الدقباسي : الكویت مستمرة في انتهاج هذه السیاسة على كل المستویات بدءًا من سمو أمیر البلاد وصولًا إلى كل السلطات

دسمان نيوز – أكد عضو البرلمان العربي النائب علي الدقباسي سعي الكویت الدؤوب وعلى رأسها سمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الى دعم وتعزیز العمل العربي المشترك والدفع به إلى آفاق أرحب.

جاء ذلك في تصریح للدقباسي على هامش مشاركته في الجلسة العامة الأولى لدور الانعقاد الرابع للفصل التشریعي الثاني للبرلمان العربي.

وقال الدقباسي إن الكویت مستمرة في انتهاج هذه السیاسة على كل المستویات بدءًا من سمو أمیر البلاد وصولًا إلى كل السلطات «لدعم الأمن القومي العربي والدفع باتجاه إنعاش العمل العربي المشترك والمحافظة على مصالح الشعوب والدول العربیة».

ولفت إلى دعوات سمو الشیخ صباح الأحمد لدى افتتاح الفصل التشریعي الجدید لمجلس الأمة قبل أیام والتي «عبرت عن سیاسة الكویت بشكل واضح وإیجابي باستمرار دعمها للمجتمعات العربیة وأیضًا للعمل العربي المشترك».

كما أشار إلى دعوة سموه أیضا إلى إیجاد سبل الحوار والحكمة لتحقیق المصالح المشتركة للدول العربیة وشعوبها «خاصة في هذه الأیام التي نشهد فیها الكثیر من الاضطرابات في العالم العربي».

ولفت الدقباسي إلى ما جاء على لسان وزیر الخارجیة المصري سامح شكري أمام الجلسة العامة للبرلمان العربي وبما یتصل بأمن مصر القومي والاستراتیجي.

وشدد على أهمیة قضیة المیاه بالنسبة لمصر ومشاركتها القلق والتضامن معها إزاء هذا المشهد داعیا كل عربي إلى تبني هذه الفكرة باعتبار أن «قضیة المیاه بالنسبة لمصر هي قضیة وجود وقضیة أرواح».

وقال «یجب أن نكون متضامنین فیما یتصل بهذا الموضوع ولا بد أن نمارس جمیعًا كل أنواع العمل من أجل تحقیق مصالح مصر التي هي بالتبعیة مصالح الأمة العربیة الإسلامیة». وأضاف «أعتقد أن ما یصیب مصر یصیبنا وما یصیب أي قطر عربي یصیبنا» مؤكدًا اقتناعه بضرورة تفعیل كل أشكال العمل المشترك «حتى نصل إلى المحافظة على الأمن القومي وتحقیق مصالح شعوبنا ودولنا في ظل عالم یزخر بالكثیر من المتغیرات والتحولات واختلاف المصالح والتكتلات».

تعزيز الأمن القومي

وأوضح أن الكل یعلم أن العمل العربي «لیس على ما یرام وأنه لا سبیل ولا خیار للدول العربیة إلا تعزیز الأمن القومي بالتعاون والعمل والمحافظة على مصالح شعوبها».

وأعرب الدقباسي عن الأمل باستصدار البرلمان قرارات تدفع بهذا الاتجاه، منوهًا بأن الكویت حریصة على تطبیق السیاسة التي ینتهجها سمو أمیر البلاد والرامیة إلى السلام وتعزیز الأمن في المنطقة والمحافظة على المصالح المشروعة والمتاحة.

وأكد أن القضیة الفلسطینیة تمثل اهتماما كبیرا للعالمین العربي والإسلامي لا سیما في ظل الانتهاكات المستمرة للكیان الصهیوني، مبینًا أن عدم تطبیق القانون الدولي وعدم محاسبته «بمنزلة إشارة مرور خضراء للتصرفات غیر المقبولة إنسانیا قبل أن تكون قانونیا».

ولفت إلى موقف الكویت وما تقوم به من عمل سواء كان في مجلس الأمن أو في الأمم المتحدة أو على الأصعدة كافة، مجددًا التأكید على انتهاج الكویت سیاسة واحدة على الأصعدة البرلمانیة والحكومیة وجمیع السلطات «هي أن الكویت عربیة وتعمل على إنعاش العمل العربي المشترك».

وأشار الدقباسي إلى تطرق الاجتماع إلى قضیة رفع اسم السودان من «قائمة الإرهاب» وأیضا الملف المتصل بقضیة المیاه بالنسبة لمصر، مبینا أن هناك أیضًا تقاریر أعدتها اللجان البرلمانیة وینتظر أن تناقش الیوم ویتخذ بشأنها قرارات.

وأضاف أنه «حتى نكون أكثر وضوحًا وصدقًا آن الأوان لفتح صفحة جدیدة من العمل العربي المشترك الفاعل والبعید عن الاجتماعات التي لا تسمن ولا تغني من جوع».

عمل عربي موحد

وأوضح أن «الشعوب العربیة ترید عملا عربیا موحدا وأمنا قومیا حقیقیا واهتماما من الأشقاء في كل الاتجاهات والانتباه إلى ما یحاك ضد الأمة ومصالحها وسیادتها واستقرارها»، مضیفًا أن «هذا مشهد واضح خاصة مع توسعات الكیان الصهیوني في الأراضي العربیة المحتلة».

التطلع إلى المستقبل

من ناحيته، أكد عضو اللجنة الاقتصادیة والمالیة بالبرلمان العربي النائب خالد العتیبي، أن قرارات البرلمان العربي تمثل الشعوب العربیة في تطلعها إلى المستقبل ومواجهة مشكلات الحاضر.

وقال العتيبي، في تصریح على هامش أعمال الجلسة الأولى لدور الانعقاد الرابع للفصل التشریعي الثاني للبرلمان العربي، إن الجلسة ناقشت عدة موضوعات أبرزها تقریر جرى التصویت علیه «بالإجماع» لرفع اسم السودان من «قائمة الدول الراعیة للإرهاب».

وأشار إلى مشروع قرار للتضامن مع السودان ومصر لحمایة أمنهما المائي إلى جانب مناقشة مشروع المیزانیة العامة للبرلمان.

وأضاف أن اللجنة الاقتصادیة بحثت الأربعاء بعض الملاحظات التي كانت في دور الانعقاد الماضي، والعمل على إیجاد الحلول لها خلال دور الانعقاد الحالي.

وذكر أن الجلسة العامة للبرلمان هذا العام مطروح عليها العدید من الموضوعات والقضایا والتطورات و»الملفات الشائكة»، في ظل ما یدور في العراق ولبنان والیمن ودول أخرى.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا