خبراء تغذية: الفسيخ خطر على الصحة ويسبب الأمراض.. والرنجة أفضل بشروط

0
158

دسمان نيوز- يحتفل الشعب المصري الأسبوع المقبل بيوم “شم النسيم”، وهو أحد الأعياد التراثية، التي يعود تاريخها للفراعنة، ويرتبط هذا اليوم ارتباطا وثيقا بالتغذية، فهناك العديد من الطقوس الغذائdة التي يمارسها الجميع.

وتناول الأسماك المملحة، كالفسيخ والرنجة والسردين، من أهم ملامح احتفالات شم النسيم، والذي يحذر دائما خبراء التغذية من خطورتهم.

ونستعرض في السطور التالية، ملفا كاملا عن تأثير تناول الفسيخ والأسماك المملحة بشكل عام على الجسم، وطرق تجنب خطورتها، مع الاستمتاع بطقوس اليوم الغذائية.

معتز القيعي أخصائي التغذية واللياقة البدنية، أكد أن الفسيخ هو عبارة عن سمك بوري، يتم تمليحه وتجفيفه في الشمس؛ وبسبب سوء التحضير له وشرائه من مصادر مجهولة قد يؤدي إلى أضرار كثيرة قد تنتهي بالوفاة.

ويوضح معتز القيعي أن بسبب التعرض للذباب أثناء التجفيف؛ يتلوث الفسيخ من الذباب والذي ينقل له البكتيريا والطفيليات، وما ينتج عن ذلك الإصابة بالأضرار التالية:-

1- يؤثر على الجهاز العصبي، وأعراضه: زغلله في العين – وازدواجية في الرؤية- جفاف الحلق- صعوبة الكلام وثقل اللسان-صعوبة البلع.
2- وجع وضعف في العضلات، بداية من الأكتاف والأطراف العليا وصولا لباقي الجسم.
3- ضيق في التنفس، ويجب مساعدة الشخص المصاب في هذه الحالة بجهاز التنفس الصناعي لتجنب خطر الموت.
4- تسمم غذائي وأعراضه: قئ-إسهال-غثيان-مغص حاد-ارتفاع درجة الحرارة.
5- الملح الزائد المضاف للفسيخ إلى ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل بالجسم وتنفيخ القدمين، وذلك يعتبر ضارا على الحوامل ومرضى ارتفاع ضغط الدم ومرضى الفشل الكلوي.
6- زيادة وزن وهمية؛ بسبب احتباس السوائل في الجسم بسبب الملح الزائد في الفسيخ، ولذلك ينصح بعدم قياس الوزن بعد تناول الفسيخ.
-لتجنب أضرار الفسيخ يرجى اتباع النصائح التالية:-
1-يجب قطع رأس السمكة وذيلها وتنظيف أحشائها قبل تناولها.
2-يجب نقعها في ماء نظيف لمدة يومين مع تبديل الماء 4 مرات في اليوم، ووضعه في الثلاجة أثناء نقعه؛ وذلك لتخفيف ملوحته.
3-يمكن تعريضه لحرارة النار العالية؛ وذلك لقتل البكتيريا أو يمكن تجميده أيضا لقتل البكتيريا.
4-يمكن استبداله، وتناول الرنجة أو السردين أو التونة المدخنة بدلا منه.
5- يمنع من تناوله الأطفال والحوامل وكبار السن.
6-في حالة ظهور أعراض الإصابة بأي ضرر من تناول الفسيخ يجب التوجه فورا لأقرب مستشفى لأخذ المصل المضاد.

ويؤكد الدكتور أسامة أحمد محمد موسى حسين اخصائي التغذية العلاجية والتثقيف الغذائي، أنه يتم نزع جزيئات المياه H2O من داخل الخلايا المكونة للفسيخ عند تمليحه، باستخدام تركيزات كبيرة من الأملاح؛ لحفظه عدة سنوات وإكسابة طعما ومذاقا خاصا، ويكون ذلك باستخدام ملح الصوديوم Na2.

