• «التشريعية»: نحتاج إلى ٦ جلسات بعد العيد لإنجاز الميزانيات • اللجنة المالية: تعديل «المناقصات» والأفضلية للمشروعات الصغيرة

0
0
دسمان نيوز – استمرت أجواء جلسة طرح الثقة بوزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري مخيمة على الأجواء البرلمانية، وتحديداً من جانب مستجوبيه الذين جددوا تحذيراتهم من تحويل جلسة التصويت على “طلب الطرح” إلى نقاش عنصري وقبَلي من شأنه أن يؤدي إلى تخريب الجلسة.

وقال النائب رياض العدساني، في مؤتمر صحافي أمس بمجلس الأمة، إن هناك “حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أججت العنصرية والقبلية، وعلى الحكومة تفعيل قانون الوحدة الوطنية ضدها”، مضيفاً أنه إذا “تم تبني هذا النفَس مجدداً” فسيوجه استجواباً جديداً إلى الجبري، و”الصحيفة جاهزة”.

من جهته، أكد النائب محمد الدلال أن على النواب مسؤولية في جلسة التصويت على الطلب، “خصوصاً بعدما غلف الوزير الحقائق ولم يجب عن كثير من الأسئلة والقضايا المطروحة”.

وقال الدلال، خلال المؤتمر، إن الاستجواب أثبت أن المخالفات قائمة وتستوجب إحالتها إلى النيابة العامة والهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة)، مبيناً أن جميع المخالفات التي ذكرت في الاستجواب تستحق طرح الثقة بالجبري، ولا عذر للمجلس إذا لم يسحبها منه.

على صعيد اللجان البرلمانية، كشف رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي النائب عدنان عبدالصمد أن المجلس يحتاج إلى 6 جلسات بعد عيد الفطر لإقرار كل الميزانيات الخاصة بالوزارات والجهات الحكومية المستقلة.

بدوره، أوضح رئيس “المالية البرلمانية” النائب صلاح خورشيد أن اللجنة وافقت أمس على تعديلات قانون المناقصات، بما يقضي بمنح أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة أفضلية في مناقصات الدولة والشركات النفطية فيما دون 5 ملايين دينار، بما لا يقل عن 10 ‎في المئة من قيمة المناقصة.

وبخصوص تكليف اللجنة بحث أسباب التضخم وغلاء الأسعار، قال خورشيد إن “الكويت أقل دولة من حيث التضخم على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي لا علاقة للتضخم بارتفاع الأسعار الذي قد يكون ناتجاً عن جشع بعض التجار”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here