اتحاد الكرة المصري : استقالة أبوريدة وباقي الأعضاء.. وإقالة أغيري ومساعديه

0
0

قبل أن تطالب الجماهير برحيل مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، عقب فشل منتخب الفراعنة في استكمال مشوار البطولة الأفريقية التي تقام على أرض مصر وبين جماهيرها، أعلن م.هاني أبوريدة، استقالته من منصبه رئيسا للاتحاد المصري لكرة القدم، كما دعا أعضاء مجلس الجبلاية الى تقديم استقالاتهم، واستقال معه بالفعل باقي أعضاء مجلس الإدارة.

وتنص اللوائح على أنه في حالة استقالة مجلس الإدارة فإن مدير الاتحاد يقوم بتسيير الأعمال لحين أقرب جمعية عمومية تشهد انتخابات لمجلس إدارة جديد.

وفجر منتخب جنوب أفريقيا، مفاجأة من العيار الثقيل، وأطاح بنظيره المصري من بطولة أمم أفريقيا، بالفوز عليه بهدف دون رد، في إطار ثمن نهائي المسابقة، المقامة حاليا في مصر أمام 70 ألف مشجع مصري، أصيبوا بالصدمة الشديدة، بهذه النتيجة التي تأتى كختام حتمي للأداء المتواضع وغير المقنع لمنتخب مصر من البداية في مباراته رقم 100 في البطولة لتبقى ذكراها سيئة على المصريين بعد أن كانوا يمنون النفس بتعليق النجمة الثامنة للقب الأفريقي.

سجل منتخب الأولاد، هدف الفوز في الدقيقة 85، عن طريق ثيمبونيسكي لورش، بعد أداء باهت للمنتخب المصري الذي لم ينجح في استغلال الدعم الجماهيري الكبير في ستاد القاهرة.

وهكذا أطاح منتخب الأولاد بأحلام المصريين ومنتخب الفراعنة في تحقيق اللقب الأفريقي الثامن وكتابة شيء في تاريخ هذا الجيل، وأطاحوا أيضا بحلم نجم ليفربول محمد صلاح في المنافسة على لقب افضل لاعب في العالم، لو تحقق له اللقب الأفريقي، كما أطاحوا بالمكسيكي أغيري، الذي اعتبره الكثيرون من الخبراء بانه مدرب أكذوبة ولا يرقى لمستوى منتخب مصر.

وضرب منتخب جنوب أفريقيا، موعدا مع نيجيريا، في دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

وأضافت هذه النتيجة تفوقا جديدا لكرة جنوب أفريقيا على مصر سواء على مستوى المنتخب او الأندية في الأشهر الأخيرة.

ففي أبريل الماضي، سحق صن داونز الجنوب أفريقي، الأهلي المصري بنتيجة 5 ـ 0، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، وتلك الهزيمة هي الأكبر للأهلي في تاريخ مشاركاته بالبطولات القارية بل ولكل الفرق المصرية قاريا.

ومن غرائب البطولة الأفريقية الحالية في مصر، خروج حامل اللقب من النسخة الماضية (الكاميرون) والوصيف (مصر) من دور ثمن النهائي، وفي الليلة نفسها، بعد أن خسرت الكاميرون أمام نيجيريا 2-3، وخسرت مصر أمام جنوب أفريقيا.

أبوريدة: لم نقصر مع المنتخب

قال هاني أبوريدة، في تصريحات نشرتها الصفحة الرسمية للاتحاد، إن هذا القرار يأتي كالتزام أدبي، رغم أن اتحاد الكرة لم يقصر في أي شيء تجاه المنتخب، وقدم له الدعم المادي والمعنوي المطلوب، كما أكد أبوريدة إقالة جهاز المنتخب بالكامل بقيادة المكسيكى خافيير أغيرى، بعد أن خيب آمال الجماهير المصرية في البطولة.

وأكد أبوريدة «من واقع المسؤولية الوطنية أنه مستمر في رئاسة اللجنة المنظمة للبطولة حتى نهايتها، لأن النجاح في التنظيم كان من البداية هدفا نسعى جميعا لتحقيقه من أجل سمعة بلادنا».

من جهة أخرى، كشف مصدر بوزارة الرياضة عن أن وزير الرياضة يناقش حاليا مع اللجنة الأوليمبية إمكانية تعيين لجنة ثلاثية لإدارة اتحاد الكرة لحين الدعوة لعقد انتخابات جديدة لمجلس إدارة يتولى المهمة خلال 45 يوما.

مورينيو: التنظيم السيئ للاعبين وراء الخروج

أكد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، أن تنظيم المنتخب المصري داخل الملعب سبب الخسارة من جنوب أفريقيا ووداع بطولة الأمم.

وقال مورينيو: «المنتخب المصري كان تنظيمه سيئا للغاية داخل المباراة، على عكس فريق جنوب أفريقيا، والذي يملك مدربا جيدا».

وأضاف: «لم يكن هناك ترابط بين جميع خطوطه خلال المباراة، خاصة بين خطي الدفاع ووسط الملعب، لذا استحق الفريق الخسارة أمام منتخب الأولاد».

وأوضح: «كانت هناك العديد من المساحات الفارغة بشكل كبير خلف دفاع المنتخب المصري، وفي وسط ميدانه، وهو الأمر الذي عرف كيف يستغله المنتخب الجنوب أفريقي».

اللاعبون انتظروا رحيل الجمهور!

رفض الأمن المصري تحرك حافلة منتخب مصر قبل مغادرة الجمهور بالكامل ستاد القاهرة والابتعاد لمسافة كبيرة خوفا من حدوث أي أزمات بين الجماهير واللاعبين.

وظل اللاعبون في غرفة خلع الملابس لفترة طويلة قبل أن يطلب الأمن منهم البدء في التحرك، بعد انصراف جميع الجماهير الموجودة في الملعب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here