وتعتمد آلية عمل الملح في حفظ الطعام، على امتصاص الماء النشط Activity Water ( الرطوبة ) من الطعام المراد حفظه، وبالتالي يخلق بيئة غير مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا، وبالتالي يحمي الأطعمة من الفساد، ويجعلها صالحة التناول لعدة سنوات.

ونلاحظ جميعا أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء النشط، معرضة للفساد بنسبة أكبر من الأطعمة التي قد لا تحتوي على نسبة من الماء النشط.

مثال ذلك الفواكة الطازجة، وعكسها الفواكة المجففة ( أي التي تم تجفيفها من الماء الموجود داخل الخلايا بإحدى الطرق ).

يضيف دكتور أسامة أنه لابد أن نأخذ في الاعتبار، عند تناولنا لتلك السمكة، أننا نقوم بتناول كميات كبيرة من الملح، تزيد عن حاجة الجسم الطبيعية، فنسبة احتياج جسم الشخص البالغ للملح تكون في حدود “٢٣٠٠ مللجرام ملح”.

ومن هنا يتم توصية جميع الحالات الصحية، بتجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم Na2، مثل الفسيخ.

وعن القيمة الغذائية للفسيخ، فيشير دكتور أسامة إلى أنه يعد مصدر للبروتين الحيواني، ويحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية EAA، وكذلك يحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة، والفيتامينات مثل A،D،E and K والاملاح المعدنية مثل السلينيوم والماغنسيوم، وخاصة ملح الصوديوم، حيث أنه يتم تصنيعة من الملح كما ذكرنا سابقا.

ويؤكد دكتور أسامة أن هناك أطعمة أخرى لابد من تناولها مع الفسيخ، مثل الخبز الذي يحتوي على الردة حيث تعتبر مصدر للألياف.

وكذلك الخضراوات الورقية مثل الخس والجرجير والكابوتشي والبصل الأخضر؛ فهم مصدر للألياف والماء النشط والفيتامينات والأملاح المعدنية.

ويقدم دكتور أسامة توصيات خاصة لمرضى القلب والسكر والكلى عند تناول الفسيخ :
١ – يفضل تناول الكثير من الخضراوات الورقية خاصة البقدونس والفواكة الطازجة مثل التفاح أثناء اليوم حيث يقوم بتعويض الجسم بالماء النشط وكذلك الفيتامينات والأملاح المعدنية.
٢ – يفضل وضع الفسيخ لمدة ساعة أو أكثر في ماء مع إضافة قليل من الخل، ويتم تغييرة كل ساعة قبل تناولة حيث يقلل من نسبة الأملاح المتواجدة داخل الانسجة.
‏٣ – يفضل شرب الماء باستمرار طول اليوم بكميات ٣ لتر على الأقل.
‏٤ – عدم تناول أكثر من ٢٠٠ جم فسيخ في الوجبة.

وهناك توصيات غذائية عامة لابد من الحرص عليها، يستعرضها دكتور أسامة:
التأكد من سلامة الفسيخ وخلوة من الرائحة الكريهة، أو وجود تعفنات على سطح الجلد.
التاكد من حفظ الفسيخ في مكان مناسب، يساعد على عدم نمو البكتريا.
تناول الخضراوات الورقية بكثرة وخاصة البقدونس.
شرب الماء باستمرار على مدار اليوم.

ويشير الدكتور سامح السماحى اخصائى التغذية العلاجية، وعضو الجمعية المصريه العربيه للتغذيه، إلى أن الأسماك المملحه يتم تصنيعها بطرق مختلفة منها المملح ومنها المدخن، واخطرها المملح الذي لم يتم نضجه نضج كامل كالفسيخ.

ويؤكد دكتور سامح أن “الفسيخ فيه سم قاتل”، فمراحل تصنيعه عبارة عن مراحل تكوين البكتيريا الضاره، التي يمكنها أن تسبب التسمم المميت، وليس في الفسيخ فائده تذكر، كما ويمكن استبدال الفسيخ بالرنجه، لأنها أقل ضررا، وأيضا تحتوى على بعض الفوائد، كاحتوائها على اوميجا 3 واميجا6 والبروتين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.