زين تتكفل بإعادة ترميم مقر اتحاد الطلبة في المملكة المتحدة لأنه الرمز التاريخي لكل كويتي إبان الغزو

دسمان نيوز  – شاركت «زين» المزود الرائد للخدمات الرقمية في الكويت بحفل افتتاح المؤتمر السنوي الـ 55 للاتحاد الوطني لطلبة الكويت ـ فرع المملكة المتحدة، وذلك ضمن رعايتها الرسمية والرئيسية للمؤتمر الذي انعقد في فندق Park Plaza Westminster Bridge London تحت شعار «القصر الأحمر» بحضور سفير الكويت لدى المملكة المتحدة خالد الدويسان والرئيس التنفيذي لشركة زين الكويت إيمان الروضان وعدد كبير من الطلاب والطالبات في لندن.

وأعربت الشركة في بيان صحافي عن فخرها برعاية هذا المؤتمر الطلابي المتميز من جديد، والذي يعتبر أحد أكبر وأعرق التجمعات الطلابية للكويتيين الدارسين في الخارج، حيث أتى دعم زين في إطار استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة تجاه قطاعي الشباب والتعليم، ومن منطلق إيمانها الشديد بأهمية التواصل مع أبناء الكويت من طلاب العلم في الخارج.

وفي الكلمة التي ألقتها خلال حفل افتتاح المؤتمر، قالت الرئيس التنفيذي لشركة زين الكويت إيمان الروضان: «أود بداية أن أعرب عن اعتزازي وفخري بتواجدي هنا اليوم بين طلبتنا البعيدين عن الوطن، بحثا عن العلم، فنحن في زين دائما مع طلابنا وطالباتنا، ودائما بالقرب منهم، ليس داخل الحدود الجغرافية للوطن فحسب، بل وخارج هذه الحدود، والدليل على ذلك.. وجودنا معا هنا اليوم في بريطانيا».

وأعربت الروضان عن سعادتها بهذه المشاركة بقولها: «نحن في زين سعداء بهذه المشاركة، التي يسرنا أن نعلن من خلالها أن الشركة ستتكفل بإعادة ترميم وتجديد مقر الاتحاد الكائن في قلب العاصمة لندن بالكامل، الذي ستتم إعادة افتتاحه بحلته الجديدة في الأشهر المقبلة».

وتابعت: «نعلم جيدا أن هذا المقر يشكل مكانا رسميا لتجمع أعضاء الاتحاد، ونقطة رئيسية لالتقاء الطلاب والطالبات الدارسين في كافة مناطق المملكة، كما يستضيف عددا كبيرا من التجمعات واللقاءات والأنشطة الطلابية المختلفة على مدار العام».

وأوضحت «لكن ما يسعدني حقا في هذا الشأن ليس فقط مساهمتنا في تجديد هذا المبنى كونه يعتبر المقر الرسمي الوحيد للطلبة الكويتيين في أي دولة حول العالم، فالأهم من ذلك المكانة الخاصة التي يحتلها هذا المكان في قلبي على المستوى الشخصي، وفي قلب كل كويتي، فقد كان هذا المبنى مقرا لحملة Free Kuwait خلال أيام الغزو العراقي على وطننا الغالي، وكان المركز الرئيسي لتنظيم المسيرات المنددة بالغزو العراقي في داخل المملكة المتحدة آنذاك».

وذكرت أن القطاع الخاص له دور بارز في دعم المنظومة التعليمية في الدولة، وذلك جنبا إلى جنب مع مؤسسات الدولة المعنية بالتعليم، فالتعاون بين القطاعين العام والخاص ينبع من هويتنا الوطنية الراسخة، ويجسد القيم الكويتية الأصيلة التي بنيت عليها بلادنا، ولهذا فإن تواجدنا اليوم كراع رئيسي لهذا المؤتمر ما هو إلا انعكاس لهذا التعاون البناء.

وأفادت بقولها «كوننا شركة وطنية رائدة في القطاع الخاص الكويتي، فإننا نؤمن وبشدة بكوننا شريكا رئيسيا في تحقيق أهداف خطة التنمية الوطنية المنبثقة عن تصور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، لرؤية «كويت جديدة بحلول العام 2035».

وقالت الروضان: «وإذ تعتمد هذه الرؤية السامية على عدد من الركائز الأساسية، فإنها وفرت مساحة كبيرة للتركيز على رأس المال البشري الإبداعي»، بهدف إعداد الشباب بصورة أفضل ليصبحوا أعضاء يتمتعون بقدرات تنافسية وإنتاجية لقوة العمل الوطنية».

وأضافت: «نحن في زين نعتمد في استراتيجية أعمالنا على الابتكار والإبداع، وتمكين رواد الأعمال من الشباب، وبدا هذا التوجه السمة الغالبة في برامجنا لمجالات الاستدامة، وحاليا نحتضن الكفاءات الشابة بهدف فتح آفاق جديدة من الفرص أمام الشباب عبر سلسلة من المبادرات والأنشطة الموجهة لتحفيز المواهب وتطوير المهارات لمساعدتهم في أن يكونوا من قادة الأعمال في المجتمع».

وأفادت بأن إعداد وتأهيل الشباب لمواجهة تحديات الألفية الجديدة يعد خطوة مهمة لنا في تمكينهم ودفعهم نحو مجالات جديدة من الابتكار والإبداع، خصوصا أننا في حاجة ماسة لتطوير مهارات أبنائنا لخلق المزيد من الفرص في ظل التحديات الاجتماعية والاقتصادية.

وانتهزت الروضان الفرصة لتؤكد التزام زين الكامل بتسخير إمكاناتها المادية والبشرية بالشكل الذي يعزز الروابط مع الجهات والمؤسسات التعليمية المختلفة في المجتمع الكويتي، وكلنا استعداد لدعم أبنائنا وبناتنا أينما كانوا.

وأضافت «زين» بصمة مميزة للمؤتمر هذا العام، عبر دعمها للعديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية والرياضية والفنية والدينية على هامش المؤتمر، ومنها اللقاءات الأكاديمية، والمسابقات الترويحية، والفقـــرات التــرفيــهية، والأنشطة الرياضية، والندوات الاقتصادية والسياسية، والأمسيات الشعرية، هذا بالإضافة إلى فقرة مسابقات زين مع الفنان داوود حسين، ومسرحية فنية من بطولة الفنان حسن البلام، ومسابقة حفظ وتجويد القرآن الكريم، وغيرها.

وأشارت الشركة إلى أن المؤتمر يكتسب أهمية خاصة كونه يعتبر أحد أعرق وأكبر التجمعات الطلابية الكويتية في خارج البلاد، ويستضيف العديد من الشخصيات الوطنية التي تزور المملكة المتحدة خصيصا لمشاركة خبراتهم وتجاربهم من مختلف المجالات مع الطلبة الحاضرين، كما يعتبر تجمعا ثقافيا فريدا من نوعه، لما يتميز به من مستوى عال من الحس الوطني.

وإذ بينت «زين» أن دعمها لهذا التجمع الوطني يأتي من منطلق إيمانها الشديد بأهمية فئة الشباب والطلبة في مستقبل الحياة الاقتصادية والسياسية، فقد أوضحت أنها حريصة على المشاركة في مثل هذه الفعاليات لرغبتها في مشاركة أجيال المستقبل والتواصل معهم، والتعرف على أفكارهم وأطروحاتهم في الخارج.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا