بالصور ،، « المحامين » دشنت المؤتمر الثالث لجرائم الملكية الفكرية

0
813

– الشريان : القرصنه الفكرية تعيق التنمية الشاملة

العبدالرزاق: الكويت سباقة بمواجهة جرائم التقليد والقرصنة وسرقة حقوق المؤلفين

البدر: التركيز على ضوابط حماية العلامات التجارية الشهيرة ومجابهة انتهاكات الملكية

العنزي: عدم توافق الحماية الوطنية مع المعايير الدولية يؤخر تصنيف الدولة ويخسرها ماليا

الكمالي: حماية حقوق الملكية الفكرية بمثابة حجر أساس يقاس به تقدم الدولة

دسمان نيوز – نظم مركز حقوق الملكية الفكرية بجمعية المحامين، أمس الأربعاء المؤتمر الثالث لجرائم الملكية الفكرية برعاية وزير الإعلام ومشاركة عدد من المختصين.

بداية أبدى رئيس جمعية المحامين المحامي شريان الشريان بكلمة له في افتتاح المؤتمر، أسفه لبروز القرصنة والانتهاكات للملكية الفكرية الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة التنمية الشاملة، مشيرا إلى أن الكويت سنت العديد من القوانين لحماية المنتجات والمؤلفين والحقوق المجاورة.

وأوضح الشريان أن البعض يسعى بقصد أو بغير قصد لانتهاك الملكية الفكرية للأفراد والدول بما يوقع خسارة كبيرة على مالكي هذه الملكية وأرباح خيالية لمنتهكيها، مفيدا أن هذه الجريمة لها تأثير كبير على الناتج الاقتصادي للدول وضياع فرص الاستثمار للمستثمرين في البلاد.

وذكر أن جمعية المحامين وبمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية الذي يصادف يوم 26 أبريل، أقامت هذا المؤتمر للوقوف على أهم أسباب الاعتداءات على الملكية الفكرية وكيفية التصدي لها والخروج بتوصيات عديدة تسعى لمجابهتها ووضع الحلول المناسبة لها.

بدورها، أفادت رئيس مركز حقوق الملكية الفكرية بجمعية المحامين المحامية د. نور العبدالرزاق، أن جرائم الملكية الفكرية من تقليد أو قرصنة أو سرقة لحقوق المؤلفين زادت مع التطور التكنولوجي والعولمة وازدهار التجارة، مشيرة إلى أن الكويت سباقة في مواجهة هذه الجرائم عن طريق الانضمام إلى العديد من الاتفاقيات الدولية كما أصدرت العديد من القوانين الداخلية كقانون حق المؤلف والحقوق المجاورة.

وأوضحت العبدالرزاق أن نخبة من المختصين والخبراء القانونيين يسعون للوقوف على جريمة انتهاك الملكية الفكرية من خلال هذا المؤتمرالذي يركز على تشديد الضبطيات القضائية للبضائع المقلدة وزيادة الوعي لدى كافة فئات المجتمع بكيفية حماية حماية حقوقهم وضرورة إدراح مادة القانون لطلبة المدراس وتكاتف جهات الدولة بمواجهة تلك الانتهاكات.

من ناحيتها، أوضحت رئيس مركز تدريب الملكية الفكرية لدول مجلس التعاون الخليجي م. إيمان البدر أنه تم اختيار محاور المؤتمر لتغطي كافة الجوانب الخاصة بجرائم الملكية الفكرية والتطرق إلى القوانين والتشريعات لمواجهة انتهاكات حقوق الملكية الفكرية ودور القضاء والنيابة والانتربول في التصدي لجرائم حقوق الملكية الفكرية، والاستراتيجيات الدولية والمحلية لمواجهة هذه الجرائم.

وأضافت البدر أن المؤتمر يتناول جوانب عدة مرتبطة بحقوق الملكية الفكرية في المواثيق الدولية، وموضوعات هذه الحقوق في ضوء التشريعات الخليجية الموحدة بالإضافة إلى الحماية الجنائية للعلامات التجارية بين التشريعات الوطنية والاتفاقيات، والتطور القانوني لحق المؤلف وبراءات الاختراع، كما تتطرق ورش العمل إلى العلامات التجارية المشهورة وضوابط حمايتها في الاتفاقيات الدولية، وتراخيص براءة الاختراع وحل المنازعات ببراءات الاختراع عن طريق منظمة WIOP.

بدوره، أفاد أستاذ القانون الدولي بجامعة الكويت د. عيسى العنزي أن حماية الملكية الفكرية هي مسألة جوهرية في جلب الاستثمارات في أي دولة من دول العالم، مشيرا إلى أن عدم توافق الحماية الوطنية مع المعايير الدولية قد يحقق خسائر مالية باهظة للدولة كما يخفض تصنيفها عالميا، خاصة أنها لم تعد حرة في سن قوانينها الخاصة بالملكية الفكرية بل تلتزم بالمعايير الدولية التي سنتها الاتفاقيات الدولية وتشرف على تطبيقها منظمة الوايبو.

وأضاف العنزي أنه مع ظهور القوانين الموحدة مثل قانون العلامات التجارية الموحد لدول مجلس التعاون، أضحت مسألة الانتقال إلى المحكمة الخليجية أكثر إلحاحا بحيث لا نكتفي بتوحيد القوانين فحسب بل وحتى توحيد الأحكام القضائية، مشيرا إلى أن جمعية المحامين يمكنها أن تلعب دورا جوهريا بهذا الخصوص من خلال الترويج للمحكمة الخليجية وإعداد مشروع لها.

من جهته، قال مدير معهد التدريب القضائي في دولة الإمارات العربية المتحدة المستشار د. محمد الكمالي، إن حماية حقوق الملكية الفكرية هي الحجر الأساس الذي يقاس به تقدم الدولة، مشددا على أهمية هذه الحماية ولذلك لوجود ارتباط وثيق بين حماية هذه الحقوق وتقدم المجتمع والبشرية ونهضتها، إذ ترتبط الحماية بالإبداع والابتكار وتشجع على الإنفاق على الأبحاث وحماية التوصل للحلول.

الرشيدي: الحكومة تولي كل الإهتمام بالملكية الفكرية وحقوق المؤلف

صرح الوكيل المساعد لقطاع التخطيط الإعلامي والتنمية المعرفية بوزارة الإعلام خالد الرشيدي، على هامش المؤتمر بقوله إن الحكومة تولي كل الإهتمام بحقوق المؤلف والمحافظة على الملكية الفكرية من خلال سن القوانين والتشريعات.

وأضاف الرشيدي الذي أناب عن وزير الإعلام بحضور المؤتمر، أن وزارة الإعلام أنشأت إدارة خاصة للملكية الفكرية تتبع المكتبة الوطنية وتهتم بشؤون المؤلفين الكويتيين وكل ما هو مفكر وفنان وملحنيين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.