هل تقضي التكنولوجيا الحديثة على المترجم البشري؟

0
20

دسمان نيوز – ساعدت البرمجيات التي تقدمها التكنولوجيا الحديثة المترجمين على أداء مهامهم بدقة وكفاءة وسرعة أكبر، إلا أن الأنظمة الحديثة تدخلت بشكل رآه البعض يهدد مستقبل دور العنصر البشري في عملية الترجمة.

وعرض موقع “دويتش فيله” تقريرا تناول بحث التساؤل عن تهديد دور الأنظمة الحاسوبية لدور العنصر البشري في عملية الترجمة.

أشاد التقرير بدور الوسائل التكنولوجية في دعم المترجمين وأشهر هذه الوسائل ترجمة جوجل أو ترجمة بينغ من مايكروسوفت. وفي عام 2017 دخلت شركة ألمانية ناشئة، على خط المنافسة في هذا المجال وهي DeepL والتي يقول رئيس مجلس إدارتها ياروسلاف كوتيلوفسكي، إنها “افضل مترجم في العالم من حيث الجودة”.

اختبارات مختلفة أكدت هذا الأمر، إذ تمت ترجمة 100 جملة عبر جوجل ومايكروسوفت وDeepL، ثم قام خبراء في الترجمة بتقييم جودة النصوص. وكانت النتيجة أن برنامج DeepL تقدم على جوجل ثلاث مرات كأفضل ترجمة، وفق تقييم الخبراء.

من ناحية أخرى، تشك جورانكا ميش تشاك، مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة شركة “فليكسوورد” لدعم الخدمات اللغوية في مدينة مانهايم الألمانية، في إمكانية أن تحل الترجمات الإلكترونية محل البشر.

لكنها في الوقت ذاته رصدت، العديد من التغيرات في مجال الترجمة تحديدا خلال الـ15 عاما الماضية، إذ زاد التركيز على ضرورة السرعة في تسليم النصوص المترجمة مع ضرورة أن تكون خالية تماما من الأخطاء. وتضيف تشاك: “إذا لم نحسن من أنفسنا ونقدم خدمات ذات كفاءة عالية، سيكون من حق العملاء اللجوء إلى الوسائل الإلكترونية للترجمة”.

وأوضحت تشاك أن ما يمنع سيطرة البرمجيات على الترجمة هو أنه عندما يتعلق الأمر ببيانات خاصة مثل العقود أو الأمور الحساسة مثل نشرة العقاقير الطبية، فلا بديل عن العنصر البشري، كما تقول تشاك، التي تعتقد أن الطلب على المترجمين الجيدين لن يتراجع في المستقبل موضحة: “تزيد أهمية التنسيق العالمي في مجالات السياسة والعلوم والاقتصاد في زمن العولمة”.

تؤيد الإحصائيات هذا الرأي، إذ تتنبأ وزارة العمل الأمريكية بارتفاع فرص العمل للمترجمين والمترجمين الفوريين بنسبة 19 بالمائة بحلول عام 2028.

واختتم التقرير بطمأنة المترجمين على وظائفهم حيث يقول رئيس مجلس إدارة DeepL: “أعتقد أن ما ستفعله الترجمة الآلية هو فتح مجالات وأسواق عمل جديدة، رؤيتنا تتتمثل في تجاوز العوائق اللغوية وتقريب البشر من بعضهم”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا