تغير نمط استهلاك «الكهرباء» من زيت الوقود إلى 75 ألف برميل بدلاً من 225 ألفاً

دسمان نيوز – لا تزال أزمة تخفيض وزارة الكهرباء والماء احتياجاتها من منتج زيت الوقود منخفض الكبريت 1% من قبل مصفاة الزور تتوالى فصولها يوما تلو الآخر لاسيما وجود كميات فائضة من الانتاج بمتوسط 89.6 ألف برميل يوميا خلال الفترة من مايو 2020 وهو التاريخ المتوقع لتشغيل مصفاة الزور حتى نهاية 2024/ 2025 تقدر متوسط إيراداتها المخططة سنويا بنحو 2.16 مليار دولار تمثل القيمة البيعية لمنتج زيت الوقود منخفض الكبريت لوزارة الكهرباء والماء.

وبدأت تطفو على السطح تلك الأزمة لمصفاة الزور قبل نحو عام تقريبا عندما قامت وزارة الكهرباء والماء بتخفيض احتياجاتها من منتج زيت الوقود المنخفض الكبريت من 225 ألف برميل يوميا إلى 75 ألف برميل يوميا فقط، وذلك نتيجة عدم وجود اتفاقية بين مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة ووزارة الكهرباء والماء تحدد من خلالها الكمية والسعر وآلية التحاسب بشأن تزويد الوزارة بمنتجي زيت الوقود منخفض الكبريت والغاز الطبيعي المسال.

والأمر الذي عمق من المشكلة هو عدم قيام مؤسسة البترول والشركة المسؤولة عن مصفاة الزور سواء البترول الوطنية الكويتية او شركة الصناعات البترولية المتكاملة «كيبيك» بعد اسناد المشروع اليها للتنفيذ لإجراء أي تعديلات على تصميمات مصفاة الزور والوحدات الإنتاجية بها وذلك لتعديل كميات المنتجات المخطط لإنتاجها والتي تضمن 225 ألف برميل يوميا من منتج زيت الوقود بنسبة قدرها 36.5% من كمية النفط الخام المخطط تكريره والبالغ 615 ألف برميل يوميا.

إلا أن «البترول» بررت هذا الأمر وفقا لديوان المحاسبة بأن التصميمات الحالية لمصفاة الزور لا يمكن اجراء أي تعديلات عليها سواء من حيث الوحدات او كميات المنتجات المخطط لإنتاجها، ووضعت خطة لتسويق المنتجات الفائضة سواء للتصدير أو التسويق كوقود للسفن لحسن تشغيل مجمع البتروكيماويات المتكامل.

وسوف تتحمل الشركة خسائر سنوية بنحو 211.3 مليون دولار تتمثل في الفرق بين سعر بيع التصدير لمنتج زيت الوقود منخفض وسعر النفط الخام تستمر لمدة 5 سنوات من مايو 2020 التاريخ المتوقع لتشغيل مصفاة الزور بكامل مراحلها الى سبتمبر 2025 تاريخ التشغيل المخطط لمجمع البتروكيماويات المتكامل وفقا للأسعار المدرجة بالموازنة التشغيلية 2019/2020.

كما ان الخسائر المقدر استمرار الشركة تحملها بعد تشغيل مجمع البتروكيماويات المتكامل وتعديل تصميماته مع مصفاة الزور تقدر سنويا بنحو 122 مليون دولار لكمية 52 ألف برميل يوميا تتمثل في الفرق بين سعر بيع التصدير لمنتج زيت الوقود منخفض الكبريت وسعر النفط الخام.

بالاضافة الى أن اقتراحات الشركة لتصدير الكميات الفائضة عن احتياجات وزارة الكهرباء وتسويقها كوقود سفن تواجهها معوقات هي كالتالي:

1 ـ محدودية مرافق التصدير المتاحة بالشركة حيث لا يمكن استخدامها في تصدير كامل الكمية الفائضة.

2 ـ زيت الوقود المنتج من مصفاة الزور منخفض الكبريت 1% في حين ان المنظمة البحرية الدولية تشترط أن تكون نسبة الكبريت 0.5% ما يؤدي الى عدم إمكانية تسويقه كوقود سفن بداية من عام 2020.

3 ـ وجود منافسة من شركة البترول الوطنية الكويتية بشأن تسويق منتج زيت الوقود منخفض الكبريت كوقود للسفن المخطط انتاجه من قبل مشروع الوقود البيئي.

4 ـ تحمل الشركة لتكاليف دون الاستفادة منها وتكاليف اضافية نتيجة تعديل تصميمات مشروع ومجمع البتروكيماويات المتكامل.

5 ـ عدم استفادة شركة كيبيك من مبلغ 6.9 ملايين دولار قيمة المنصرف على عقد أعمال توريد وترخيص التشغيل وأعمال التصميم الهندسي وأعمال الخدمات الاستشارية لوحدة تجفيف البروبان وذلك لإلغاء الوحدة بتاريخ 1 يوليو 2018.

6 ـ تحمل الشركة تكاليف اضافية بمبلغ 15 مليون دولار عن قيمة العقد بشأن اعمال توريد ترخيص التشغيل واعمال التصميم الهندسي واعمال خدمات الاستشاري لوحدة معالجة الضغط المنخفض وتحويل الأوليفينات الذي تم توقيعه في 15 مارس 2019 لإضافة الوحدة إلى مجمع البتروكيماويات.

7 ـ زيادة تكاليف بعض عقود تراخيص الوحدات وعقد استشاري المشروع بما قيمته 46.4 مليون دولار وذلك بإصدار أوامر تغييرية على تلك العقود بالزيادة بلغ بعضها ما نسبته 39% من قيمة العقد نتيجة لتغيير التصميمات الخاصة بالمشروع.

المادة السابقةتعرض احد المطاعم لعملية سطو باستخدام سلاح
المقالة القادمةضبط منتحل صفة مباحث في الأحمدي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا