تورط النجوم في أعمال جديدة يتاجرون بأحلام الشباب ويهدفون إلى الابتزاز

0
169

انتشرت خلال الساعات الماضية مجموعة كبيرة من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المزيفة الخاصة بعدد من النجوم تحمل أسماء فنانين، خصوصا من نجحت أعمالهم الرمضانية الأخيرة، وهو ما سبب توتراً لهم، لاسيما في ظل وجودهم حالياً في فترات الإجازات والراحة بعد موسم طويل.

كانت البداية مع صفحة حملت اسم الفنان محمد رمضان باللغتين العربية والإنكليزية، شكرت الجمهور وكل الممثلين الذين وقفوا بجواره أثناء تصوير مسلسل “زلزال”، الذي عرض خلال رمضان الماضي، وأن رمضان تعاقد على مسلسل جديد باسم “بركان”، وسيقوم بعمل “كاستينغ” لاختيار عدد كبير من الوجوه الجديدة، للدخول في التجربة خلال رمضان القادم، وتحديد الأعمار والفئات المطلوبة شرط عمل مشاركة في عدد على مواقع التواصل، وهو ما أوصل الصفحة الوهمية إلى عدد كبير من المتابعين خلال ساعات قليلة.

من جانبه، قال أحد العاملين بشركة سينرجي لـ”الجريدة”، إن الفنان محمد رمضان وقع على عقد مسلسل جديد مع الشركة لرمضان القادم دون الاستقرار على أي مسلسل أو سيناريو لخوض الموسم، بالإضافة إلى أن الشركة ليست لديها أي نص درامي بهذا الاسم، مستنكرا حشد انجراف الجمهور الحالم حول تلك الصفحات، حيث إن الصفحة الرسمية للفنان بها ملايين المتابعين، وهي صفحة موثقة، فكيف للجمهور أن ينجرف بهذه السهولة؟، بالإضافة إلى أنها ليست مهمة الفنان محمد رمضان اختيار الفنانين والوجوه الجديدة، أو إعلان كاستينغ للوجود معه، وأن هؤلاء الأشخاص ما هم إلا قراصنة يستغلون الشباب المحبين للتمثيل والنجوم، بقصد عمل بلبلة وابتزاز للجمهور، بعد طلب المنشور إرسال صور وبيانات خاصة من المتقدمين.

وجاء الفنان أمير كرارة على رأس من وقعوا في هذه المشكلة من خلال صفحة وهمية جديدة حملت اسمه، أشادت بطاقم عمل الجزء الثالث من مسلسله الناجح “كلبش”، وأعلنت أنه سعيد بالنجاح، وأنه يجهز لعمل جديد مع المخرج بيتر ميمي أيضاً، ويريد منح فرصة للشباب للظهور في العمل الجديد، بشرط مشاركة المسابقة، ودعوة عدد كبير من الأصدقاء، وطالب المنشور فئات عمرية من 15 عاما حتى 55، كما طلب صورا للمشاركين، والغريب في الأمر أن المنشور لاقى رواجا كبيرا، وهو ما سينكره طاقم عمل “كلبش”.

ولم يستقر كرارة على خطوته القادمة في الدراما، وسيقدم الجزء الرابع من “كلبش” أو يقدم عمله المؤجل من العام الماضي باسم “حرامي الغلابة” على غرار الفيلم العالمي “بريف هارت”، وأن المخرج بيتر ميمي في حالة طلب ممثلين جدد يقوم بالإعلان رسميا على صفحته الموثقة على فيسبوك، ويطلب حضور الكاستينغ فقط.

وتكرر الأمر نفسه مع الفنان أحمد السقا، حيث ظهر نفس المنشور دون أن يعلق السقا على الأمر أو يعير له انتباها، وتوالت الصفحات خلال ساعات قليلة بنفس الطريقة وطريقة الكتابة بأسماء مثل الفنانة الشابة ياسمين صبري، وأنها تريد ممثلين جدداً لمسلسلها الجديد، بالرغم من عدم إعلان أي تعاقدات جديدة للموسم القادم. وظهرت صفحة أخرى باسم الفنانة ميرنا نور الدين، والفنان كريم محمود عبدالعزيز، والفنان علي ربيع، ومصطفى خاطر، ومحمد أنور، وكانت هناك ملاحظتان أن الفنانين لم يهتموا بالأمر، ولم يردوا عليه، إلا أن الصفحات لاقت قبولا غير مسبوق في صفحات موثقة بالفعل.

من جانبه، قال أحمد أبوالفضل خبير تسويق الديجيتال، إن الأمور حاليا من المفترض ألا يحدث بها التباس على الإطلاق، لأن كل صفحات النجوم الكبار موثقة، وبالتالي فإن هناك عشرات الصفحات موثقة، وعن طريق الإبلاغات يتم إغلاقها، وأن هناك أناسا مريضين بالشهرة يستغلول أسماء النجوم من أجل ابتزاز الغير أو المتاجرة بطموحهم لزيادة عدد متابعي الصفحات، وحين تصل إلى أرقام معينة يتم تغيير الاسم وبيعها بأسعار خيالية للترويج والتسويق لأفكار أو منتجات معينة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.