جثة وافدة قذفتها الأمواج عثروا عليها مقابل الشعب البحري واحتمالات الغرق واردة والقتل غير بعيد

0
0
دسمان نيوز – وجه وكيل نيابة حولي بإحالة جثة وافدة مصرية في نهاية العقد الثالث إلى الطب الشرعي للتأكد من ملابسات وفاتها وما إذا كانت الوفاة نتيجة الغرق أم إن هناك شبهة جنائية وأن هناك من ألقى بها. وقال مصدر امني إن كل الاحتمالات واردة بشأن وفاة الوافدة، مشيرا إلى أن مما يدعو إلى الريبة أنه لم يبلغ أحد من أسرة الوافدة عن اختفائها وأن عمال النظافة هم من أبلغوا عن وجود جثة مقابل منطقة الشعب البحري.

وأضاف: في الكثير من بلاغات الغرق عادة ما يرد بلاغ من مرافقين للغريق، مستدركا بالقول: لكن هناك حالات مخالفة.

وبحسب مصدر امني فإن عمال نظافة مكلفين بتنظيف الشواطئ اتصلوا على عمليات الداخلية وقالوا إن الأمواج قذفت بجثة سيدة مقابل الشعب البحري وعلى الفور توجه رجال الاطفاء والأدلة الجنائية فيما تبين لاحقا ان الجثة لوافدة مصرية.

إلى ذلك، دعا مدير إدارة العلاقات العامة في الإدارة العامة للاطفاء العميد خليل الأمير إلى ضرورة تحديد وتأمين بعض الشواطئ بوضع علامات تحذيرية، لافتا إلى أن مثل هذه المناطق تشهد تيارات هوائية تجعل السباحة فيها مغامرة خطيرة.

وشدد على ضرورة الالتزام بارتداء وسائل وقائية من الغرق بحيث إذا ما حدث أن فقد الشخص توازنه تنقذه هذه الوسائل من الغرق وكذلك تمكن أجهزة البحث من العثور عليه سواء كان الأمر ليلا أو صباحا.

وحذر العميد الأمير من ارتداء الإطارات الداخلية للمركبات في السباحة، حيث يعتقد كثيرون أنها تنقذهم من الغرق، لافتا إلى أن هذه الإطارات قد تكون سببا في أن يفقد الشخص توازنه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here