ترامب يسعى إلى انتخابه لولاية ثانية خلال 12 شهرا

دسمان نيوز -غالبا ما توصف الانتخابات بأنها كسباق الخيول، لكن عندما يسعى دونالد ترامب إلى انتخابه لولاية ثانية خلال 12 شهرا، ستصبح هذه الانتخابات أشبه بمصارعة الوحوش.

فترامب الذي يعتبر واحدا من أكثر الرؤساء إثارة للانقسام في تاريخ الولايات المتحدة، ويواجه تحقيقاً بهدف عزله في الكونغرس الذي تشله الحزبية، سيتوجه إلى الناخبين المنقسمين بشدة في انتخابات 3 نوفمبر 2020.

ولا يزال الديمقراطيون بعيدين عن اختيار خصم لترامب رغم العدد القياسي للمرشحين المتنوعين ومن بينهم اثنان من اصل إفريقي، ونحو 6 نساء ورجل مثلي ومرشحان بارزان يسعيان إلى تحويل الولايات المتحدة ديمقراطيا إلى اليسار.

ولكن شيئا واحدا يوحدهم وهو الرغبة في اذلال قطب العقارات ترامب، وجعله رابع رئيس أميركي منذ الحرب العالمية الثانية يُنتخب لمرة واحدة فقط.

يقول أحد المرشحين الديمقراطيين البارزين، وهو نائب الرئيس السابق الوسطي جو بايدن، إن “المعركة على روح أميركا” دائرة.

ويرد عليه ترامب بالقول إن الديمقراطيين “يريدون تدمير بلادنا”.

ووسط تحذيرات الاستخبارات الأميركية بأن روسيا تسعى إلى تكرار خدعها القذرة التي مارستها خلال حملة انتخابات الرئاسة الأميركية في 2016، فإن احتمال انتهاء السباق الرئاسي بأزمة حقيقية لا يزال واردا.

وقال ألان ليشتمان، بروفيسور التاريخ البارز في الجامعة الأميركية، إن “هذه الانتخابات هي الأكثر حرارة وغموضا”. إن مصير ترامب يهم العالم كله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا