تقرير إخباري: نقل «ديوان الخدمة» إلى الصبيح يخدم سوق العمل

دسمن نيوز – جاء قرار مجلس الوزراء بنقل تبعية ديوان الخدمة المدنية إلى وزيرة الشؤون وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح، كخطوة قد تكون اللبنة الأولى لوضع إستراتيجية موحدة لسوق العمل وإعادة توازنها، بحيث تكون كل المؤسسات المعنية بالقوى العاملة، وتوظيفها للمواطنين والوافدين تحت مظلة وزير واحد.

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة، تضمن مستوى تنسيق أعلى مما هو متوافر حالياً، بين المؤسسات المعنية بسوق العمل، كالديوان وبرنامج إعادة الهيكلة، والقوى العاملة، حيث ستكون جميعها تحت مسؤولية وزير واحد، مما يجعل العمل متناسقاً بها.

وسبق لنشطاء في مجال إعادة توازن سوق العمل، المطالبة بضم كلٍ من ديوان الخدمة المدنية، وبرنامج إعادة الهيكلة، والقوى العاملة، إلى حقيبة وزارية واحدة، الأمر الذي من شأنه إعادة التوازن لتركيبة سوق العمل، وإصلاح الخلل العددي بين القوى العاملة من الكوادر الوطنية أو المقيمة.

وكانت أصوات معنية طالبت سابقاً بخطوة تضمن ضم مؤسسات التعيين إلى وزير واحد، منها مطالبات للنائب خليل أبل، قبل عامين، الذي اقترح نقل تبعية «ديوان الخدمة المدنية، وبرنامج اعادة هيكلة القوى العاملة، والجهاز التنفيذي للدولة، والهيئة العامة للقوى العاملة» إلى وزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية والامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا