خسائر بالجملة في البورصة

0
0

دسمان نيوز – لا تزال البورصة الكويتية كغيرها من بورصات المنطقة متأثرة بالتداعيات السلبية الناجمة عن استمرار التوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن، والتي بلغت ذروتها الأسبوع الماضي بتفجير ناقلتين نفطيتين في خليج عمان.

وعلى وقع ذلك، تراجعت جميع مؤشرات السوق بشكل لافت منذ بداية تعاملات الأسبوع استكمالا لجلسة ختام الأسبوع الماضي، كما تراجعت السيولة المتدفقة للسوق، إذ انخفضت بنسبة 32% ببلوغها 159 مليون دينار بمتوسط يومي 32 مليون دينار تراجعا من 234 مليون دينار بمتوسط يومي 47 مليون دينار في تعاملات الأسبوع الماضي والذي شهدت البورصة فيه رواجا قبل جلسة الخميس التي تزامنت مع تفجير الناقلتين النفطيتين.

ولوحظ مع نهاية جلسة تعاملات امس، تحسن ملحوظ على مستوى السيولة التي ارتفعت إلى قرابة 50 مليون دينار باستهداف عدد من الأسهم القيادية في مقدمتها أسهم الوطني وبيتك والأهلي المتحد، فضلا عن عمليات لافتة غلب عليها البيع على أسهم مثل الخليج وزين.

ويترقب أوساط المتعاملين بالبورصة مساء 25 الجاري، والذي يتوقع أن تعلن MSCI عن ترقية انضمام بورصة الكويت للمؤشر، وهو ما سيترتب عليها استقطاب سيولة أجنبية بنحو 2.8 مليار دولار في يونيو 2020.

وبلغت الخسائر السوقية لبورصة الكويت بنهاية تعاملات الأسبوع نحو 210 ملايين دينار بنسبة انخفاض 0.6%، إذ بلغت القيمة السوقية للبورصة بنهاية تعاملات الأسبوع 33.580 مليار دينار انخفاضا من 33.789 مليار دينار نهاية الأسبوع الماضي، وكانت جلسة الثلاثاء الماضي أكثر الجلسات التي حققت فيها البورصة خسائر سوقية، إلا أن عودة السوق للمكاسب في جلسة الخمس قلصت من إجمالي خسائر الأسبوع.

وأغلقت مؤشرات السوق على تراجع في الأداء، وذلك على النحو التالي:

٭ انخفض مؤشر السوق العام بنسبة 0.6%، محققا 36 نقطة خسائر، ليصل المؤشر إلى 5817 نقطة، تراجعا من 5853 نقطة.

٭ حقق مؤشر السوق الأول خسائر بنسبة 0.4%، حيث تراجع بـ 23 نقطة ليصل إلى 6367 نقطة، وذلك من 6390 نقطة.

٭ تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 1.3%، محققا 62 نقطة انخفاض ليصل إلى 4741 نقطة من 4803 نقاط الأسبوع الماضي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here