر فهذه عادة قد يكون لها نتائج عكسية حتى على صاحب الشكوى لاننا في وضع تهييج واثارة إعلامية قد تضيع حق الظالم والمظلوم في احيان كثيرة ، اعود وأكرر اجعلوا اولادكم وبناتكم يشعرون انهم يدخلون مؤسسة تعليمية ورسمية خاضعة لقانون ودستور دولة محترم لكل شخص فيها حقوق وواجبات ، له توصيف عمل واضح وراق ، بما في ذلك حراس الامن والعمالة التي وضعت لمساعدة الجميع ، المعلم في توصيفه الحقيقي لا يعد ممرضا ولا خادمًا ولا مصمم ديكور او متعهد اغاني وحفلات او موظف للضيافة وصب الشاي والقهوة او متزلف ومرتزق ليقدم الهدايا والعطايا مقابل تقرير ، نجح التعليم سابقًا لان المعلم محترم في المجالس والديوانية والأعلام لان المعلم جاء ليقدم مادة علمية جيدة ونافعة مش تحصيل حاصل شهادة والسلام ، اعرف ان المعلمين في وضع حرج الان فهو يقف امام براكين عاصفة وظالمة من تنمر ( الاسرة / الطلاب / الاعلام / الإدارات / التواجيه / التقارير ) يقف وحيدًا مجردًا من اَي وسيلة للدفاع عن نفسه وكرامته وراتبه ورزقه الذي اصبح مشاع لكل من يسوى ومن لا يسوى ويستحق كما نقول! الى هنا وكفى صمتا يا معلمين وكفى عبثًا بما يحدث لمعلمينا في المدارس ( بس مصخت ) !

ليلى القحطاني – مدير التحرير

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا