السلطات المصرية تتابع تفاصيل التحقيقات الجارية مع الخلية الإخوانية المتورطة في قتل النائب العام

0
0

دسمان نيوز – بعدما أعلنت وزارة الداخلية أمس الأول قبضها على 8 أشخاص يشكلون خلية إرهابية مصرية تتبع تنظيم الإخوان المسلمين، وصادرة ضدها أحكام في بلادها تصل إلى 15 عاماً، علمت «الجريدة»، من مصدر مصري مطلع، أن أعضاء تلك الخلية ينتمون إلى اللجان النوعية للتنظيم، ومن أبرز العمليات التي تورطوا فيها مشاركتهم في اغتيال النائب العام المصري السابق المستشار هشام بركات، في يونيو 2015.

وأضاف المصدر أن السلطات المصرية تتابع مع نظيرتها الكويتية، تفاصيل التحقيقات الجارية مع تلك الخلية الإخوانية، مشيراً إلى أن القاهرة تأمل تسليم أفرادها إلى السلطات المصرية لإعادة محاكمتهم حضورياً، بعد صدور أحكام غيابية ضدهم.

وتعقيباً على ضبط الخلية، أصدر النائب البرلماني المصري عبد الرحيم علي بياناً، أمس، اعتبر فيه أن تلك العملية تمثل «ضربة قوية للتنظيم الإرهابي»، موجهاً الشكر، نيابة عن الشعب المصري، إلى أجهزة الأمن الكويتية على ضربتها الاستباقية الناجحة.

في السياق نفسه، ذكرت مصادر مطلعة أن بعض أعضاء هذه الخلية متهمون بإعادة تشكيل الجناح المسلح لـ«الإخوان» في مصر، تحت اسم حركتَي «حسم» و«لواء الثورة».

وقالت المصادر إن أحد هؤلاء المضبوطين، واسمه حسام محمد العدل، متهم في مصر، إلى جانب 277، بإعادة تشكيل الجناح العسكري للتنظيم، والقيام بـ 12 عملية إرهابية من خلال خلايا عنقودية تتضمن استهداف وقتل ضباط وأفراد من الشرطة، فضلاً عن تصنيع سيارات مفخخة لاستخدامها في عمليات إرهابية، ورصد منشآت عامة واقتصادية وشخصيات معينة بهدف ارتكاب عمليات عدائية ضدها، في القضية المعروفة إعلامياً في مصر بـ «حسم 2».

وأشارت تلك المصادر، وفقاً لما لديها من معلومات مصرية، إلى أن عدداً من المتهمين في «حسم 2» غادر مصر إلى تركيا ودول أخرى، موضحة أنه من المقرر أن يستكمل القضاء المصري المحاكمة في تلك القضية 19 الجاري.

وكانت «الداخلية» الكويتية، أصدرت بياناً قالت فيه إن «تلك الخلية قامت بالهرب والتواري من السلطات الأمنية المصرية متخذة الكويت مقراً لها»، مشيرة إلى أن الجهات المختصة في الوزارة من خلال التحريات رصدت مؤشرات قادت إلى كشف أعضائها، وعلى ضوئها باشرت عملية أمنية استباقية تم بموجبها ضبطهم في أماكن متفرقة.

وأوضحت الوزارة أن المقبوض عليهم أقروا، بعد التحقيقات الأولية معهم، بتنفيذهم عمليات إرهابية وإخلالهم بالأمن في أماكن مختلفة داخل الأراضي المصرية، لافتة إلى أن التحقيقات لا تزال جارية لكشف من مكّنهم من التواري وساهم في التستر عليهم والتوصل إلى كل من تعاون معهم.

وحذرت «الداخلية» أنها لن تتهاون مع كل من يثبت تعاونه أو ارتباطه مع هذه الخلية، أو مع أي خلايا أو تنظيمات تحاول الإخلال بالأمن، مشددة على أنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمن الكويت.

عبدالرحمن محمد

من سوهاج، مطلوب بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية عام 2016، عليه حكم بالسجن 15 سنة.

أبوبكر عاطف الفيومي

من مركز أبوالمطامير بمحافظة البحيرة، مطلوب في قضية تبديد، وعليه حكم بالسجن سنتين.

عبدالرحمن إبراهيم

مدرس بمعهد أزهري، من سوهاج، مطلوب في قضية انضمام إلى جماعة إرهابية عام 2015 ، عليه حكم غيابي بالسجن 10 سنوات.

مؤمن أبوالوفا

مدرس ثانوي، من سوهاج، مطلوب بسبب انضمامه إلى جماعة إرهابية 2015 ، عليه حكم بالسجن 10 سنوات، وحصل على براءة.

حسام العدل

صيدلي، من دمياط، مطلوب لانضمامه إلى جماعة إرهابية، مدرج علي كيانات إرهابية، ومسجلة بحقه قضية ضرب.

وليد سليمان

مدير مدرسة الشروق الخاصة، من سوهاج، مطلوب لانضمامه إلى جماعة إرهابية ، عليه حكم بالسجن 10 سنوات.

ناجح عوض

موظف مسؤول بإدارة أوقاف المنشاة بسوهاج، مطلوب بسبب انضمامه إلى جماعة إرهابية 2015 ، عليه حكم بالسجن ٥ سنوات.

فالح حسن

لم تصدر ضده أحكام، وقد يكون مطلوباً جديداً لجهاز الأمن الوطني المصري.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here