ترحيب من واشنطن والناتو بمقترح كرامب كارنباور بشأن سوريا

دسمان نيوز – لقي اقتراح وزيرة الدفاع الألمانية بشأن مهمة دولية لإحلال الاستقرار في شمال سوريا قبولًا من جانب الولايات المتحدة ورئيس حلف الناتو، لكن من غير المرجح أن تشارك واشنطن بقوات في هذه المهمة، تاركة المسألة برمتها للأوروبيين.

حددت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب-كارنباور ملامح مقترحها بشأن مهمة دولية لإحلال الاستقرار في شمال سوريا أمام لجنة شئون الدفاع في البرلمان الألماني (بوندستاج).

وقالت الوزيرة، حسبما علمت وكالة الأنباء الألمانية من مصادر مشاركة في الجلسة اليوم الأربعاء، إنه يتعين أن تكون هذه المهمة بتفويض من الأمم المتحدة، وأن تكون قواتها تحت قيادة الأمم المتحدة.

وذكرت الوزيرة أن المهمة ستكون من جنود الخوذ الزرقاء على غرار مهمة مالي، مشيرة إلى أنه سيكون هناك حاجة إلى قدرات عسكرية واسعة النطاق، وقوات قتالية أيضًا، إلا أنها لم تذكر مدى الحجم المطلوب لهذه القوات وإلى أي مدى قد تشارك القوات الألمانية فيها.

وأضافت الوزيرة أن المهام الخاصة بالمهمة يجب أن تكون الفصل بين أطراف النزاع، ومراقبة وقف إطلاق النار، ورصد الوضع هناك، مشيرة إلى أن المنطقة الأمنية يمكن تقسيمها إلى قطاعات تتولى ألمانيا مسئولية أحدها.

ترحيب أمريكي “حذر”

من جانبها، رحبت السفيرة الأمريكية لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو) كاي بيلي هتشيسون بالمبادرة الألمانية، ووصفتها ” بالإيجابية” محذرة من حدوث تعقيدات.

وقالت هتشيسون إن المبادرة التي طرحتها وزيرة الدفاع الألمانية التي تنص على “تشكيل مجموعة أوروبية تكون ضمن قوة حفظ سلام دولية تعد أمرًا إيجابيًا بالتأكيد” مشيرة إلى احتمالية مشاركة فرنسا وبريطانيا.

وأشارت هتشيسون إلى أن الوضع معقد في المنطقة بين الحدود التركية وبقية سوريا، “حيث تتواجد قوات سورية وروسية وبالطبع الأكراد الذين يعيشون هناك”.

وأوضحت هتشيسون، في مؤتمر صحفي، أنه من غير المرجح أن تشارك الولايات المتحدة الأمريكية في مثل هذه المهمة، وأنه يجب على الحلفاء الأوروبيين تحمل المسئولية.

وكانت المبعوثة تتحدث قبل اجتماع يعقده وزراء دفاع دول الحلف غدا الخميس، ودعت إلى تحقيق في احتمال ارتكاب جرائم حرب خلال الهجوم التركي في شمال سوريا، كما دعت الدول الأوروبية إلى استعادة رعاياها الذين قاتلوا في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

الناتو: لابد من إشراك الفاعلين على الأرض

بدوره، صرح أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ أنه تواصل مع وزيرة الدفاع الألمانية كرامب-كارنباور بشأن مقترحها لإنشاء منطقة آمنة بحماية دولية في شمال سوريا، إلا أنه شدد على أن الحل يتعين أن يشمل الأطراف الفاعلة “على الأرض”.

وقال ستولتنبرج في بروكسل: “أرحب بأن يقدم حلفاء الناتو مقترحات بشأن كيفية المضي قدما، وكيفية التوصل إلى حل سياسي. وبالطبع فإن الحل السياسي يتعين أن يشمل جميع الأطراف الفاعلة على الأرض”.

وأضاف: “لا يمكن أن يكون لديك حل سياسي يتضمن فقط بعض اللاعبين. أي حل سياسي يمكن أن تكون له أشكال وصيغ مختلفة، إلا أنه ينبغي أن يشمل اللاعبين الموجودين على الأرض”، وتابع: “سيتم تناول هذا الأمر، وبحثه خلال اجتماعنا، وأتوقع من كرامب-كارن باور أن تتشارك أفكارها مع الحلفاء الآخرين”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا