«الوطني» في الصدارة بتدفقات 895.3 مليون دولار.. يليه «بيتك» بـ 795.2 مليوناً

دسمان نيوز – تترقب بورصة الكويت تدفقات استثمارات أجنبية ضخمة تقدر بنحو 3.2 مليارات دولار وذلك مع إتمام عملية ترقية السوق ضمن مؤشرات MSCI والذي يتوقــع أن يكـون في شهـــر مايـــو 2020، على أن يصـــدر القــــرار النهــائي بالترقيـــة بنهايــــة نوفمبـر المقبــل.

وقال موقع أرقام كابيتال إن ترقية الكويت كسوق ناشئ ضمن مؤشرات MSCI تسير على الطريق الصحيح وستتم على مرة واحد في مايو 2020، مشيرة الى أن أهم شروط الترقية التي ستتم مراجعتها في نهاية نوفمبر من العام الحالي، هما توفيـــر هيكل الحسابات المجمعة وعمليات تقابل حســــاب الاستثمار الواحد للمستثمريـــن الأجانـــب.

هذا، وأصدرت MSCI قرار الترقية المشروطة لسوق الكويت للأوراق المالية في 25 يونيو 2019، وقالت إن الترقيــة بمنزلــــة دفعة لأسواق المال المحلية، إذ ستساهـــم في تدفقـــات للاستثمــــارات الأجنبية وتحسين السيولــــة وبيئــــة الاستثمار في البلاد.

ويبلغ وزن الكويت على المؤشر نحو 0.5%.

وذكر موقع «أرقام» أن بنك الكويت الوطني تصدر العشرة أسهم كويتية من حيث حجم الاستثمارات الأجنبية المتوقع دخولها بمقدار 895.3 مليون دولار وجاء الوزن النسبي له 0.18%، في حين حل بيت التمويل الكويتي (بيتك) في المرتبة الثانية بحجم استثمارات أجنبية 795.2 مليون دولار بوزن نسبي 0.16%.

وجاء سهم بنك الأهلي المتحد في المرتبة الثالثة بحجم استثمارات بلغ 391.8 مليون دولار بوزن نسبي 0.08%، وجاء سهم «زين» في المرتبة الرابعـــة بحجـــــم استثمـــارات 347.5 مليون دولار بوزن نسبي 0.07%.

وخامسا جاء سهم «أجيليتــــي» بحجـــم استثمارات أجنبية متوقعة هو 205.8 ملايين دولار بوزن نسبي 0.04%. وسادسا حل سهم بنك بوبيان بحجم استثمارات متوقع بـ 138.2 مليون دولار بوزن نسبي 0.03% ثم جاء بنك الخليج في المرتبة السابعة بحجم استثمارات متوقع 128.7 مليون دولار بوزن نسبي 0.03%، تلاه سهم «المباني» بحجم استثمارات أجنبية متوقع 111.7 مليون دولار بوزن نسبي 0.02%، وحل تاسعا سهم «بوبيان للبتروكيماويات» بحجم استثمارات اجنبية 90.3 مليون دولار بوزن نسبي 0.02%، واخيرا جاء بنك برقان عاشرا بحجم استثمارات أجنبية 76.6 مليون دولار بوزن نسبي 0.02%.

يذكر أنه منذ بداية العام وخلال الأشهر التسعة الماضية قام الأجانب بضخ 1.674 مليار دولار (ما يعادل 509.82 ملايين دينار) في الأسهم الكويتية كصافي شراء لتعاملاتهـــم خلال تلك الفترة.

وتتماشى مشتريات الأجانب المكثفة منذ بداية العام في الأسهم الكويتية مع استراتيجيتهم للحفاظ على استثماراتهم بالبورصة الكويتية خلال الفترة المتبقية من العام الحالي بحسب ما أظهره استطلاع لـ «رويترز» أن 70% من صناديق الاستثمار الإقليمية ستحافظ على استثماراتها بالسوق الكويتي على الرغم من النزوح من الأسواق الناشئة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا