انطلاق برنامج تطوير أحد برامج أكاديمية المعلوماتية بجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية

0
0
  • الشمري: الجائزة ومن خلال برنامج تطوير تعمل على تأهيل وتطوير القدرات التقنية للكوادر الشبابية الوطنية
  • ممثل الجامعة السيد/ نواف الخلف: جامعة الخليج تدعم البرامج المهمة كتطوير لدعم التحول الرقمي في الدولة
  • السيد/ خليفة وليد السنان: باكورة برنامج تطوير “دورة أساسيات التصنيع الرقمي” هي البداية نحو الابتكار الرقمي

دسمان نيوز – انطلق في الساعة الرابعة من عصر أمس الاثنين الأول من يوليو 2019 م برنامج تطوير بجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا الذي يعد أحد أهم برامج أكاديمية المعلوماتية التي أطلقتها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية في 22/6/2019 م بوصفها مبادرة وطنية تهتم بالتعليم والتدريب التقني لتعزيز الصناعة الرقمية واقتصاد المعرفة، وتلبي رؤية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد وقائد العمل الإنساني – حفظه الله ورعاه – في جعل الكويت مركزاً مالياً وتجارياً وتقنياً متقدماً، وتعمل على تطبيق رؤية الجائزة في دعم التحولات الرقمية في مجالات المعرفة والاقتصاد.

و (تطوير) برنامج تقني طموح يقدم دورات تعليمية منهجية تصدرتها هذه الدورة المهمة (أساسيات التصنيع الرقمي) التي تحتضن مئة متدرب من ذوي الأعمار (10-16) سنة، بهدف إعدادهم لمستويات أعلى تؤهلهم للابتكار والإبداع التقني في مجال الصناعة الرقمية خلال فترة أربعة أسابيع.

وفي افتتاح برنامج تطوير رحب المهندس بسام جايد الشمري رئيس اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية بالحضور شاكرا لأولياء الأمور والطلبة جميعا اهتمامهم الكبير بهذا البرنامج،وقال إن الجائزة تحظى بالرعاية السامية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد وقائد العمل الإنساني – حفظه الله ورعاه – لوطننا والأمة جمعاء، وأيضا تحظى بالرعاية الأبوية والكريمة من سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني – حفظه الله – ، وكذلك من رئيس مجلس أمنائها سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح التي تبعث تحياتها لكم اليوم، وأحب أيضا أن أتقدم بالشكر لجامعة الخليج لاستضافتها لأولى دورات برنامج تطوير حيث لنا علاقات إستراتيجية مع الجامعة تهدف إلى إفادة أبنائنا الطلبة ومجتمعنا ووطننا، ثم توجه بالشكر للأخوة المتميزين في حركة الصناع في الكويت التي ساهمت في تعزيز الصناعة المعلوماتية في الكويت والخليج.

ثم أضاف قائلا إن رسالتي أوجهها إلى الآباء والأمهات إن هذه الدورة هي أكبر هدية تقدمونها اليوم لأولادكم لأننا نعيش في عصر الثورة الصناعية الرابعة ويجب علينا أن نقوم بتسليحهم بهذه العلوم الجديدة حتى يكونوا مواكبين للتطورات الرقمية ومتكيفين نحو التعامل السليم مع التحديات المستقبلية.

وبين أن الأمي سابقا هو من لا يعرف القراءة والكتابة ومن ثم من لايعرف استخدام جهاز الحاسب الآلي، والآن أصبح الأمي هو من لا يعرف البرمجة، حيث إن هذا التعليم سيساهم في خلق ومساعدة الاقتصاد والصناعة الرقمية للبلاد، ثم أوضح أنه يجب أن يكون للكويت موضع قدم على الخريطة العالمية لذلك أطلقت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أكاديمية المعلوماتية هذا العام ونبارك لأبنائنا الانضمام إلى برنامج تطوير لتخريج 100 مبتكر كويتي.

ثم اختتم حديثه قائلا إننا نرى من أبناء الكويت التميز وهم مبدعون ومبتكرون بطبيعتهم فما بالك إذا قمنا بتوفير الجو المناسب لهم ووفرنا لهم الخبرات والمواد المهمة الحديثة فأنا متأكد من أننا سوف نحتفل بتخريجهم ونرى مشاريعهم الموعودة هنا بالجامعة، وكذلك هذه بداية علاقات تقنية رقمية إبداعية ابتكارية لهم نحو التطوير والبناء.

وبدوره قال السيد/ نواف الخلف ممثل جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا المستضيفة للدورة: باسمي وباسم رئيس مجلس الأمناء الأستاذ محمد عبدالعزيز البحر وكذلك رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور وليد يوسف بوحمرا وباسم جميع العاملين في جامعة الخليج نرحب بكم ونتشرف بحضور نخبة من جيل المستقبل أولادنا وأحبابنا وهو جيل واعد بإذن الله تعالى، إن الكويت تفخر دائما بهذا النوع من المبادرات وكذلك الأنشطة التي يقوم بها المبادرون في الأنظمة والبرامج المعلوماتية وكذلك التطور الإلكتروني سواء كانت جهات مدنية مثل جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أو كانت جهات رسمية.

وأضاف نحن في جامعة الخليج من الداعمين لخدمة المجتمع أيضا نمثل فيها جانبا من تقدم المجتمع وإعداد جيل تفخر به دولة الكويت بحيث يكبر ويتعلم على أراضيها ويمثلها في حقبة قادمة، نشكر أولياء الأمور لدعمهم أولادهم لهذا النوع من التجارب ودعمكم لهم جدا مهم في الوقت الحالي وحتى المستقبل.

وبين أن تميز جامعة الخليح ليس فقط بالدعم بل إنها تملك من الإمكانيات والقدرة لاستيعاب هذا النوع من الأنشطة التي تمكننا من خدمة جميع الأعمار السنية ليس فقط طالب الجامعة ولديها من المبنى المتكامل المؤمن من جميع الخدمات التي تساعد على أن تعمل هذه الأنشطة في أفضل صورة ممكنة، كما تدعم أي شيء يصب في مصلحة الوطن ويصب في مصلحة البلاد التي نحن نعمل فيها، وأخيرا نود أن نشكركم على اختياركم جامعة الخليج وثقتكم بها.

ومن جهته قال السيد خليفة وليد السنان المديــر التنفيــذي لشركة (كرييتف بتس سوليوشنز – Creative Bits Solutions) تشرفنا اليوم بحضور أولادنا المبتكرين، حيث اليوم هو الأول لبرنامج تطوير ونشكر جامعة الخليج على استضافة هذا البرنامج كما هي دائما سباقة في استضافة هذا النوع من البرامج، حينما نتكلم على برامج الابتكار أصبح لها قيمة عالمية قيمة إنسانية قيمة في الشركات قيمة في الجامعات وقيمة في كل المراكز، إن المبتكر له نصيبه في المجتمع وله أثر كبير بحيث إنه يغير ويبتكر ويحل بعض المشاكل ويقدم الحلول التي على أثرها يضيف في هذا المجتمع قيمة تقنية رقمية مؤثرة.

وأضاف أنه قد تم اختيار أبنائنا الطلبة الحاضرين معنا هذا اليوم لأنهم هم مبتكرو المستقبل لهذا البلد، وأن هذه الفئة العمرية (10-16) هي أهم فئة يتم تنشئتها وتعليمها على هذه الأنشطة والبرامج، وأضاف قائلا إن البرنامج عبارة عن رعاية وتوجيه كبير في موضوع الابتكار حيث سيتم التعريف في: التفكير المنطقي والبرمجة والحواسيب المصغرة والروبوت والطابعة ثلاثية الأبعاد والتوصيلات الكهربائية والتركيب الإلكتروني والميكانيكا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here