داعشية الليبراليين ،، مقال لـ احمد بن متروك

0
0

الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على الرسول المصطفى ، وآله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الملتقى إن الإسلام هو الدين عند الله فقد قال سبحانه وتعالى :
{إِنَ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ} والإسلام دين الوسطية
فقد قال سبحانه وتعالى : {وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }

فلا تفريط ولا إفراط فالوسطية بين الأمرين هي الأمر السوي فالإفراط هوالقيام بأكثر مما يجب ، والتسرُّع. فلا نجد في الإسلام رهبانية او تشدد كتشدد الخوارج والتفريط : القيام بأقل مما يجب ، والتراخي.فلا يجوز التراخي في ما فرض الله علينا لان الله لم يكلفنا إلا بما نستطيع

فقد قال سبحانه وتعالى : {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا}
بل وعلينا ان نجتهد قدر الإمكان في الزيادة من الخير .
فأما داعشية الليبرالين فهي ما يعرض في أغلب قنواتنا الفضائية هذه الأيام من غير مبالاة في حرمة هذا الشهر الفضيل ولا نبالغ اذا قلنا اننا اصبح لدينا اليوم ليبراليون دواعش ، هم قوم يتصفون بأنهم

١- يعتقدون ان الإنحلالية حرية
(فعل المنكرات العلني والتباهي فيها )
٢- يعتقدون أن الإنحراف العقائدي حرية إختيار
(انهم اصبحوا مروجين لكل مبتدع ضال في برامجهم وقنواتهم الإعلامية)
٣- يعتقدون الناس جميعهم أحرار إلا الإسلامين (ويتضح هذا الإعتقاد في حربهم على الحجاب الشرعي)
٤- يَرَوْن ان الإسلام تراث قديم يعيق التقدم الحضاري بمفهومهم (هذا الامر كفر بواح مخرج من المله ).

اللهم أرني الحق حقاً وارزقني إتباعه
وأرني الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه

احمد مفلح بن متروك – دسمان نيوز

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here